الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

الإمامُ العَسْكَرِيُّ (ع): مُواجَهَةُ ضُغُوطِ السُّلطةِ بنشرِ الثَّقافةِ

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

[سمّي الإمام الحسن بن عليّ بن محمَّد (ع) بالعسكريّ] نسبةً إلى بلدة سامرّاء التي كانت تسمَّى بالعسكر، باعتبار أنّها كانت منطقة العسكر، ثم صارت مدينةً بعد ذلك1.

عاش الإمام العسكريّ (ع) كما عاش آباؤهُ من أئمة أهل البيت (ع) في موقع الإمامة، من أجل فتح عقول النّاس وقلوبهم على الإسلام الأصيل الّذي انطلق به رسول الله (ص)، وسار فيه أئمة أهل البيت (ع)، باعتبار أنّهم أمناء الله على الرّسالة، ولأنهم خلفاؤه سبحانه في أرضه وحججه على عباده.. وقد تتلمذ عليه الكثيرون من الرّواة والعلماء، وأثّر في مجتمعه، بالرّغم من حداثة سنّه، تأثيراً كبيراً جدّاً، حتى إنَّ أعداءه كانوا يشهدون له بما يشهد له به أولياؤه. وكما ذكرنا، فإنَّه بالرّغم من أنَّه كان أصغر الأئمّة عمراً، لكنّه استطاع أن يستولي على ثقة المجتمع كلِّه، وكان يُقَدَّم على شيوخ بني هاشم، والمجتمع كلُّه يقدِّمه ويثقُ به ويتحرّك باتجاه علمه وإمامته.

وفي سيرته (ع) أنَّه بلغ عدد الرّواة عنه 149 حدّثوا عنه بلا واسطة، مع الاختلاف في وثاقتهم ومنازلهم، ما يدلُّ على اهتمام المجتمع الثّقافي آنذاك بالمكانة العلميَّة التي يمثّلها الإمام الحسن العسكريّ (ع)، لأنَّ الرواة ليسوا مجرَّد أشخاص يسألون، بل كانوا يمثّلون أساتذة المجتمع في الثقافة الإسلاميّة، ومواقع المعرفة فيه...

كان العباسيّون يحقدون على الإمام (ع)، لأنَّهم كانوا يخافون منه على سلطانهم، كما أنَّه كان هناك بعض النّاس المعقَّدين منه، وهذا ما نجده في كلِّ زمانٍ ومكان، عندما ينطلق المعقَّدون ضدّ الذين يتحرّكون في الحياة من أجل الخير كلِّه والحقِّ كلِّه...

وقد حُوصِر (ع) في عهد المتوكِّل، واعتقل مرّات عدّة في عهد من جاء بعده، من المستعين، إلى المعتزّ، إلى المهتدي، إلى المعتمد...2.

كان (ع) يتابع حركة الثقافة في زمانه، وكان يتحرّك على كلّ الاتجاهات المضادّة الّتي تنطلق في مواجهة الإسلام، فلم يكن خارج نطاق الواقع الثقافي، وهذا ينطلق من مسؤوليّة الإمام عن تصحيح المسار الإسلاميّ في كلّ ما يمكن أن يعرض عليه من الانحرافات، ويرى أنَّ عليه أن يقوم بالمبادرة الفعليّة في ذلك، إمّا بشكل مباشر، أو بشكل غير مباشر.

وهذا ما نرصده في سيرة أئمّة أهل البيت (ع)، فنحن عندما نقرأ كلّ التراث الذي نقله لنا المؤرِّخون والباحثون، فإنّنا نرى أنَّ كلّ إمام من الأئمّة كان يواجه كلّ التيّارات التي تتحرّك في داخل الواقع الإسلاميّ، عندما يعيش المسلمون الخلاف الكلاميّ تارةً والفقهيّ تارةً أخرى، فيتمذهب كلّ واحد منهم بمذهب معيّن، وينطلقون إلى الواقع الإسلاميّ ليديروا الحوار حول هذه القضايا، حتى يصحّحوا ما فسد، ويقوّموا ما انحرف، ويلتفتون إلى الواقع الإسلاميّ عندما تفد عليه التيارات اللا إسلاميّة، فيجلسون مع الزنادقة ومع الملاحدة ومع اليهود والنصارى والمجوس وأهل الفلسفات، ليديروا الحوار معهم بكلّ العقل المنفتح على الإنسان الآخر، في كلّ ما هو فيه، وبكلّ لسان لا ينطلق إلّا بالتي هي أحسن، وبكلّ أسلوبٍ لا يتحرَّك إلّا بالّتي هي أحسن3.

وقد جاء في سيرة الإمام (ع)، أنه عندما مرض، أرسلت إليه السلطة الكثير من الأطباء لمعالجته والبقاء إلى جانبه، حتى إذا قبضه الله إلى جواره، أرسل الخليفة إلى العلماء والقضاة لينظروا إليه، وليشهدوا أنه مات حتف أنفه، حتى لا تُتَّهم الخلافة بقتله. ويذكر المؤرخون أنّه عندما أعلنت وفاته، ضجّت سامراء ضجة واحدة، وانطلق كلّ الناس في تشييعه، وأرسل الخليفة إلى بيته من يفحص هل له ولد، ويفحص جواريه هل إنّ إحداهنَّ حامل، لأنهم كانوا يريدون أن يطمئنّوا لانقطاع الإمامة. ولكنَّ الله عزّ وجلّ أخفى وليّه بالطريقة التي حفظ بها هذا الوليّ الذي ينتظره العالم كلّه ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

وصلَّى الله على الإمام الحسن العسكريّ (ع) وعلى آبائه (ع) وعلى ولده (ع) حجّة الله في الأرض، سائلين الله أن ينفعنا ببركته وبركة آبائه، وأن يرزقنا شفاعتهم { يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }[الشّعراء: 88 - 89]4.

[1]النّدوة، ج2.

[2]في رحاب أهل البيت، ج2.

[3]النّدوة، ج3.

[4]في رحاب أهل البيت (ع)، ج2.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر