اليوم: الخميس1 شعبان 1438هـ الموافق: 27 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف الخميس 27 نيسان/2017 أول أيام شهر شعبان الإمام الكاظم(ع): صاحب الشّخصيّة الرّساليّة والمواقف الصَّلبة منبر الجمعة: 24 رجب 1438هـ/ الموافق: 21 نيسان 2017م حاخام مرشح عن حزب العمال البريطاني يحرق الإنجيل
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ليتك كنت معنا سيّدي!
سوسن غبريس
٣/٧/٢٠١٣
/
24 شعبان 1434هـ

ليتك كنت معنا سيِّدي وبيننا في هذه الأيّام الصَّعبة الّتي تعصف بالفتن والعصبيَّات وحروب التَّكفير والمذهبيَّة.. ليتك كنت بيننا ومعنا.. نستضيء بنور أفكارك ووعيك وإيمانك الوحدويّ..

منذ رحلت والأمّة ليست بألف خير.. إنّها ليست بخير أبداً؛ تتناهشها الصّراعات والنّزاعات، يتكالب بعضها على بعض، يتعادون ويتحاربون، والعدوّ الحقيقيّ يضحك علينا، يقهقه ليل نهار من جهلنا وغبائنا، يصفّق لكلّ منّا، ويحمّسنا لنستمرّ في مسرحيّة غيّنا وجهلنا.

قد آلمتنا الأحداث بعدك يا سيّدي، وعلت أبواق الفتن وعزّ الحكماء.. ونحن الّذين كنّا إذا ضاقت بنا السّبل، وغصنا في لجج الأزمات، لجأنا إلى شاطئ فكرك النيّر، فنجد عندك كلّ ما يهدّئ فورتنا، وكلّ ما يؤنسنا ويهدينا سواء السَّبيل.

كم نشتاق إليك، إلى كلماتك الذّهبيّة الّتي تضجّ بالدّعوة إلى الوحدة، في وقتٍ يصمّ آذاننا ضجيج الدّعوة إلى التّفرقة.. كم نحنّ إلى سراج عينيك.. يضيء لنا عتمة الطّريق، فلا نتوه ولا نضيّع البوصلة!..

ماذا نقول في ذكرى رحيلك.. وكلّ يوم يمرّ نشعر أكثر من أيّ وقت مضى بألم الفراق.. لقد تطرّفنا في الحقد، يا سيّدي، حتّى جعلناه مقدّساً.. صار الحقد بوصلتنا والمسار.. خلعنا عنّا رداء العقل والحضارة، وارتدينا رداء الجاهليَّة العمياء... نبشنا التّاريخ من قبره، جئنا منه بكلّ اللّعنات التّائهة، ودللناها علينا.. وها هي تأبى أن تفارقنا..

ولكنّنا لم نيأس بعد، فما زالت فينا كلماتك الحانية علينا وعلى إسلامنا، الحانية على إنسانيّتنا وعلى مصيرنا.. علماً يرشدنا ويمنعنا من السّقوط..

في ذكرى رحيلك الثّالثة، نفتقدك سيّدي.. وفي اللّيلة الظّلماء يفتقد البدر..

سوسن غبريس

*في الذّكرى الثّالثة لرحيل العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض).

إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبِّر بالضرورة عن رأي الموقع ، وإنما عن رأي صاحبه .



مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر