اليوم: الخميس18 ربيع الثاني 1442هـ الموافق: 3 ديسمبر 2020

ماذا لو لم يهتمّ المسلم بشؤون المسلمين؟!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

إنَّ الحديث النبويّ الشريف: "مَن أصبح لا يهتمّ بأمور المسلمين فليس بمسلم"، قد نفهم منه أنَّ النبيّ (ص) قد أطلقه ليعمّق مفهوم الإسلام في نفس المسلم، ويركِّز إحساسه به، ليخرجه عن إطاره الرسمي الذي يتمثّل في الكلمتين اللّتين يصبح الإنسان بهما مواطناً مسلماً، يجري عليه كلّ ما يجري على المواطن المسلم من تبعات ومسؤوليّات.

المسلم في مفهوم هذا الحديث الشّريف ـــ فيما نفهم ـــ ليس مجرَّد إنسان يحمل عقيدة ذاتيّة، أو يتبنّى فكرة مجرَّدة تعيش في إطار ذاته، وتتحرَّك في واقعه الدّاخليّ وحياته الخاصّة فحسب، تماماً كبقيّة الأفكار التي لا تتّصل بحركة الحياة من حوله، بل هو إنسان يعيش المسؤوليّة في واقع عقيدته، حركةً وانطلاقاً مع الآخرين في مجالات العمل والحياة.

ومتى انطلقت المسؤوليّة في حركة العقيدة داخل نفس الإنسان، فمعنى ذلك أنّه بدأ يتخلَّى عن إطاره الضيّق في سجن الذّات، ليدخل الحياة في مجالٍ أوسع وأُفق أرحب، يلتقي فيه بمشاكل الآخرين وآلامهم، وليعيش معهم بروح التعاطف والتراحم، فيتألَّم لآلامهم، ويفرح لأفراحهم، في شعور عميق بالمحبّة والأُخوّة والإيمان.

إذاً، فالحديث الشّريف محاولة حيّة لتقرير واقع فكريّ إسلاميّ يستهدف توجيه الإنسان إلى أن يحسّ بوجوده كجزء حيّ من وجود المجموع، بكلّ ما يقتضيه هذا الإحساس من مسؤوليّات وتبعات.

فما دام يعتقد الإسلامَ ديناً، ويعيشه عقيدةً، ويتفاعل معه شعوراً وعاطفةً، فمعنى ذلك أنّه يشارك بقيّة المسلمين دينهم وعقيدتهم، ويلتقي معهم بعواطفهم ومشاعرهم.

ولا بدَّ لهذه المشاركة من أن تقرّبه إليهم، وتربطه بهم، وتشدّه نحوهم في رباط وثيق، دونه صلة القربى ورابطة الدّم، الأمر الذي يعمّق الشعور بالوحدة وبتلاقي الأهداف والوسائل.

أمَّا النتيجة التي تقف عندها هذه الوحدة الروحيّة، فهي الاندفاع الواعي نحو الاهتمام بحياة أمّته في مشاكلها وآلامها، والتوفّر على الدّراسة الواعية للحلول الصحيحة في هذا المجال، فإنَّ ذلك من أولويّات الارتباط الروحي بين بني الإنسان.

وهكذا نرى أنَّ تسلسل القضايا يؤدّي بنا إلى الحقيقة الإسلاميّة النّاصعة التي قرَّرها الحديث النبويّ الشّريف، وهي أنَّ الإسلام كعقيدة حيّة، تندفع من ذات المسلم لتجعله وجهاً لوجه مع حياة الآخرين، في اتّصال روحي عاطفيّ، ولا بدّ من أن تنتهي بالمسلم إلى أن يهتمّ بأمور المسلمين ومشاكلهم.

أمّا إذا لم يعش المسلم في ذاته روح الاهتمام الواعي بقضايا أُمّته، فمعنى ذلك أنّه لا يعيش الإسلام في مفهومه الحيّ الذي يتحوَّل إلى حركة شعوريّة وفكريّة في حياة الإنسان، بل هو إنسان يعيش الإسلام في إطاره الرسميّ، دون أن يغيّر مشاعره أو يؤثّر في أهدافه وأفكاره. وإذاً، فهو ليس بمسلم في المفهوم العميق للإسلام، وإنْ كان لا يخرج عن أحكام الإسلام في الحقوق والواجبات، كمواطن مسلم عاديّ.

*من كتاب "آفاق إسلاميّة".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة حذَّر من استغلال حال التوتّر للاغتيالات وإشعال الفتن العدالة أوّلًا.. وحرمة الدّفاع عن الفاسدين عقليّة المحاصصة والأنانية أوصلت لبنان إلى مرحلة التضخّم تعاون بين جمعيَّة "طفل الحرب" الهولنديّة وجمعيّة المبرّات الخيريّة صبر أيوب (ع) على البلاء العمل الصّالح سبيل دخول الجنَّة ما علاقة العبادة بالإنسانيّة؟! الإثنين أوّل ربيع الثّاني 1442هـ فضل الله: ندين العقوبات الّتي تفرض من الخارج
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر