اليوم: الجمعة8 صفر 1442هـ الموافق: 25 سبتمبر 2020

لماذا يركّز الإسلام على حسن العلاقة بالجار؟!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

للجار في النصوص الدينية قربى في الخطّ الأخلاقي الذي يربط الإنسان بالإنسان على مستوى الحقوق اللازمة حيناً، والمستحبّة حيناً آخر، حتى ورد الحديث عن رسول الله (ص): "ما زال جبرائيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنّه سيوَرّثه". وعنه (ص) في صلة الجار المسلم: "ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع". ثم قال (ص): "ما زال جبرائيل (ع) يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورّثه". وقد جاءت النصوص الحديثية عن ضرورة الإحسان إلى الجار بالدّرجة العليا، بحيث إنَّ المطلوب هو تحمّل الأذى منه، والاكتفاء بعدم إيذائه.

وربما كان الأساس في ذلك، أنَّ هذا القرب في البيت أو المحلّة، يجعل النّاس الذين يعيشون في دائرته في حالة تواصل دائم، وقد يؤدّي إلى مشاكل دائمةٍ، من خلال تصادم الحاجات والمصالح والأوضاع، واختلاف الطّباع، وتنوّع العلاقات، وتنافر المشاعر، الأمر الذي قد يثير التّعقيدات اليوميّة بين هؤلاء النّاس، إذا بقيت العلاقات في نطاقها المادّي الذي يخضع لحساب الأرباح والخسائر الذاتيّة، فتتحوّل الحياة إلى جحيم لا يطاق، من دون أن يكون هناك مجال للتخلّص منه بطريقة واقعيّة، لأنَّ من الصّعب على الإنسان أن ينتقل من بيته إلى بيتٍ آخر في محلّة أخرى، وقد يعيش المشكلة نفسها في المنطقة الأخرى مع أناس آخرين، فتتجدّد السلبيّات عنده.

لذلك، كانت التعاليم الإسلاميّة الأخلاقية تعمل على تعميق العلاقة بين الجيران، بحيث يدخل فيها العنصر الروحي الذي يدفع بالإنسان إلى الإحساس بالقرابة الروحية التي يرعاها الله، وبالالتزامات الإلهيّة الشرعيّة التي يحبّها لعباده، كما يعدهم بالقرب منه بقدر التزامهم بها، فينطلق الإنسان معها من روحيّة التقرب إلى الله مع هؤلاء النّاس، بحيث يعيش التضحية بمزاجه وبمصالحه وبراحته وببعض أوضاعه لمصلحة جيرانه، طلباً لما عند الله، وتقرّباً إليه، فلا يتعقّد من مشكلة يثيرها هذا معه أو مع عياله، ولا يشعر بالإثارة إذا أثارته كلمة من هنا أو حركة من هناك.

وإذا اختزن الإنسان هذا الشّعور تجاه جيرانه، في داخل نفسه، فإنّه يتحوّل إلى طبيعة أخلاقيّة ثانية، تتغيّر بها أخلاقه، وتتبدّل بها مشاعره، ما قد يثير الأجواء الحميمة في ذاته، إضافةً إلى الأجواء الطبيعية التي توحي بالألفة والانفتاح.

وهكذا نلاحظ أنّ المنهج الإسلامي يؤكّد الخط الروحي في تخفيف التعقيدات الاجتماعيّة، كما في مجتمع العائلة والأرحام والجيران ونحوه من المجتمعات التي يلتقي أفرادها على عناصر من القربى الماديّة التي تؤدّي إلى اللقاءات الكثيرة بين الأفراد، والتشابك الدّائم في حركة المصالح والنّوازع والطّباع في العلاقات، فيرفع درجة الثّواب كلّما كان التّواصل أكثر، والخدمات أفضل، والإحساس أكثر مودّة ورحمةً، والتضحية أكبر، كما يرفع درجة العقاب في القطيعة والإساءة والإهمال والمشاعر المضادّة، والحركة السلبيّة.

* من كتاب "آفاق الروح".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة الإمام الحسن: حليم أهل البيت (ع) المؤتمر التّربوي التّاسع والعشرون للمبرّات فضل الله: لبنان بحاجة إلى إطفائيّين وخصوصاً القيادات الدينيّة هل يحقّ لأبي منعي من الإرث؟! شهر صفر ليس شهر النّحوسة والتّشاؤم! لحكومةٍ منتجةٍ تراعي التَّوازنات والهواجس باحثون من جامعة USAL يكتشفون 1645 ثغرة برمجيّة الجمعة أوَّل شهر صفر للعام 1442هـ فضل الله نعى المرجع الصانعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر