الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

تفسيرُ القرآنِ بفهمٍ جديدٍ ومعاصر!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

إنَّ حركة الاجتهاد في فهم القرآن تبقى حيّة منفتحة على كلّ جديد، لأنّ النص القرآني لا يمثل - في معظم آياته - النصَّ الصَّريحَ الذي لا يلتقي مع الاحتمال المخالف، بل يمثِّل الظهور الذي هو حركة في دائرة الظنّ الذي يقارب الاحتمال، وليس معنى ذلك في ساحة القطع الَّذي لا مجال فيه لاحتمال آخر.

وفي ضوء ذلك، قد يجد الإنسان الفرصة في فهم الظاهر بما لم يصل إليه الآخرون، وقد يلتقي الباحث المفكِّر ببعض الجوانب في هذا النصّ مما لم ينتبه إليه الباحث الآخر الَّذي قد يكون نظر في القضيَّة من جانب آخر.

ولذلك، فإنّنا ندعو إلى تفاسير جديدة [للقرآن] من خلال فهم جديد ومعاصر. ولست أقصد بذلك أن تكون الجدّة عقدة ضعف نعيشها في حاجتنا إلى الإجابة عن أسئلة العصر، لنتكلَّف الجديد من خلال التأويل الذي لا يحتمله النصّ، أو محاولة إدخال كلّ النظريات العلمية الطبيعية والاجتماعية والنفسية في المدلول القرآني، بالدَّرجة التي لا يحتملها المعنى في الآية، كما لاحظناه في بعض التجارب التفسيريَّة التي حاولت أن تجد في كلمة (الذرَّة)، مثلاً، حديثاً عن علم الذرَّة أو نحو ذلك.

ولا شكَّ أنَّ مثل هذا المنهج قد يدخل القرآن في متاهات فكريَّة لا تخدم الحقيقة الإسلاميَّة، لأنَّ النظريَّة قابلة للخطأ وللصَّواب، فهي لا تمثِّل الحقيقة العلميَّة الحاسمة، فكم من النظريَّات التي كانت تمثِّل البديهة العلمية لدى جيلٍ من الناس، أصبحت تمثّل الخرافة لدى جيل آخر! فلا يمكن إخضاع القرآن لها. مع الملاحظة المهمَّة في هذا الاتجاه، وهي أنَّ التفسير عبارة عن استنطاق النصّ من خلال مدلوله اللّغوي أو العرفي، من دون أيّ تكلّف تأويليّ إلَّا بحسب القرائن المحيطة بالنصّ في نطاق قواعد المجاز والاستعارة والكناية الَّتي هي الخطّ البلاغيّ لحمل اللّفظ من ظاهره إلى الظَّاهر الثانوي الجديد بفعل القرائن الواضحة.

وإنَّنا إذ نؤكِّد هذه الفكرة، لا نمانع في وجود الكثير من الإيحاءات العلميَّة في عالم الطَّبيعة والإنسان، والمفاهيم الاجتماعيَّة والنفسيَّة، ولكن لا بدَّ من محاولة الوصول إلى طبيعتها وتفاصيلها من خلال منهج دقيق يلتقي بالفكرة في المدلول اللَّفظي، على أساس القواعد الثَّابتة في اللغة العربيَّة في فهم المضمون، مع إبقاء الاحتمال لفهم جديد.

*من كتاب "الاجتهاد بين أسر الماضي وآفاق المستقبل".

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر