اليوم: الخميس20 محرّم 1444هـ الموافق: 18 اغسطس 2022

تأثير علاقة الأمّ والأب في الأولاد

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله


إننا لا نستطيع التحدث عن نظريّة إسلاميّة بالمعنى النصّي في هذه المسائل، ولكنّنا نستطيع استقراء الموضوع في الخطّ العامّ.

لا شكّ أنّ الإسلام يؤكّد قيام العلاقة بين الأب والأمّ، أو بين الزّوج والزّوجة، على المودّة والرّحمة، باعتبار الأصل الذي وضعه القرآن في حديثه عن طبيعة العلاقة الزوجيّة، بحيث إنّ الله تعالى نسب المودّة والرحمة في قلب الزوجين إلى نفسه {وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً}[الروم:21]، ما يوحي بأنّه تعالى يريد للزّوجين أن يؤكّدا هذا البعد في علاقة بعضهما ببعض بشكل طبيعيّ، إضافةً إلى البعد الحسّيّ الذي تفرضه العلاقة الزوجيّة.

ومن الطبيعيّ أنّ مردود جوّ الودّ والرحمة لا يقتصر على علاقة الزوجين بعضهما ببعض، بل يتعدّاها إلى الأولاد الذين تخصّهم تلك العلاقة، باعتبار أنّ المودّة والرّحمة التي تُنتج الاحترام والحبّ، تترك تأثيرات إيجابية على حياة الزّوجين وعلى حياة الأولاد، باعتبار أنّ المودّة والرّحمة اللّتين يعيشهما الأبوان، تؤمّنان مناخاً صحّياً بين الزوجين، ينفتح بهما على كلّ المشاعر والممارسات الإيجابيّة فيما بينهما، وتنتقل منهما تلقائياً إلى الأولاد، وتخلق لديهم إحساساً بالأمان، وميلاً إلى التعاون، وما إلى ذلك من النّزعات الإيجابيّة.

أمّا إذا فرضنا أنَّ علاقة الزوجين كانت علاقة فاترة، تفتقد الإحساس الصّادق والمحبّة الخالصة،  وخصوصًا بعد أن تتحوَّل الحياة الزوجيّة إلى روتين بفعل اعتياد الطرفين بعضهما على بعض، فمن الطبيعيّ أن ينعكس هذا الجمود العاطفيّ سلباً على الأولاد، لأنّ الزّوجين عندما يفقدان مشاعرهما الحميمة أحدهما تجاه الآخر، فإنّ الأولاد سوف يعيشون مناخاً جامداً لا يتحسّسون فيه أيّ معنى للعاطفة أو الحميميّة، ولا شكّ أنّ الوالدين اللّذين يعيشان الرّوتين في علاقتهما بعضهما ببعض، سوف يعيشان الروتين نفسهفي علاقتهما مع الأولاد، لأنّ الحالات النفسيّة لا تتجزّأ. ذلك أنّ عيش الزوجين حياتهما المشتركة بشكل عاديّ خالٍ من الحرارة والحميميّة واللّهفة والحنان والاحتضان الرّوحيّ وما إلى ذلك، يدلّ على جمود في شخصيّتيهما، ومن الطبيعيّ أنّ الشخصيّة الجامدة تجاه شريك الحياة، هي شخصية جامدة تجاه الأولاد كما تجاه النّاس كلّهم. إنّ هذا الجمود سوف ينعكس سلباً على شخصيّة الأولاد الّذين يألفونه، وربما يتمثّلونه في عمق شخصيّاتهم.

في مثل هذه الحالة، يفترض بالزّوجين، كما يفترض بأيّ إنسان، أن يعيش إنسانيّته بإحساسه بشريكه، فيعتبر جموده العاطفيّ حالة مَرَضِيّة لا بدّ أن يعالجها، فيتبادل الزوج عاطفة الودّ مع زوجته، وكذلك تفعل الزوجة، الأمر الّذي ينعكس إيجاباً على الأولاد، سواء من خلال المناخ الذي يشيعه ذلك، أو من خلال ترجمة تلك الحركيّة الخارجيّة إلى حركيّة عاطفيّة تجاه الأولاد.

أمّا الزّوجان اللّذان يعيشان حالة التّنافر والنزاع، بحيث تكون حياتهما مملوءة بالمشاكل والخلافات، فمن الطبيعيّ أن ينعكس ذلك سلباً بشكل كبير جداً على الأولاد. ونحن نعرف من الدّراسات الاجتماعيّة، أن أكثر المشاكل التي يعيشها الأولاد، لا تتأتّى من انفصال الوالدين، بل من الخلافات الزوجيّة داخل البيت، بحيث يبدو أنّ الطلاق، بما فيه من سلبيّات، قد يكون أكثر رحمةً بالأولاد من حياة عائلية في كنف أبوين متنافرين متنازعين لا يحترم أحدهما الآخر، ويكره كلّ منهما الآخر.

إنّ علاقة الاحترام المتبادل هي أفضل العلاقات، حتى لو عاش الزّوجان الرّتابة أو الملل... ولهذه العلاقة تأثير كبير ومهمّفي الأولاد وفي نظرتهم إلى الوالدين، وإلى الزواج والمؤسّسة الزوجيّة.

 *  جوابا على تساؤل : كيف ينظر الإسلام إلى تأثير العلاقة بين الأمّ والأب في الأولاد؟

*من كتاب "دنيا الطّفل".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر