اليوم: الأحد21 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 12 يوليو 2020

خراب الوقف وموارد جواز بيعه

محرر موقع بينات

قد يتعرّض الوقف لحادث ما يؤدّي إلى خرابه من حرق أو غرق، وهو ما يؤدّي إلى زوال الوقف أو خرابه وعدم الانتفاع منه. فما حكمه إذ ذاك، وما هي موارد جواز بيعه في بعض الظّروف والحالات؟

في هذا الإطار، يقول سماحة المرجع السيِّد محمد حسين فضل الله(رض): "إذا عرض الخراب على العين الموقوفة فعطّلها وألغى العنوان الّذي وقفت من أجله، كالبناء الذي يوقف مسجداً أو ميتماً أو مكتبة عامّة أو شققاً سكنيّة لطلبة العلوم الدينيّة مثلاً، أو نحو ذلك، فيعرض عليه الخراب، فيهدمه ويلغي هيئته ويبطل الانتفاع به كلّياً فيما وقف له، فإنّ حكمه يختلف على نحوين:

الأوّل: أن يكون الواقف قد اعتبر ذلك الهدف وذلك العنوان مقوّماً للوقفيّة، بحيث تدور مداره وجوداً وعدماً، فهو قد عزم في نفسه على أنّ هذا البناء موقوف ما دام مكتبة فحسب، أو أنّ هذا العقار موقوف ما دام بستاناً فحسب، فإذا تهدّم البناء أو يبست الأشجار تزول الوقفيّة، وحينئذٍ يرجع الموقوف إلى الواقف إن كان حيّاً، وإلا فإلى ورثته حتّى كأنه لم يكن موقوفاً، وذلك دون فرق بين المسجد وغيره.

النّحو الثاني: أن يكون الواقف راغباً بإخراج هذه العين عن ملكه وجعلها وقفاً بالدّرجة الأولى، كذلك فإنّه راغب بجعلها ميتماً مثلاً بالدّرجة الثّانية، بحيث لم يعلّق أصل الوقفيّة على بقاء هذا العنوان، هذا النّحو يختلف حكمه عند عروض الخراب عليه باختلاف حالاته.

ويتابع سماحته بأنّه إذا عرض الخراب على شيء من أجزاء الموقوف أو أثاثه، فخرج عن الانتفاع الّذي كان عليه كليّاً، وذلك كالشّجرة من البستان الموقوف تنقلع وتيبس، أو شيء من الأثاث يبلى ويتهالك، أو غير ذلك من أجزاء الموقوف، فإن كان الواقف قد وقف تلك العين للانتفاع بها في جهة خاصّة، كالشّجرة الموقوفة للانتفاع من ثمرها خاصّة، وكان الخراب قد ألغى جهة الانتفاع المرادة للواقف وعطّلها، جاز بيعها حينئذٍ، ووجب صرف ثمنها في مصلحة سائر الأجزاء إن كانت بحاجة، وإلا صُرف على الجهة الموقوف عليها، أي على مسجد آخر إن كان الموقوف مسجداً، أو نحوه من المرافق العامّة الّتي ينتفع بها الموقوف عليه مباشرة، فإن لم يكن كذلك، بل كان من نوع الموقوفات الّتي لها عنوان عام أو خاصّ، كالبستان الموقوف نماؤه على الفقراء أو على ذرّيّة زيد، فإنّه يصرف الثّمن عليهم..

وكذلك الحكم فيما إذا لم يخصّ الواقف العين بجهة انتفاع خاصّة، وتلف جزء منها، فإنّه إن كان مما يمكن الانتفاع به في أمر آخر من شؤون العين الموقوفة، كالشّجرة اليابسة تجعل عموداً أو سقفاً في البستان، وجب ذلك، وإلا جاز بيعها وصرف ثمنها.

ويضيف بأنّه لا يجوز بيع الوقف إلا في موارد، منها: ما إذا عرض عليه الخراب، فمنع من الانتفاع به بالنّحو الّذي وقف له، كالحيوان المذبوح، والجذع البالي، والبناء المهدّم، ونحو ذلك، أو بقيت له منفعة قليلة لا يعتدّ بها، أو طرأ عليه من أسباب الفساد ما يؤدّي بقاؤه عليه إلى الخراب المسقط له عن الانتفاع المعتدّ به، فيجوز بيعه، ولكن يجب تأخير البيع إلى الوقت الّذي تستنفد فيه منافعه قبل طروء الفساد عليه، كالبناء الّذي يعرض عليه التصدّع، والبستان الّذي تتملّح تربته، أو نحو ذلك، وجميع هذه الحالات في هذا المورد يجوز فيها البيع.

ومن الموارد أيضاً ما إذا وقع الاختلاف الشّديد بين الموقوف عليه، وهو إنما يحدث في صورة ما لو كان الوقف على نحو التّمليك للذريّة أو غيرهم، لا في صورة ما لو كان بنحو الصّرف عليهم، أو غير ذلك من أنواع الوقف، فإذا وقع الاختلاف بينهم، وخيف معه من النزاع المؤدّي إلى تلف النفوس والأموال، ولم يمكن الإصلاح فيما بينهم، ولا تسوية النزاع إلا بالبيع، جاز البيع، بل قد يجب، وإذا أمكن بعد البيع شراء عين مماثلة للعين المباعة ووقفها على نهج الوقف الأوّل دون أن تتسبّب بنزاع جديد، وجب ذلك على الأحوط.. كذلك ما إذا اشترط الواقف بيعه عند حدوث أمر معيّن، من قلّة المنفعة، أو كون بيعه أنفع، أو عند احتياج الموقوف عليه إلى ثمنه، أو نحو ذلك من الأمور الّتي يلاحظها الواقف في شرطه.[فقه الشريعة، ج2، ص:386 وما بعدها].

وبالنّسبة إلى فقهاء العامّة (أهل السنّة والجماعة)، فالشافعية عندهم لا يُباع موقوف وإن خرِب، كشجرة جفّت ومسجد انهدم وتعذّرت إعادته، ولأنّه يمكن الانتفاع به ـ المسجد ـ كصلاة واعتكاف في أرض المسجد، فلو انهدم المسجد أو خربت المحلّة حوله وتفرّق النّاس عنها فتعطّل المسجد، لم يعد ملكاً بحال، ولا يجوز بيعه لإمكان عودته كما كان.. والمالكيّة ترى في بيع الوقف إذا انقطعت منفعته أقساماً:

1 ـ قسم يجوز بيعه باتّفاق، وهو ما انقطعت منفعته ولم يرجَ أن يعود.

2 ـ قسم لا يجوز بيعه باتّفاق، وهو ما يرجى أن تعود منفعته ولا ضرر في إبقائه.

3 ـ قسم يختلف في جواز بيعه والاستبدال به، وهو ما انقطعت منفعته ولم يرجَ أن يعود، ولا ضرر في إبقائه.

والحنابلة ترى أنّ الوقف لا يخلو من أمرين: إمّا أن تتعطّل منافعه أو لا، فإن لم تتعطّل منافعه لم يجز بيعه ولا المناقلة به مطلقاً، فالوقف في رأيهم عقد لازم لا يفسخ بإقالة ولا غيرها، ولا يوهب ولا يرُهن ولا يورَّث ولا يُباع، إلا أن تتعطّل منافعه بخراب أو غيره، ولم يوجد ما يعمّر به، فيباغ ويصرف ثمنه في مثله أو بعض مثله، وبمجرّد شراء البدل يصير وقفاً.

واستطراداً، يرى الإمام الخميني(رض) في "تحرير الوسيلة"، أنّه لو خرِبَ الوقفُ وانهدم بشكل تامّ، فإن أمكن تعميره ولو بصرف بدل إجارته ونحوها، لزم ذلك على الأحوط، وإن لم يمكن تعميره بهذا الشَّكل، فالأحوط أن تُجعل بحسب وضعها الآن وقفاً أيضاً، وتُصرف بحسب ما كان مقرّراً في الوقف الأساسي قبل خرابه.

ويتابع السيّد الخميني(رض)، بأنّ الأوقاف الخاصّة، كالوقف على الأولاد، والأوقاف العامّة الّتي كانت على العناوين العامّة، كالفقراء، لا يجوز بيعها ونقلها إلا في حالات استثنائيّة، وهي: ما إذا خربت، بحيث لا يمكن إعادتها إلى حالها الأولى، ولا الاستفادة منها إلا ببيعها والاستفادة من ثمنها، أو إذا أصبحت غير مؤهّلة للاستفادة منها بسبب الخراب أو غيره، مع عدم إمكانيّة إعادتها للاستفادة، أو إذا اشترط الواقف في وقفه أن يباع عند حدوث أمر مثل قلّة المنفعة، أو كثيرة المصاريف والضّرائب، أو وقوع الخلاف بين المستفيدين، فإذا وقع بين أصحاب الوقف اختلاف شديد لا يؤمن معه من تلف الأموال وزهق النّفوس، ولا تنتهي المشكلة ببيعه، فيباع ويقسّم ثمنه بينهم، ولو فُرض أنّه يرتفع الاختلاف ببيعه وصرف الثّمن في شراء شيء آخر، يجب ذلك.

إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبِّر بالضرورة عن رأي الموقع ، وإنما عن رأي صاحبه

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل يشمل البلاء أصحاب النّعم؟! فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟! فضل الله: الأولويّة للوضع المعيشي وإذا غرق مركب البلد نغرق جميعاً مسؤولية التعاون والتضامن لحماية مجتمعاتنا. فضل الله: همّنا تعزيز الوحدة الوطنيّة وإبعاد شبح الفتنة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر