اليوم: الأربعاء19 محرم 1441هـ الموافق: 18 سبتمبر 2019

الشَّهادة الثّالثة في الأذان

محرر موقع بينات


لا شكَّ فيما لعلي(ع) من أهمية ومكانة ومنزلة في قلوب المسلمين جميعاً، فهو كما يقول عنه واضع علم العروض، الخليل بن أحمد الفراهيدي: "استغناؤه عن الكل وحاجة الكل إليه دليل على أنه إمام الكل".
ونأتي إلى موضوع كان مثار بحث وكلام لدى الفقهاء قديماً وحديثاً، وهو "الشهادة الثالثة في الأذان" (أشهد أنّ علياً وليّ الله). ووجدنا أن ننطلق بدايةً في بحثنا هذا من توضيح للمسألة من قبل الشهيدين الأول والثاني. فقد جاء في "شرح اللمعة الدمشقية": "ولا يجوز اعتقاد شرعية غير هذه الفصول في الأذان والإقامة كـ"التشهد بالولاية" بالولاية لعلي(ع)، و"أن محمداً وآله خير البرية"، أو "خير البشر"، وإن كان الواقع كذلك، فما كل واقع حقاً يجوز إدخاله في العبادات الموظّفة شرعاً، المحدودة من الله تعالى، فيكون إدخال ذلك فيها بدعة وتشريعاً، كما لو زاد في الصَّلاة ركعة أو تشهداً، أو نحو ذلك من العبادات، وبالجملة، فذلك من أحكام الإيمان لا من فصول الأذان... [شرح اللمعة الدمشقيَّة، الشَّهيد الثاني، ج 1، ص: 573].

ويتابع الشهيد الثاني: "وإضافة أنَّ علياً وليّ الله وآل محمد خير البرية ونحو ذلك، فبدعة، وأخبارها موضوعة، وإن كانوا عليهم السّلام خير البريّة، إذ ليس الكلام فيه، بل في إدخاله في فصول الأذان المتلقّى من الوحي الإلهي، وليس كلّ كلمة حقّ يسوغ إدخالها في العبادات الموظفة شرعاً"... [روض الجنان، الشهيد الثاني، ص: 242].

وبحسب الباحثين في المجال الإسلامي، فقد يتصوَّر البعض أنَّ ما يكون معتقداً وثابتاً شرعاً يمكن أن يدخل في الأذان لاستحبابه المطلق، فيُرد على هؤلاء بالقول: ما دام الأمر كذلك، فلماذا نحصر المستحبات ودخولها في الأذان بالشهادة الثالثة؟ فهناك مستحبات كثيرة، من التَّسبيح والتّحميد وقراءة القرآن أو قراءة سورة الفاتحة، فلم لا تقرأ بعد أيِّ فصل من فصول الأذان؟

وبمنطوق القرآن والروايات، فإنَّ الأنبياء أو الرسل أولي العزم، هم أفضل الرسل، فهل يصح حينئذٍ الإقرار بالشهادة لأولي العزم بالأفضليَّة في الأذان؟!

ويقول المحقق أحمد السبزواري: أما إضافة أنَّ علياً ولي الله وآل محمد خير البرية وأمثال ذلك، فقد صرّح الأصحاب بكونها بدعة، وإن كان حقاً صحيحاً، إذ الكلام في دخولها في الأذان، وهو موقوف على التوقيف الشرعي ولم يثبت.. [ذخيرة المعاد، ج1، ص:254].

والمقصود بالتوقيف الشرعي "التعبدي"، أي التعبّد بما جاء به الشارع المقدّس دون زيادة ولا نقصان، وليس في المرويات عن أهل البيت(ع) ذكر الشَّهادة الثالثة.

ومن جملة من يقول بعدم مشروعية الشهادة الثالثة في الأذان، العلامة الحلي الذي يشير إلى أنه: "لا يجوز قول "إنَّ علياً ولي الله"، و"آل محمد خير البرية" في فصول الأذان لعدم مشروعيته"... [نهاية الإحكام، ج1، ص:412].
هذا وقد أنكر جميع الفقهاء جزئية الشهادة الثالثة في الأذان، ومنهم: الشيخ الصدوق في كتابه "من لا يحضره الفقيه"، والشيخ الطوسي في كتاب "المبسوط والنهاية"، الشهيد الأول في "البيان"، المحقق الأردبيلي في "مجمع الفوائد"، وجميع الفقهاء المعاصرين في رسائلهم الفقهية.

ويُشار إلى أنّ الشيخ "المفيد" في كتابه "المقنعة"، وعند كلامه عن فصول الأذان والإقامة، فإنه لم يذكر الشهادة الثالثة لا من قريب ولا من بعيد، ما يدلّل على أنها ليست محل نقاش لديه، بل لا يراها واردة أصلاً، وإلا لكان على أهميته ومكانته العلميَّة تعرَّض لها بالبحث، وكذلك الحال بالنّسبة إلى السيّد المرتضى علم الهدى، فإنه لم يتعرَّض إلى الشَّهادة الثالثة في أبحاثه الفقهيَّة.

وهناك الكثير من الفقهاء المتقدّمين ممن تحدّثوا عن الأذان والإقامة من دون التعرض للشَّهادة الثالثة، ومنهم: القاضي ابن البراج [المهذب]، ابن زهرة الحلبي [في غنية النزوع]، ابن إدريس الحلي [في السرائر] وغيرهم..
والفرق بين بعض المتقدمين وبعض الفقهاء المعاصرين، هو في دائرة اعتبار الجزئية في الأذان، أو إطلاقها بمعنى قصدها مستحبة أو جزءاً من الأذان، فالشهيد الثاني والمحقق السبزواري مثلاً، يعتبران الشهادة بدعة على إطلاقه، أي دون تحديد اعتبار الجزئية من عدمها. أما السيد الخوئي فيعتبر أن من يقول بجزئية الشهادة الثالثة، فهو مبتدع في الشرع، فهو يقول: "لا شبهة في رجحان الشهادة الثالثة في نفسها بعد أن كانت من متمّمات الرسالة ومقوّمات الإيمان، فهي إذاً أمر مرغوب فيه شرعاً، وراجح قطعاً في الأذان وغيره، وإن كان الإتيان بها فيه ـ الأذان ـ بقصد الجزئية، بدعة باطلة وتشريعاً محرّماً حسبما عرفت". [السيد الخوئي، كتاب الصلاة، ج2، ص: 287].

وفي كتاب "مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الأذهان" (ج 2، ص 181)، ينقل المقدّس الأردبيلي كلاماً للشيخ الصدوق حول الزيادة في الأذان: "والمفوّضة لعنهم الله وضعوا أخباراً وزادوا في الأذان محمد وآل محمد خير البرية مرتين، وفي بعض رواياتهم بعد "أشهد أن محمداً رسول الله"، "أشهد أن علياً وليّ الله" مرتين، ومنهم من روى بدل ذلك "أشهد أن علياً أمير المؤمنين حقاً" مرتين.

ولا شكّ في أن علياً ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقاً، وأن محمداً وآله صلوات الله عليهم خير البرية، ولكن ليس ذلك في أصل الأذان، وإنما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزيادة المتهمون بالتفويض والمدلسون أنفسهم في جملتنا، انتهى الشيخ الصدوق".
ثم علق "الأردبيلي" على كلام الصدوق بقوله: "فينبغي اتباعه ـ أي كلام الصدوق ـ لأنه الحق".
ومن الفقهاء المعاصرين، كالعلامة الشيخ محمد جواد مغنية، من يقول: "واتفقوا جميعاً على أن قول "أشهد أن علياً ولي الله"، ليس من فصول الأذان وأجزائه، وأنه من أقرّ به بنية أنه من الأذان، فقد أبدع في الدين وأدخل فيه ما هو خارج عنه"... [فقه الإمام الصادق(ع)، ج 1، ص: 167].

ومن المراجع المعاصرين الذين تعرضوا لهذه المسألة، سماحة المرجع الإسلامي السيد محمد حسين فضل الله(رض) الذي يوضح رأيه كالتالي:
"الشهادة لمولانا أمير المؤمنين(ع) بالولاية هي من العقائد الحقّة، لكن لم يرد ذكرها في فصول الأذان والإقامة في النصوص الواردة عن النبي(ص) وآله الأطهار(ع)، كما أنه لم يرد ذكرها في كتب قدامى الفقهاء، بل ورد عند بعضهم، كالشيخ الصدوق(ره)، النهي عن قولها في الآذان والإقامة، لأنها من صنع الغلاة والمفوضة حسب كلامه. وقال الشهيد الثاني(ره) في "اللمعة" أنها من حقائق الإيمان لا من فصول الأذان، وقد بقي على هذا النحو على مدى القرون إلى ما قبل ثلاثة أو أربعة قرون، حين ذكر بعض العلماء أنه يُستحسن ذكرها فيهما من باب الاستحباب الطلق، وليس من باب أنهما مطلوبان في أصل التشريع، فوافقه على ذلك بعض العلماء وصارت تشيع بينهم وعند الناس، على الرغم من أنَّ ما استندوا إليه في ذلك موضع نقاش فقهي كبير، لأنَّ الأذان والإقامة ونحوهما من الأذكار المنصوص عليها بكيفية خاصة، لا يمكننا تغييرها عما هي عليه، لا زيادةً ولا نقصاً، رغم كون ما سيزاد عليها هو ذكراً مثلها، فمثلاً: هل يمكننا جعل صلاة الصبح ثلاث ركعات؟ وهل يمكننا قراءة الفاتحة في الركعة الواحدة أكثر من مرة؟ وهل يمكننا أن نضيف التشهد الأوسط بعد كل ركعة؟ وهل يمكننا جعل الشهادة لله بالوحدانية في الأذان والإقامة ثلاث مرات أو خمس مرات بدل المرتين.

وعلى هذا الأساس، رفضنا إضافة "الشهادة الثالثة"، رغم اعتقادنا الجازم بإمامة علي(ع)، وكونه الوصي المنصوص عليه من النبي(ص) بالخلافة والوصاية والإمامة بعده دون فصل، وبأن من نازعه في ذلك هو غاصب لحقه عمداً وظلماً وإصراراً على مخالفة ما يعلمه من وصية النبي(ص) حقاً ".
محرر موقع بينات

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

الإسم: اسلام ملکی معاف
الموضوع: شکر و تقدیر و اقتراح
التعليق: الله یبارک فیکم ویرحم السید المرجع
انا لم اکن فی یوم من الایام من مقلدی سماحة السید مع اننی من المعجبین به وبشجاعته وباخلاصه وبذکائه وبنظرته الثاقبة الصائبة
فانا طالب الدکتوراه فی جامعه طهران وقرأت بعض مؤلفات السید واهم شیء هو انکم انتم حضرات القائمین علی شؤون الموقع الکریم ما زلتم علی العهد ومازلتم تسیرون علی نفس المنهج و نتمنی ان لا تتراجعوا ابدا فنحن الشیعة بحاجة الی اصلاح بعض الامور وتنقیة المذهب وتمحیصه من التحریفات کما ان اخواننا السنة یحتاجون الی اعادة النظر فی بعض الاشیاء.
وفی الختام عندی اقتراح:
فی الحقیقه انا قمت بتحمیل کافة مؤلفات السید ره من هذا الموقع منذ سنة لکنها بصیغة بی دی اف وهی لا تسمح للانسان بالبحث عن الکلمات. یا ریت تقومون بانتاج برنامج الکترونی یحوی النصوص ویوفر لنا امکانیة البحث عبر المفردات وذلک علی غرار منتجات مؤسسه تحقیقات کامپیوتری علوم اسلامی فی قم المقدسة حیث انتجت هذه المنظمة برنام "الاعمال الکاملة" للعدید من الشخصیات بما فیهم السید الخوئی" والامام الخمینی واناس آخرون من الاحیاء والماضین.
اتمنی ان اسمع منکم خبر حصول اتفاق بین مؤسسات السید رحمه الله و مؤسسة الدراسات الکومبیوتریة للعلوم الاسلامیه. وهذا موقعهم علی النت: http://noorsoft.org/
الرد: الأخ الكريم السلام عليكم في البداية نشكر لكم كلامكم الجميل وان شاء الله سنبقى على العهد والنهج الاسلامي الذي وضع اسسه السيد فضل الله (ره) . ثانيا، بالنسبة للكتب فنحن نعمل على ذلك ، ولكن الأمور تحتاج الى وقت . وسنعمد حال انتهاء الامور الى ما ذكرت ، ونأمل أن يكون وقت الانتهاء قريباً.
التاريخ: ١/٩/٢٠١٤
الإسم: عبد الله
الموضوع: الشهادة لعلي عليه السلام مستحبة
التعليق: يستدل بعض الفقهاء العظماء بأنه يستحب ان يزاد في التشهد اسم مولانا أمير المؤمنين  بما نقله أبو بصير عن الصادق ( عليه السلام) وهو : ( بسم الله وبالله والحمد لله وخير الاسماء كلّها لله أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمّداً عبده ورسوله, أرسله بالحقِّ بشيراّ ونذيراً بين يدي الساعة , وأشهد أن ربّي نعم الرب وأن محمّداً نعم الرسول , وأن عليّاً نعم الوصيّ ونعم الامام اللهّم صلِّ على محمّد وآل محمّد وتقبّل شاعته في اُمته وارفع ىرجته , الحمد لله ربِّ العالمين). 
الرد: ليست موجودة هذه الزيارة ..موثقة أبي بصير روى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام . قال : إذا جلست في الركعة الثانية فقل : بسم الله وبالله والحمد لله وخير الأسماء لله أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة ، أشهد أنك نعم الرب وأن محمدا نعم الرسول اللهم صل على محمد وآل محمد وتقبل شفاعته في أمته وارفع درجته ثم يحمد الله ( حمد الله - يب ) مرتين أو ثلاثا ، ثم تقوم ، فإذا جلست في الرابعة ، قلت : بسم الله وبالله والحمد لله وخير الأسماء لله أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده و رسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة ، أشهد أنك نعم الرب وأن محمدا نعم الرسول ، التحيات لله والصلوات الطاهرات الطيبات الزاكيات ( الغاديات ئل ) الرائحات السابقات الناعمات لله ما طاب وزكى وطهر وخلص و صفى فلله ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده و رسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة أشهد أن ربي نعم الرب وأن محمدا نعم الرسول وأشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، الحمد لله رب العالمين اللهم صل على محمد وآل محمد وبارك على محمد وآل محمد (وسلم على محمد وعلى آل محمد – ئل)
التاريخ: ١٣/١٠/٢٠١٣
الإسم: الرأي الآخر مقداد
التعليق: سلام عليكم شكرا لهذه المقالة عن هذا الموضوع المهمّ - لكن أظن أنكم حذفت نقطتين أساسييين: أولا: قياما على حرمة دخول الشهادة الثالثة كجزء حقيقي في الأذان - وهذا مجمع عليه - يؤدي دخول هذه الشهادة من بعض (ولو يعرفوا أنه ليس جزء في الأذان) إلى ارتكاب أفعال حرامة - أقصد أن أكثرية الناس يظنون أنها جزءا حقيقيا في الأذان بناء على استمعاعهم لها يوميا في المسجد. وهذه النتيجة مهمة جدا ثانيا: الرواية المستخدمة لتؤيد الرأي الآخر هي عن استحباب ذكر الولاية بعد الرسالة مطلقا. وهو مهمّ أن تذكروا هذه الرواية والجواب لها - وهي أنّه لو كان هذا الأساس - لماذا ما استخدم أي معصوم هذا التعبير في الأذان، ولماذا كان بدعة - وحتى لو لم تكن هذه الأسباب كافية، لماذا لا تقولون: أشهد أن محمد رسول الله، أشهد أن عليا ولي الله أشهد أن محمد رسول الله، أشهد أن عليا ولي الله ففي الحقيقة لا يوجد ولا عذرة واحدة لإدخال هذه الشهادة الثالثة في الأذان. شكرا
الرد: ـ لذلك كان التنبيه على الأمر حتى لا يصير الاعتقاد بأنها جزء. ـ في رواية الاحتجاج عن القاسم بن معاوية عن الصادق(ع) أنه إذا قال أحدكم لا إله إلا الله محمد رسول الله فليقل علي أمير المؤمنين. لكن الرواية ضعيفة سنداً.
التاريخ: ٢٦/٨/٢٠١٣

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة الخلاف بين العلماء؟! أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر