الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

علاقتنا بالزّمن بين الحاضر والماضي

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

كلمة الحداثة ربّما يتمثّلها البعض كعقدة، ولكن من الطبيعيّ أن نعيشها كخيار، يعني أنّ على الإنسان عندما يعيش عصره، أن يفكِّر في كلّ ما حوله، وفي كلّ مَنْ حوله، وفي كلّ ما في داخله كعناوين تعيش في هذا العصر، ولا تعيش في عصر سابق..

فلذلك، أنا لا أستطيع أن أفرض أجواء العصر السّابق وخصوصيّاته وظروفه على عصري، لأنَّ هذه الأمور المتحرّكة في الزمن لا يمكن أن تمدّها إلى زمنٍ آخر، إلّا إذا كانت تملك في عمقها بعض الثّبات الذي يمكن أن يُطِلّ على زمنٍ ثانٍ أو ثالث.. هناك بعض الأشياء التي لا يؤطِّرها الزّمن، فإنّك لا تستطيع أنْ تتحدَّث عنها كماضٍ، وإنِ انطلقتْ في الماضي.. إنَّها القِيَم الإنسانية الثّابتة التي لا يمكن أن تتحدَّث عنها كما فات. فالصّدق ليس شيئاً من الماضي، والأمانة ليست شيئاً من الماضي، وهكذا الحريّة والعدالة، هي أمورٌ طرِحت في الماضي، ولكن طُرِحَت في الماضي من خلال أنَّ هذا الماضي يمثّل منطلق طرحها من خلال وحي، أو من خلال فكر إنسان، وإلّا فهي ابنة الحياة.

فلا معنى للحداثة في مسألة الحريّة كمبدأ، وإنْ كان يمكن أن تتدخّل الحداثة في مفرداتها، وهكذا في مسألة العدالة. فنحن، إذاً، نعيش الحداثة كخيارٍ ينطلق من إحساسنا بحيويّة وجودنا في هذا الزّمن الّذي لا بدّ لنا فيه أن نتخلَّص من كثير من أثقال الزمن الماضي التي لم تعد تعني لنا شيئاً، لنكتشف ما يعني ذلك ممّا كان ماضياً، وما يعني لنا ممّا لا بدّ أن ننتجه في حياتنا الحاضرة، هذه نقطة.

والنقطة الثانية، أنا لا أميل كثيراً إلى نوع من أنواع الحالة النفسيّة التي يعيش فيها العالم عندما يتحدَّث عن بداية قرن ونهاية قرن.. الرّقم لا يمثّل شيئاً.. هَبْ لو أنّنا صرنا في السنة الألفين، إنَّ خمس سنواتٍ تفصلنا، هل يقتضي أن نُحدِث انقلاباً لحياتنا؟ ماذا يمثّل الرّقم؟ الدّقيقة التي تسبق بداية السنة الألفين، أو بداية السنة الألفين وواحد بعد الألفين، هي لا تختلف عن الدّقيقة التي تأتي بعد ذلك.

وإذا قيل إنَّ الرقم هو لمزيد من الإحساس بالعصر، فإنَّنا نقول، الإحساس بالعصر أو بحركته لا تحدّده حدود.. العصر نحن، العصر هو الإنسان، هو إنتاجك، حركتك، هو وعي الإنسان، الإنسان ككلّ. العصر ليس الزمن، الزّمن ليس شيئاً يشبه الوهم، الزّمن هو نحن.. هو ارتباطنا بالأشياء، وبطريقة علاقتنا بالأشياء..

لذلك، مسألة العصر هي مسألة الإنسان، والإنسان المعاصر هو الإنسان الّذي يتحرّك من خلال حاجات عصره، بإبداعاته في هذا العصر من خلال أهداف عصره.

لذلك، أريد أن أقول، إنَّ هذه العقدة أمام بداية قرن ونهاية آخر، وإنَّ الاحتفال بيوبيل فضّي أو يوبيل ذهبي، وهذا التوقّف عند الخامسة والعشرين، أو عند الخمسين سنة، هذه أمورٌ نعيشها لنعطيَ أنفسنا حالةً وهميّة بإحساسٍ بزمن نضعه حاجزاً بين زمنٍ وآخر.

لذلك، أنا لا أؤمن بأنَّ علينا أن نحدِّق بنهاية قرن، ليكون ما بعد القرن الحالي شيئاً آخر. إنَّ علينا أن نتحرّك في هذه الحياة، وأن نُبدِع في كلّ لحظة، وأن نُنتج في كلّ يوم، ونطوّر ما يمكن تطويره في كلّ وقت، إنْ كان ذلك في التسعينيّات، أو في السّنة الألفين، أو في الألفين بعد العشرة. إنَّ حركة الإنسان لا تتوقَّف أمام الزّمن، لأنَّ الزمن هو ظرفُ حركته.

ومن هنا، فالمسألة، مسألة الإنسان، ونحن ندعو إلى أن يتطوَّر الإنسان، ويعمل على تحسين ظروف الحياة في انفتاحه على آفاقٍ جديدة، وفي اكتشافه لآفاقٍ جديدة ومواقع جديدة.

* من كتاب "للإنسان والحياة".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر