الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

سلامةُ القلوبِ في ذكرِ عظمةِ الله.

سلامةُ القلوبِ في ذكرِ عظمةِ الله.

[يقول الإمام زين العابدين (ع) في دعائه لنفسه ولأهل ولايته:]
"اللّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وآلِهِ، واجْعَلْ سَلاَمَةَ قلوبِنَا فِي ذِكْرِ عَظَمَتِكَ، وفَرَاغَ أبْدَانِنَا فِي شُكْرِ نِعْمَتِكَ، وانْطِلاَقَ ألْسِنَتِنَا فِي وَصْف مِنَّتِكَ".
يا ربَّنا، إنَّ مشكلة عقولنا في ما تتحرّك به، أنّها مشغولةٌ بالاستغراق في مظاهر العظمة لعبادك، فهي في شغل دائم في تعداد خصال هذا أو ذاك، وفي تعظيم صفات إنسان لامع، وآخر مشهور، ومشكلة أبداننا أنّها منفتحة على مواقع النِّعم الصَّادرة عن عبادك، فهي في حركة دائمة لتملأ فراغ اهتماماتها في شكرهم على ما أولوها من قضاء حاجةٍ، وحلِّ مشكلةٍ، وتفريج كربٍ، وتنفيس همٍّ، ورفع درجةٍ، ونحو ذلك... ومشكلة ألسنتنا أنها منطلقةٌ في وصف منن المخلوقين، في ما يقدّمونه لهم من عطايا وفواضل تلبّي حاجاتهم وقضاياهم...
وها نحن نعاني، في ذلك كلّه، النَّتائج السلبية في قضية مصيرنا، بالبُعد عنك، والانحراف عن خطّ العبودية، والإمعان في ضلال الوعي، وفقدان الوضوح في الرؤيا للحقيقة الكامنة في سرّ الوجود كلّه، وهي أنّك - وحدَك - الحقيقة في العظمة والمِنّة والنِّعمة كلّها، وأنّ الآخرين - مهما بلغوا في درجة عظمتهم - ما هم إلَّا ظلال للحقيقة، لأنّك أنت الَّذي أعطيتهم هذه العظمة والرفعة.
اللَّهمَّ فأبعدنا عن هذا المرض القلبي، وامنحنا الصحَّة الروحيَّة والسلامة القلبيَّة في الاستغراق في عظمتك، حتى لا نحسّ بأيّ وجود غير وجودك، وأيّ عظمة غير عظمتك، فنذكر ذلك كلّه بالكلمة الَّتي تستعرض كلَّ ما يمكننا تعرّفه من مظاهر العظمة وصفاتها، وبالعقل والروح اللذين ينطلقان في آفاق قدسك، في عملية خضوعٍ عميقٍ لك، وبالواقع الذي نتحرّك فيه لنخشع لك في كلّ ما نأخذ به أو ندعه من مواقع الرغبة في رضاك والبُعد عن سخطك، واجعل أيّ نشاط حيويّ نملأ به فراغ أبداننا، يؤكِّد المضمون الإنساني لها، ويجعل من إنسانيَّتها حركةً في اتجاه الوصول إلى الحياة الرفيعة في الطريق إلى الله.
اللَّهمَّ واجعل فراغنا مملوءاً بشكر نعمتك، لأنَّ الشكر يمثِّل المدلول الروحي للانفعال بالنعمة الإلهيَّة التي لا يحصي مواردها أحد، لأنّها أكثر من أن تُحصى، ويؤكّد الإحساس الإنساني في الاعتراف بالجميل. وللشّكر مظهران؛ مظهر الكلمة المعبِّرة عن المعنى، وهي كلمة الشكر لله، ومظهر العمل الَّذي يجسّد الفكرة في الطاعة لله والخضوع له في كلّ الأمور الصغيرة والكبيرة.
وأطلق ألسنتنا في تِعداد مِنَنِك المتوالية في حياتنا، ليكون ذلك تعبيراً صارخاً عن إحساسنا بها، وانفتاحنا عليها، وتقديرنا لها، من خلال تأكيدنا للموقف العبودي في عبوديّتنا لك يا ربّ العالمين.
* من كتاب "آفاق الروح"، ج1.
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر