اليوم: الثلاثاء6 ذي الحجة 1443هـ الموافق: 5 يوليو 2022

صراع الوعي والتحجّر

الشَّيخ صلاح مرسول البحراني

إنّ الحديث عن تيّار متحجّر قد يصدم البعض حول هذا المصطلح الّذي ربما يعمل على إنعاش الحالة السلبيّة في النفس، ولكني لا أبالغ لو وصفت هذا التيار بذلك، فالسيّد الإمام الخميني (رض) قد تعرّض لكثير من الإساءة والإهانة من قبل طلبة علم ينتمون للحوزة العلميّة، وكذلك الشهيد مطهّري والشهيد الصدر، وقبلهم السيّد محسن الأمين الذي قيل عنه إنّه عدوّ الحسين، ولكن المستقبل كان له وليس لمن اتهمه ظلمًا وعدوانًا بالضّلال، فالرأي السائد بعد وفاته (رض) كان رأيه.

وهذا ما يذكّرني بما قاله المحقّق آية الله الشيخ حسين الراضي للسيّد فضل الله (رض) خلال تأبينه إيّاه: "إنّ المستقبل لك ولأفكارك". فبالرغم من اتهامه بالضلال، وما وجهت إليه من تهم وأباطيل، فهذا كلّه صار كالزّبد يذهب جفاء، وهذا ما لمسناه خلال عشر سنين تمامًا؛ أين السيّد فضل الله وأين من ضلّلوه؟ فالكثير من الأفكار التي كان البعض يستنكرها وأربكت الساحة لأجلها، نجد الكثير من العلماء قد تبنّاها، أو أقلّة تقبّلها، كما أنّ بعض هذه الأفكار قد اتّضح هزالتها عندما وضعت على مشرحة البحث العلمي.

هذا التيار - المتحجّر - له حجمه وله جمهوره وله قاعدته الّتي يتحرّك من خلالها، وهو يمثّل الجانب المتخلّف السلبي، بينما يمثّل التيار الآخر التيار الواعي الإيجابي، ولعلّ حركة التاريخ والفكر تقتضي وجود هذين التيارين، لتوليد الطاقة وإنعاش البصيرة وتحريك المياه الراكدة، فالنور والظلمة يمثّلان حركة تكامل في الحياة، ولا ننكر أنّ في التيار المتخلّف شيئًا من الوعي، كما أنّ في التيار الواعي شيئًا من التخلّف.

وعلى قاعدة أن لا شرّ مطلق في الوجود، ولا خير مطلق في الوجود، فطبيعة هذا العالم أن يتّسم بالتناقضات، لأنها هي التي تجعل من الإنسان يكتشف ويتعلم، وبذلك تظهر كنوز المعرفة، ونسعى للتّنقيب في عمق كلّ تيار وحركة، كما يجعلنا ذلك لا نأخذ الحقيقة من جهة دون أخرى.

فإن الناس عندما ترى كلّ ذلك، فهذا يدفعها إلى دراسة كلّ فكر بما يقابله من فكر نقيض، ومن ينطلق من قاعدة صحيحة، فهي كفيلة بأن توصله إلى الحقيقة ولو بعد حين، فهناك الكثير من الأفكار النيّرة والواعية قد لا تجد لها موقعًا تعيش فيه في حاضرها، ولكنّها بعد مضيّ سنوات، قد تجد لنفسها موقعًا مميّزاً تعيش فيه وتورق وتعطي الواقع من ثمرها.

 فالغوغاء وما يثار معها من غبار فتنة عندما تقبل، تجعل من الناس تشبّه بين الحقّ والباطل، ولكنّها بعد أن تدبر، فالحقيقة تبدو واضحة، لذلك فالغوغائيّون لا يريدون للفتنة أن تدبر، لأنهم يعتاشون على نتائجها، بينما الواعون يسعون لدفع الفتنة والغوغاء بما استطاعوا، ولو كان على حساب مصلحتهم الشخصية، فيتنازلون ويسلّمون ما سلمت أمور المسلمين.

ومن طبيعة الأفكار أن تتنازع وتتصارع، وهذا نوع تصفية وغربلة، ليبقى منها ما ينفع ويصلح للبقاء، فالفكر الواعي هو الذي يمكث ويرسخ لدى الناس، أما الفكر المتخلّف، فسرعان ما يذهب ويضمحلّ ولا يبقى منه سوى الأطلال، فهذه سنّة من سنن التّاريخ لا يمكن أن تتخلّف.

ولعلّ هذا النوع هو ضمن السنّة التاريخيّة التي أكّدها القرآن الكريم، وهي "سُنّة التّدافع"، في قوله تعالى: {وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا}. فكما يرى السيّد فضل الله، أنها تؤكّد أصالة الحريّة، ومن لا حريّة له لا إنسانيّة له، وأنّ الضّغط على حريّة الآخر يمثّل إلغاءً لإنسانيّته، كما أنّ دلالة الدفع تعطي معنى إنسانيًّا، لأنّ الدفاع عن الحريّة له مشروعيّته، فهو لا يمثّل اعتداءً على الآخر.

فمن الطبيعي أن يكون للكذب مدة صلاحيّة، وسيأتي يوم انتهائها لا محال، فالمصلحون الذين يُكذَب عليهم، عليهم أن يجعلوا نظرتهم بعيدة المدى، فلا تؤثّر فيهم الضوضاء مهما علا صوتها، وعليهم أن يكملوا عملهم بهمة عالية، ولا يركّزوا إلا على حجم العطاء، وليس على حجم الضوضاء.

وهنا أشير إلى موقف صار يتكرّر كثيرًا لدى بعض الإخوة، فقد التقيت بكثير من الشباب الذين تأثروا في البداية بالصّفحات الصفراء، ولكنهم سرعان ما اكتشفوا الحقيقة، فقد أخبرني أحدهم أنّه لم يكن على اطّلاع على مؤلّفات السيّد فضل الله، ومن خلال متابعته لما يثار حوله من بعض الإشكاليّات، كان يدوّن لديه مصادر القصاصات المأخوذة من كلمات السيّد فضل الله، ومن ثم يذهب ليقتني هذه المصادر، حتى إنه وجد نفسه قد امتلك الكثير من مؤلّفات السيّد فضل الله دون أن يشعر، وبالرّجوع إلى المصادر، يجد أن الفكرة مختلفة تمامًا عمّا أريد إيصالها من خلال النصوص التي أريد لها أن تنال من السيّد فضل الله، ويقول إنه يشكر هؤلاء أنهم عرّفوه بالسيّد فضل الله ومؤلّفاته.

نعم، فنحن بعد عشر سنين من رحيله (رض)، كم وجدنا تلك اللّهفة والشّوق والحنين تزداد سنة بعد سنة في قلوب محبّيه، فلم تفتر أبدًا، وكذلك حجم من تعرّفوا عليه بعد وفاته وتأثّروا به، بل نجد حجمًا هائلاً من المكلَّفين ممن يسأل عن جواز الرّجوع إليه في التقليد بعد وفاته، وهي الصّورة التي كان يقابلها في يوم من الأيّام، خوف الكثيرين من أن يقولوا بأنهم يقلّدون السيّد فضل الله، لأنهم سوف يتعرَّضون للضّغوط والإقصاء والعنف الفكري من قبل ذلك التيّار المتخلّف فكريًّا.

ينقل لي أحد طلبة العلم في مدينة قمّ، أنّ مجموعة من المشايخ كانوا يدورون على بيوت الطّلبة ليفتّشوا عن كتب السيّد فضل الله بغرض مصادرتها منهم، وهذا ما جعل الكثير من الطلبة يضطرّ لإخفاء كتب السيّد فضل الله في مكان لا يراه أحد. فأين هؤلاء من انتعاش فكر السيّد فضل الله في حاضرنا الآن؟ فمشكلتهم أنّهم لم يواجهوا الفكرة بالفكرة، بل حاولوا رجم الفكرة بالتّسقيط والتضليل والإقصاء العنيف، وهذا لا يسقط فكرًا، بل يقوّيه أكثر ولو بعد حين.

وأقول لكلّ من لا تزال قلوبهم غير منفتحة على هذا الرّجل العظيم، بأن يفتحوا قلوبهم بكلّ محبّة، فربما كان وجوده يمثّل لهم حالة من الإرباك والتّعقيد، فها هو قد رحل إلى دار القرار، فلا تعيشوا عقدة حقبة من الزّمن، آن لنا أن نتجاوزها ونتخطّاها بوعينا وبصيرتنا.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر