الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

العصبيَّةُ خطرٌ على الإيمانِ والمبادئِ

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

هذه مسألة قد نحتاجها في حياتنا السياسيّة وفي حياتنا الاجتماعيّة، وفي أكثر من لون من ألوان الحياة، عندما نلتقي بالعصبيَّة الكامنة في أعماقنا، فنحن، ولا سيَّما في الشَّرق، عاطفيّون، والعاطفة ليست شيئاً طارئاً في حياتنا، والعاطفة أمرٌ مقدَّس، فليس سلبياً أن تكون لك عاطفة، بل السلبيَّة أن لا تكون لك عاطفة، لأنَّ الله يذمّ قسوة القلب، ولكن المسألة هي أنَّ العاطفة عندما تتحوَّل إلى عصبيَّة، وعندما تتحجَّر، فلا تكون مجرَّد نبضة قلب وخفقة إحساس، وعندما تتحوَّل العاطفة إلى موقف ضدّ مبادئك، وعندما تتحوَّل إلى حركة في طريقك، وعندما تسيء إلى الهدف، فإنها عاطفة مرفوضة.

إن الكثير من الناس متعصّبون عاطفياً، أمَّا الإنسان المفكِّر، فلا يمكن أن يكون متعصّباً، ذلك أن العصبيَّة لا تقترب من الفكر، بل هي أن تغمض عينيك وتتحرَّك، أمَّا الفكر، فهو أن تلتزم بفكرك، ولكنّك تظلّ مفتوح العينين، تتأمَّل في فكرك دائماً، فلعلَّك تكتشف فيه بعض الخطأ، وتتأمَّل في فكر الآخر، فلعلَّك تجد فيه بعض الضّوء الّذي يثير لك بعض الظّلمات الّتي تواجهها في فكرك.

إنَّنا متعصّبون؛ نتعصّب للشَّخص، ونتعصّب للطائفة، ونتعصّب للحزب، ونتعصّب للعشيرة، ونتعصَّب للذَّات.

أيُّها الأحبَّة، إنَّ هذه حالة صنميَّة، لأنك تحوّل من تتعصَّب له إلى وثن تعبده، وقد لا يكون هو وثناً، ولكن إحساسك بعلاقتك به تشبه الوثنيَّة، ولقد كان المشركون يتعبَّدون للملائكة، والملائكة براء من ذلك، لكن نفس هذا الاستغراق في الذات يمثّل نوعاً من أنواع الصنميّة، لأنَّك لا تفكّر في الشخص الذي تتعصَّب له من خلال ما يمثِّل من قيمة، ولكنك تتعصَّب له من خلال ما يمثِّل من جانب الذات، وهكذا بالنِّسبة إلى الطائفة التي تنطلق من خلال قيم ومبادئ ومفاهيم، ولكنَّك قد تبدأ من هذه القيم، تم تتحوَّل بعد ذلك إلى أن تبتعد عن كلِّ ما في الطائفة من قيم، ليكون موقفك أنّك تتعصَّب لمجموعة بشرية ولمجتمع بشريّ، بعيداً من خطّ الاستقامة والانحراف، كما يروَى عن الإمام عليّ بن الحسين (ع): "العصبيَّة التي يأثم عليها صاحبها، أن يرى الرَّجل شرار قومه خيراً من خيار قوم آخرين، وليس من العصبيَّة أن يحبّ الرّجل قومه، ولكن من العصبيَّة أن يعين قومه على الظّلم"1.

إنك عندما تتعصَّب لقومك حتى لو كانوا منحرفين، وحتى لو كانوا مبتعدين عن العنوان الذي أعطاهم معنى القيمة، فإنك تأثم، لذلك فإنّ أوّل ما ينبغي للمؤمن عمله، إذا كان يخاف الله ويخشى ذلك اليوم، أن يعرف أنّ من يتعصَّب له لن ينفعه يوم القيامة، وأنَّ عليه أن يخفِّف تعصّبه.

وقد كرَّرنا كلامنا في هذه النَّدوة وفي غيرها، أنَّ هناك فرقاً بين التعصب والالتزام؛ التعصّب أعمى والالتزام مبصر، التعصب يغلق عقلك وقلبك عن الآخر، والالتزام ينفتح على الآخر حتى لو اختلف معه.. التعصّب ينطلق من خلال عبوديّة لمن تتعصّب له وحقد ضدّ من تتعصَّب عليه، والالتزام يبقى مع الفكر ويلتزم مع من التزم به في خطِّ الفكر، ويختلف مع الآخر وهو يدرس فكره من خلال حوار الفكر..

وربما كانت مشكلتنا في الوسط الديني السياسي الاجتماعي، هي هذه العصبيَّة التي تغلق عقلك عن عقول الآخرين، وتغلق قلبك عن قلوب الآخرين، وتجعلك إنساناً يتحرَّك كما لو كان وحده.

* من كتاب "النَّدوة"، ج4.

[1] ميزان الحكمة، محمّد الريشهري، ج3، ص 1993.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر