الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

من أسبابِ هلاكِ الأمم: منعُ الضّعيفِ حقَّه

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

هناك كلمة للإمام عليّ (ع) في "نهج البلاغة"، وقد أرسلها إلى أمراء الأجناد الَّذين كان يرسلهم إلى الجبهات. يقول (ع):

"إنَّما أهلك من كان قبلكم، أنَّهم منعوا النَّاس الحقَّ فاشتروه".

والمراد من ذلك، أنَّه في المجتمعات التي سبقتكم، كان الحكَّام، والَّذين يملكون السلطة السياسية أو الاجتماعية، والذين كانت بيدهم حركة حقوق النَّاس في قضاياهم المتصلة بأرزاقهم وبكلّ أمورهم المرتبطة بمفردات حياتهم هنا وهناك، والتي من المفترض أن يؤدّيها الحاكمون دون أيّ مقابل، كانوا يمنعون النَّاس حقّهم، ما اضطرَّ الناس إلى أن يدفعوا الرشوة، وإلى أن يشتروا الحقَّ الذي هو حقّهم الذي فرضه الله تعالى.

ألا يوجد في واقعنا الذي نعيشه، سواء في البلاد العربيّة والإسلاميّة، أو في بلدان العالم الثالث، الكثيرون من الناس الذين يمنعون من حقوقهم، فيضطرون إلى أن يدفعوا المال للحصول على حقوقهم الطبيعية، وحقوقهم الشرعية، وحقوقهم الوطنية، وما إلى ذلك؟! إننا نواجه كثيراً من ذلك، حتى على مستوى الدول، فنحن نعرف أنَّ الكثير من الدول الكبيرة تمنع الدول الصَّغيرة من حقوقها الإنسانيَّة، فتضطرّ معها الدول الصغيرة إلى أن تدفع من ثرواتها، ومن استثماراتها، ومن كلّ أوضاعها، وتخضع للشّروط التي تفرضها الدول الكبرى

ثم يقول (ع): "وأخذوهم بالباطل فاقتدوه"1، أي أنهم طبّقوا عليهم شريعة الباطل وحركته، واعتبروها قانوناً يفرضونه بالقوّة، حتى أصبح مألوفاً لدى الناس، وأصبح الخطّ الذي يفرض على الناس أن يسيروا عليه، والقانون الذي يفرض عليهم أن يطبقوه. وهذا الذي يؤكِّد سقوط المجتمعات وسقوط الأمم، لأنَّ الأمَّة إنما تحيا وتكبر وتعظم وتتطوَّر إذا انطلقت لتأخذ حقوقها غير منقوصة، من دون أن تقدِّم أيَّ تنازل في مقابل هذه الحقوق، فإذا منعوا الحقَّ، فسيضطرون إلى شرائه من خلال كلِّ أوضاعهم الحيويَّة، وإذا أخذوا بالباطل، فإنهم يضطرّون - بفعل هذه القوَّة - أن يقتدوه وأن يتَّبعوه، وأن يخضعوا كلَّ حياتهم له، ما يؤثِّر تأثيراً سلبياً في كل واقع الحياة، باعتبار أنَّ الباطل لا يمكن أن يبني الحياة، بل الحقّ هو الذي يبني الحياة التي يشعر فيها الناس بالطّمأنينة والسّكينة والتوازن والاستقامة.

وهناك حديث آخر عن رسول الله (ص) يقول: "كيف يقدِّس الله قوماً لا يؤخذ لضعيفهم من شديدهم؟!"2. يقول: قد يكون هناك بعض الضعفاء ممّن لهم حقوق على الأقوياء، كما هو الحال في بعض العمال الَّذين يعملون عند شخصيَّة مسؤولة هنا وهناك، فتمنعه تلك الشخصيَّة أجره، أو أن يكون لإنسانٍ ضعيف دينٌ على إنسان شديد أو قويّ، فإنَّه يمنع الضعيف حقَّه، أو أن يصادر القويّ مال الضعيف، وهكذا في الحقوق التي تتَّصل بالنفس وبالعرض، وهي الحقوق المعنويَّة وما إلى ذلك.

فالنبيّ (ص) - حسب هذه الرواية - يقول: إنَّ هذه الأمَّة لا يقدِّسها الله تعالى، يعني لا يحترمها، ولا ينـزل إليها بلطفه وبرحمته، لأنه سبحانه وتعالى أراد من الأقوياء أن يتحسَّسوا مسؤولية قوّتهم، بأن لا يغمطوا حقوق الضعفاء، بل أن يدافعوا عنهم، ويريد للأمَّة التي يعيش فيها هؤلاء الضّعفاء والأشدّاء الأقوياء، أن تمسك يد القوي لتأخذ منه الحقَّ للضعيف، وهذا ما روي عن إمامنا أمير المؤمنين (ع) عندما تسلَّم الخلافة الفعليَّة داخل السلطة، لأنَّ الخلافة حقه بنص الله تعالى ورسوله، ولذلك كان يقول: "الذليل عندي عزيز حتى آخذ الحقَّ له، والقويّ عندي ضعيف حتى آخذ الحقّ منه"3، ليس هناك في الحقّ قويّ وضعيف. وعندما يتحدَّث الرسول (ص)، فكأنه يقول لنا: إنَّ عليكم أن لا تقدِّسوا أيّ جماعة أو فئة، أو أيّ حكومة، أو أيّ دولة لا يؤخذ فيها الحقّ للضّعيف من القويّ.

وفي حديث آخر، يقول (ص): "إنَّ الله لا يقدِّس أمَّة لا يأخذ الضّعيف حقَّه من القوي وهو غير متعتع"4، يعني بقوَّة، ليس فيه نقصان. فالله عندما يقدِّس، فإنّه يقدّس الذين يطيعونه، ويطبّقون شريعته، ويخافون من عقابه، ويرجون ثوابه، أما الناس الذين لا يتّقون الله تعالى في ذلك، فالله سبحانه وتعالى لا يقدّسهم ولا يحترمهم.

* من كتاب "النّدوة"، ج 14.

[1]نهج البلاغة، ج3، ص 138.

[2]بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج 72، ص 353.

[3]نهج البلاغة، ج 1، ص 89.

[4]ميزان الحكمة، محمّد الريشهري، ج 3، ص 2420.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر