اليوم: السبت18 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 8 اغسطس 2020

الأنبياء أولو العزم.. وتفضيل بعضهم على بعض.

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

الأنبياء أولو العزم خمسة: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمّد (صلّى الله عليهم أجمعين)، وسمُّوا بذلك لأنّهم أصحاب ثبات وعزم وصبر بدرجة أشدّ من غيرهم.
فليس هناك تفريق بين الأنبياء، بمعنى أنَّ الرّسل كلّهم من عند الله، ولا يصحّ أن يعتبر كلّ فريق أنّ له أنبياء خاصّين به، فلا يؤمن أو يعترف بغيرهم. والإسلام يعتبر كلّ ما سلف من الأنبياء للأمم السابقة هم أنبياء الله ويؤمن بهم المسلم، إلا أنّ النبيّ محمداً (ص) هو أفضل الرّسل {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ}[البقرة: 253]، وخاتمهم، ورسالته خاتمة الرّسالات، وشريعته خاتمة الشَّرائع.
وقد يطرح سؤال: كيف نوفّق بين تفضيل بعض الرّسل على بعض ورفع بعضهم درجات، وبين قوله تعالى: {لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ}[البقرة: 258] التي قد يستوحي منها البعض المساواة؟ 
والجواب عن ذلك، أنّ تلك الآية واردة في مسألة الإيمان بالرّسل، وأنّ الله يريد للمؤمنين أن يؤمنوا بجميع الرّسل، فلا يؤمن أحدهم برسول لينكر الرّسول الآخر، كما يحدث لدى اليهود الذين أنكروا رسالة عيسى (ع)، والنصارى الذي أنكروا رسالة محمّد (ص)، وليست واردة في الحديث عن الخصائص النبويّة في مسألة التفاصيل في المساواة أو الفضل.
وإنما آمنَّا بالأنبياء ليس على أساس أنهم عقلاء فقط، بل على أساس ما جاؤوا به من أدلّة وبراهين ومعاجز تدلّ على نبوّتهم، وهو ما لم يستطع مدّعو النبوّة أن يأتوا به.
ولقد ثبتت عصمة الأنبياء والأئمّة (ع) من خلال القرآن الكريم والأحاديث الواردة، ومن خلال اقتضاء طبيعة مهمّتهم للعصمة، فهم المبلّغون للرّسالات والحقّ، والداعون إليه، ولا يمكن ذلك إلا أن يكونوا نوراً وحقّاً في عقلهم وقلبهم وعملهم، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً* وَدَاعِياً إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً}(الأحزاب: 45 ـ 46) .
وهذا كلام قرآنيّ واضح في كون الرّسول نوراً مضيئاً. وقال تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}(النّجم: 3ـ4)، {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً}(النساء: 80)، والأمر جارٍ في بقيّة الرّسل والأنبياء، لاتحاد الطبيعة والمهمّة.
كما لا يوجب العقل أن يكون النبيّ كاملاً جسديّاً، لكنّ الله تعالى يهيّئ رسله لأداء دورهم من ناحية عقليّة وروحيّة وجسديّة، وقد كان نبيّ الله موسى (ع) كما ورد، يعاني عقدة في لسانه، لذلك طلب من الله تعالى أن يرسل معه أخاه هارون، لأنه أفصح منه لساناً، وقد ابتلى الله تعالى نبيّه أيّوب بأمراض جسديّة كبيرة.
*المصدر: استفتاءات، عقائد، تفسير "من وحي القرآن".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر