اليوم: السبت18 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 8 اغسطس 2020

الله يرفع الجبل فوق اليهود كالغمام

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

وينطلق القرآن ليناقش أوضاع بني إسرائيل المنحرفة التي لا تتّفق مع المواثيق والعهود الإلهيّة التي ألزم بها عباده، من أجل الالتزام بالمنهج الحكيم الذي يركّز الحياة على قاعدةٍ ثابتة من الحقّ والعدل والاستقامة على الطريق السويّ... {أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَاقُ الْكِتَابِ أَن لاَّ يِقُولُواْ عَلَى اللهِ إِلاَّ الْحَقَّ}؟! فكيف التزموا بالباطل وأعلنوه ودعوا إليه، ونسبوه إلى الله بغير علمٍ ولا هدى؟!

هل يمكن أن ينسبوا أنفسهم إلى الجهل، وهم قد أخذوا الكتاب {وَدَرَسُواْ مَا فِيهِ} وفهموا أحكامه وقضاياه؟ فما معنى هذا السّلوك المنحرف، وهم يدَّعون الإيمان بالله وبالكتاب؟ ولكنَّ القضيّة ليست قضيّة علمٍ أو جهل، بل هي قضيّة أطماع وشهواتٍ تختفي وراء كثير من الأقنعة والواجهات، بعيداً ممّا هو العهد والميثاق والكتاب...

{وَالدَّارُ الآخرةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ} ويلتزمون بعهد الله وميثاقه، ويعملون بكتابه. {أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} وتفكرون في النتائج السلبيّة والإيجابيّة على مستوى الدنيا والآخرة، فإنكم لو انطلقتم مع العقل في موازينه ومقاييسه، لاستطعتم اكتشاف كثيرٍ من السلبيّات في ما تعملون، وكثير من الإيجابيّات في ما ينبغي أن تعملوه مما تركتموه وراء ظهوركم. وذلك هو نموذج هؤلاء الذين أضاعوا الكتاب.

{وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ}، وهم الذين يحوّلون مفاهيمه إلى عقيدةٍ وحركة حياةٍ، ويقيمون الصّلاة كتعبيرٍ عن عبوديتهم لله وخضوعهم له، فإنَّ الله سيجزيهم أفضل جزاء المحسنين المصلحين في الدّنيا والآخرة. {إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ} الذين انطلقوا في الحياة من موقع الصّلاح والإصلاح في حياة أنفسهم وفي حياة الآخرين.

{وَإِذ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ}، أي قلعناه ورفعناه فوقهم تماماً كما لو كان غماماً يُظِلّهم.

{وَظَنُّواْ أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ}، لأنهم لم يجدوا شيئاً يمسكه ويمنعه من الوقوع عليهم، ولكنّها قدرة الله التي لم ينتبهوا إليها. وتلك هي المعجزة التي جمعت جانب التّخويف إلى جانب إظهار عظمة الله وسرّ قدرته، من أجل أن يأخذوا الكتاب في عقيدته وشريعته بقوَّة الالتزام والممارسة والدعوة...

{خُذُواْ مَآ آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ} من هدايةٍ وخيرٍ وصلاح، ولا تضعفوا أمام التحدّيات الصّعبة التي تواجهكم من قِبَل الأعداء، {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} في ما تنطلق به القوّة من جهةٍ، والوعي من جهةٍ أخرى، من موقف التقوى الذي يدفع الإنسان إلى اللّقاء بالله على أساس متين.

*المصدر: تفسير من وحي القرآن. 

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر