اليوم: الثلاثاء4 ذو القعدة 1439هـ الموافق: 17 يوليو 2018

التّشريع الإسلامي والمسؤوليّة الفرديّة

محمد عبدالله فضل الله

يؤكّد التّشريع الإسلاميّ بكلّ وضوح وصراحة، أهميّة المسؤوليّة الفرديّة في العمل، هذه المسؤوليّة الّتي تعطي الصّورة الحقيقيّة لشخصيّة الإنسان، وما يترتّب على مواقفه وسلوكيّاته من آثار ونتائج تنعكس على ذاته والمجتمع، وهذا ما يجعل من كلّ فرد في موقع المحاسبة والمراقبة، وألا يكون متفلّتاً من عواقب ما يسلكه، أو أن يرمي بتبعات ما يتصرّف به على الآخرين.

ويقول الله تعالى في كتابه المجيد: {قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}[الأنعام:164].

ويقول سماحة المرجع الإسلاميّ، السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، في تفسيره للآية الكريمة: {وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}. تلك هي قاعدة العدالة في الإسلام، الّتي يريد الله للإنسان أن يعيشها في علاقاته مع الآخرين في الحياة الدّنيا، كما يريد له أن يواجه حساب المسؤوليّة من خلالها أمامه في الآخرة {ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} من شؤون العقيدة والحياة، ويواجه كلّ واحدٍ منكم بمسؤوليَّته في ذلك كلّه، عندما يكون الموقف منطلقاً من موقع القناعة القائمة على البرهان، أو من موقع الفكرة القائمة على الشّبهة من غير علم ولا سلطان... [تفسير من وحي القرآن، ج9، ص: 397].

فالمسؤوليَّة الفرديَّة هي تعبيرٌ عن العدالة في أصل وجودها، وعن تحقّقها في الواقع الدّنيويّ والأخرويّ، وهي الميزان الدَّقيق الّذي تُوزن به أعمال الخلائق الصَّادرة عنهم بإرادتهم، كتعبيرٍ عن طبيعتهم وشخصيَّاتهم بكلِّ بساطة وعفويَّة، وهذه المسؤوليَّة هي في الأصل حافز قويّ للإنسان، للعمل المستمرّ في خطّ الله تعالى، بعيداً عن كلّ المظاهر والمغريات الّتي تسقطه في كلّ واقعه، وتعمل على سلبه إرادته وحريّته، وتجعل منه كائناً عاجزاً ومنفعلاً، لا فاعلاً ومؤثّراً يمارس فعل المسؤوليّة الفرديّة الإيجابيّة والمنتجة في تغيير وإصلاح شؤونه وشؤون مجتمعه نحو الأفضل، وليقيم التّوازن في الحياة عن وعيٍ وإدراكٍ لظروف محيطه وحياته، فالمسؤوليّة الفرديّة محرّك حيويّ وأساسيّ لانطلاق الإنسان في الوجود عن تبصّر ووعي لدوره كمخلوق مسؤول، لا ككائن لاهث وراء النزوات والرّغبات، يعيش الفراغ والخواء الرّوحيّ والمعنويّ، ويحيا في عالمٍ من العبث القاتل.

وعن مجادلة كلّ نفس عن نفسها يوم القيامة، وفي تفسيره للآية 111 من سورة النَّحل، يقول سماحة المرجع السيِّد فضل الله(رض): {يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا}[النّحل: 111]، وهذا هو خطّ المسؤوليّة الفرديّة الّتي يواجهها الإنسان أمام الله يوم القيامة، فهو الّذي يتحمّل مسؤوليّة نتائج عمله سلباً أو إيجاباً، ولا يتحمّلها أحد غيره، مهما كان قريباً إليه، وهو الّذي يدافع عن موقفه، ولا يملك أحد الدّفاع عنه، فعليه أن يسمع السّؤال بوعي، ويجيب عنه بدقّة في خلفيّات العمل ودوافعه، وظروفه وأوضاعه، ونتائجه وغاياته، ثم تكون الكلمة الفصل له، فلا يملك أحد له شيئاً حتّى على مستوى الشّفاعة، لأنّها ـ لو حصلت ـ لا تتمّ إلا بإذن الله {وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ} من خيرٍ أو شرّ { وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ}، فالله لا يحتاج إلى ظلم أحد من عباده، لأنّه القويّ الغنيّ عن ظلمهم وعنهم جميعاً في كلّ شيء...[تفسير من وحي القرآن، ج13، ص:310].

يبقى على الإنسان أن يشعر بدقّة وعمق حجم المسؤوليّة الملقاة على عاتقه ككائنٍ مكلّف ومخاطب ومستخلف من الله تعالى، وأن ينتبه لكلّ حركاته وسكناته الّتي بها يكتب تاريخه الفرديّ، ويشارك في رسم الواقع الاجتماعيّ ككلّ.

إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبِّر بالضرورة عن رأي الموقع ، وإنما عن رأي صاحبه .


مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الاجتماع السنوي لهيئة أمناء الإشراف على مؤسَّسات السيّد فضل الله الذّكرى السنويّة الثامنة لرحيل السيّد فضل الله في الدنمارك الإمام الصّادق(ع).. إمام العلم والحوار منبر الجمعة: 29 شوّال 1439هـ/ 13 تمّوز 2018م إيرلندا تقاطع المستوطنات الصهيونيّة علاقتنا باردة.. ماذا أفعل؟ السبت أوّل أيّام شهر ذي القعدة 1439 فوز مصوّر بوسام شرف من ألمانیا مؤتمر حول الاجتهاد الإمامي في برمنغهام عيناتا تحيي ذكرى غياب المرجع فضل الله الوقت في حياتنا.. ثقافة ومسؤوليّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر