اليوم: الأربعاء11 ربيع الأول 1442هـ الموافق: 28 اكتوبر 2020

وفّقني للتطهّر من دنس الخطايا

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

[كان من دعاء الإمام زين العابدين (ع) في ذكر التّوبة وطلبها:]

"ووفِّقْني منَ الأعمالِ لما تغسلُ به دنسَ الخطايا، وَتَوَفّنِي عَلَى مِلّتِكَ وَمِلّةِ نَبِيّكَ مُحَمّدٍ (عَلَيْهِ السّلَامُ) إِذَا تَوَفّيْتَنِي":

 يا ربّ، إذا كنت أريد البداية من جديد في الطريق الصحيح، لأنفصل عن كلّ ماضي الخطيئة إلى حاضر الطاعة ومستقبلها، ولأستقبل طهارة الروح في صفائها ونقائها، تاركاً خلفي قذارة الجسد في شهواته ولذّاته، فإنّي أريد أن تحقّق لي في نفسي، وفي كلّ دوافعي ونيّاتي ومقاصدي،في الطاعة لك والانفتاح عليك، الثبات والدوام والخلوص لك، فتتحوّل في كياني إلى قوّة حقيقيّة مستقرّة، ومناعةٍ قويّةٍ ضدّ التغيّر والانحراف إلى المعصية في الحالات الطارئة

يا ربّ، اجعلني ممن يعبدك على بصيرة، لأكون واعياً في عبادتي وعياً ترتبط فيه العقيدة بالعمل، وينفتح فيه الفكر على الإحساس، وتتكامل فيه الروح مع الجسد، فإنّ العبادة إذا انطلقت من بصيرةٍ عميقةٍ ممتدّة في كلّ الذات، فإنّها تتجذّر في الوجود، وتسمو في الأعالي، وتمتدّ في مدى العمر، أمّا إذا انطلقت من حالة تقليدٍ وعادةٍ وحركةٍ في اللاوعي، فإنّها تبقى في السّطح من الإحساس، وتنكمش في الزوايا الضيّقة، وتختصر العمر في مدى اللّحظة.

اللّهمّ وفقني للأعمال النقيّة الطّاهرة في معناها الفكري والروحي، وفي تأثيراتها العمليّة، في خطّ التصحيح للذّات، والتغيير للواقع، بحيث تطلّ - في إيحاءاتها ومؤثّراتها- على كلّ الخطايا، لتطردها من النفس، وتبعدها عن مواقع الحركة، فلا يبقى من آثارها - في النفس - أيّ قذرٍ أو دنسٍ، فأكون الطّاهر في الروح والقلب والجسد والخطّ والحركة والحياة، فإنّ الأعمال الصالحة تمثّل المطهّر الذي يتطهّر به المذنبون من أدناس الخطايا، لأنّ العمل هو التجسيد الواقعي للتوبة، وهو المظهر الحيّ لصفاء الروح.

اللّهمّ اجعلني ممن يلتزم خطّ رسالتك، فلا ينحرف عنه إلى غيره، ونهج رسولك، فلا يستبدل به أيّ نهج آخر، وافتح كلّ دروبي على الغايات التي تصلني برضاك، حتى يكون عنوان حياتي كلّها - في مناهجي وشرائعي وأعمالي وأقوالي وعلاقاتي ومواقعي ومواقفي -صورة لدينك الذي أرسلت به رسولك، فأتحرّك مع ملّة الإسلام وملّة رسولك في حياتي كلّها، فتكون وفاتي - في نهاية عمري - في الخطّ المستقيم، وفي ساحة الصفاء والنقاء، حتى أعيش أحلام النفس المطمئنّة الراضية المرضية في آخر لحظة من الحياة في أحلام الجنّة.

*من كتاب "آفاق الروح"، ج2.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله للمطبِّعين مع العدوّ: ستكتشفون أنّ رهانكم كان خاسراً من دروس الحسن العسكريّ (ع): النّصيحة في السرّ خدماتي للمنظّمة.. هل تتعارض مع طاعة الله؟! استنكر حادثة قتل أستاذ التّاريخ في فرنسا هل حفظنا وصايا الرّسول (ص)؟! السّجالات دليل على استمرار المحاصصة مركز الإمامين الحسنين (ع) في برلين يحيي أربعينيّة الحسين (ع) بمسرحيّة ثورة الثّقفي: الثّأر من قتلة الحسين (ع) فضل الله: لبناء دولة تحترم إنسانها وحجرها وشجرها
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر