الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

انفتاحُ الزَّهراءِ المبكرُ على مسؤوليَّةِ الرّسالة

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

كيف عاشت فاطمة الزهراء طفولتها؟

عندما ندرس حياة الزهراء (ع)، نجد أنَّ التاريخ لا ينقل لنا الكثير من تفاصيل طفولتها وعلاقتها بأبيها محمَّد رسول الله (ص) من حيث المفردات الحياتيَّة، لكنّنا نعرف من خلاف ما وصلنا، أنّها وهي في سنّ الطفولة، لم تعش طفولة الأطفال الذين يلهون ويلعبون ويعبثون، كانت طفولتها لا تحمل أيّ فرصة للَّعب واللَّهو والعبث، بل كانت طفولة تختزن طاقة نلمح آثارها في ما نقل إلينا عنها من مواقف، ولم تكن طاقتها طاقة طفل يعيش براءة الطّفولة وبساطتها، بل طاقة طفل يختزن في نفسه إحساسه بالدَّور المنوط به في تلك المرحلة من حياة الرسول (ص) ومعاناته وآلامه التي كان يواجهها، كانت طفولة تتقمَّص شخصيَّة الأُمّ وتعيش روحيّتها وتقوم بدورها.

فها هي، ومنذ أنْ فتحت عينيها على الحياة، رأت أباها رسول الله (ص) يأتي بين وقتٍ وآخر مثقلاً بما يلاقيه من ضغوط وأعباء وأذى من المشركين، فتقوم باحتضان أبيها، وتخفِّف عنه آلامه، وترعاه بكلِّ عطف وحنوّ.

فذات يوم، رأت أباها (ص) في المسجد الحرام، وقد وضع المشركون الأوساخ والأقذار على ظهره، بينما كان قائماً يصلّي لربِّه، فما كان منها إلَّا أن تقدَّمت لتزيل عنه الأوساخ بيديها الصَّغيرتين، معبّرةً عن حزنها ومواساتها له (ص) بالدموع، وهذا ما جعلها تنفتح على المسؤوليَّة وهي في طفولتها الأولى، لتقف إلى جانب أبيها لترعاه وتحنو عليه، وهو الَّذي فقد أُمّه منذ أمدٍ طويل، وفقد زوجته الحانية التي وقفت إلى جانبه وهو يتحدّى بالرسالة، ويواجه التحدّي من خلال الرسالة؛ هذا يسبّه، وذاك يتّهمه بالجنون أو السِّحر، وثالث يلقي عليه الحجارة والأوساخ، وعمّه أبو لهب يصرخ: "جزماً سحركم محمَّد"1. وتثقله آلام الدَّعوة وهو يتحمّلها بصبرٍ، وعندما يعود إلى البيت، يرى حنان فاطمة وعاطفتها ورعايتها الَّتي لم تكن رعاية طفل يبكي دون وعي، بل رعاية وعي ينفتح ويبكي من أجل أن يواسي ويخفِّف الآلام عن رسول الله (ص)، فقد كانت تتحسَّس أنَّ آلامه آلامها، فتختزن في طفولتها آلام الرسالة، وآلام الرسول. ومَنْ يختزن في وعيه الطفولي المبكر آلام الرسول وآلام الرّسالة، لا يسمح له الوقت بأن يعبث أو يلهو أو يلعب؛ إنَّ اللَّعب واللَّهو والعبث يتحرّك في حياتنا من موقع الفراغ، فنحاول أن نملأه بالملاهي، أمَّا الإنسان الذي يشعر بأنَّ هناك فكراً يملأ عقله، وعاطفة تملأ قلبه، وواقعاً يملأ حياته، فلا يجد فرصة للّهو والعبث واللّعب.

وهكذا نشأت الزهراء (ع)، لا كما ينشأ الأطفال، نشأت رساليَّة في مشاعرها وعواطفها ومواقفها وكلِّ حركتها.

وإنّنا نستوحي من هذا الحنوّ وتلك العاطفة الَّتي ملأت بها فاطمة (ع) قلب أبيها وإحساسه، أن تكون تربيتنا لأطفالنا قائمة على أساس تنمية العاطفة وتقوية الحنان لديهم، ما يعطينا كآباء وأُمَّهات رصيداً من حنان الأبناء والبنات عندما نحتاج إلى ما يخفِّف متاعبنا، وبذلك يتحوَّل الطفل إلى أب وأُمّ، كما يتحوّل الأب والأُم إلى أطفال مع أولادهم عندما يلاعبونهم ويلاطفونهم، وقد أكَّد ذلك النبيّ الكريم (ص) بقوله: "مَنْ كان له صبيّ فليتصاب له"2.

* من كتاب "الزَّهراء القدوة".

[1]بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج18، ص 181.

[2]ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج4، ص 854.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر