اليوم: الاثنين7 ربيع الأول 1444هـ الموافق: 3 اكتوبر 2022

من حقِّ المرأة أن تعيش أنوثتها بعيداً عن الاستعراض الغرائزيّ

حوار مع:العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

حاوره:مجلة الشراع

الزَّميلة الكاتبة الصحافيَّة، زينب حمود، رصدت في كتابها "الوجه الآخر لهم"، الّذي صدر مؤخّراً عن دار الرّشيد للعلوم، وجهاً آخر للعلامة السيّد محمد حسين فضل الله، أردنا أن نقرأه سوياً، فاقتطعنا الجزء الخاصّ من حديثه عن المرأة وبعض المواضيع المتعلّقة بالفنّ.

إنسانية المرأة
ـ ما هو موقفك من المرأة، وأين هي في كتاباتك؟
ـ ربما تحدَّثت في تجاربي الشِّعريَّة فيما يتحدَّث فيه الشّعراء في هذا الجانب الّذي قلت إنَّه جانب ضبابيّ لا يقترب من حركة الواقع، ولكنّني في امتدادات حياتي أتحسّس المرأة كإنسان، وأفكِّر في أنَّها لا بدَّ من أن تعيش إنسانيَّتها، وأن لا تبرز إلى الحياة بأنوثتها.
أنا لا أتحدَّث عن الأنوثة كحالةٍ سلبيّةٍ في المرأة، فهي جزء من ذاتها، تماماً كما هي الذّكورة في معناها الإحساسي حالة ذاتيَّة للرّجل، ولكنَّني لا أتصوَّر أنَّ مسألة الأنوثة يمكن أن تتحرَّك بهذا الشَّكل الاستعراضيّ الغرائزيّ الّذي يجتذب عناصر الإثارة بطريقةٍ أو بأخرى، من دون أن يحقّق أيّ شيء فيما هي الإنسانيّة.
إنَّ الأنوثة اليوم لم تعد حالةً روحيّةً فيما هي الحنان والعاطفة والمحبَّة، بل أصبحت في أغلب تجاربها العالميَّة حالةً جسديّةً غريزيّةً تحاول فيها المرأة أن تجتذب الآخر بشكل شعوريّ أو بشكل لا شعوريّ.. وهذا هو الّذي جعل النّظرة الاجتماعيَّة إلى المرأة في الأوضاع الّتي نعيشها في عالمنا اليوم نظرةً لا تملك الكثير من الاحترام للمرأة، فنحن لا نجد إلا القلائل من النّاس الّذين يتحدّثون مع المرأة الجميلة من خلال فكرها أو من خلال إنسانيّتها، بل إنّهم يتحدّثون معها من خلال جمالها، لا على أساس أنَّ الجمال يمثِّل حالةً فنيّةً أو إبداعيَّة أو إيحائيَّة، ولكن من خلال ما يمثِّله الجمال من حالة إثارةٍ للغرائز على الأقلّ، هذا هو الطَّابع العام في الواقع الّذي نعيشه، ولذلك نجد أنَّ أكثر حركة الإعلام تتَّجه في هذا الاتجاه.

أنا أتحسّس المرأة كإنسان، وأفكِّر في أنَّها لا بدَّ من أن تعيش إنسانيَّتها، وأن لا تبرز إلى الحياة بأنوثتها

استغلال المرأة في الإعلان
ـ لماذا يعد جسد المرأة المادَّة الإعلانيَّة لأيِّ شيء؟
ـ ليس ذلك إلا لأنَّ النَّاس يستحضرون دور المرأة "الأمة"، ودور المرأة الّتي تقوم بدور إغراء أو تنفيسٍ للرَّجل وما إلى ذلك من إثارات.
إنَّنا نفكِّر في أنَّ للمرأة حقَّها في أن تعيش أنوثتها، ولكن في نطاق الحياة الزوجيّة الّتي تستطيع أن تطلق فيها أنوثتها بشكلٍ لا حدود له مع زوجها، وهكذا بالنِّسبة إلى الرَّجل، إذ يمكنه أن يطلق ذكورته في داخل الحياة الزّوجيّة بشكلٍ لا حدود له في هذا المجال، ونعتقد أنّ الرّجل والمرأة يجب أن يتكاملا في إنسانيّتهما.
وفي هذا المجال، نعرف أنّ المرأة والرّجل لا بدّ من أن يتكاملا في إنسانيّتهما الّتي تبني الحياة، وأن لا يعيشا مجرّد غريزة تجتذب غريزةً أو مجرّد صورة تجتذب صورة.

لا بدّ من أن يتكامل المرأة والرّجل في إنسانيّتهما الّتي تبني الحياة، وأن لا يعيشا مجرّد غريزة تجتذب غريزةً

الشَّعر عنصر إثارة!
ـ مع بداية الثَّورة الإيرانيَّة، نصح أحد الكتَّاب المرأة بالامتناع عن إظهار خصلة شعر من شعر رأسها، والسَّبب هو وجود جاذبيَّة في شعرها تشدّ الرّجل وتغريه. هل تمتلك خصلة الشَّعر بالفعل جاذبيّةً أكثر من جاذبيَّة العينين أو الفم أو الصّوت عند المرأة؟
ـ عندما نريد أن نتحدَّث عن الحالة الجماليَّة الّتي تجتذب عناصر الإثارة الّتي يراد من خلالها أن تكون هادئةً متوازية في علاقة المرأة بالرَّجل، فإنّنا قد نتصوَّر أنَّ الوجه هو الّذي يجتذب بحسب طبيعته، باعتبار أنَّه هو مظهر الجمال لدى المرأة أو لدى الرَّجل، ولكن طبيعة الوظيفة الّتي يؤدّيها الوجه في حياة النّاس، يجعل مسألة العناصر الجماليّة الموجودة في الوجه أشبه بالمسألة الروتينيّة الّتي تخفّف من عنصر الإثارة.

لا أقول ذلك بشكلٍ مطلق، ولكنَّني أقول إنَّ هذا ربَّما يلتقي مع فكرة أخرى، وهي أنَّنا قد نضطرّ إلى أن نبقي هذا العنصر الّذي لا يخلو من الإثارة، لأنَّ طبيعة حركة المرأة في الحياة كإنسانٍ، تفرض عدم التقيّد بغطاء وجه، لأنَّ ذلك يسقط حركتها حتَّى على طريقة التَّقاليد الّتي هي موجودة، والتي ربما حوّلها بعض الناس إلى فتاوى من خلال قناعاته الفقهيّة.
لذلك، عندما نتحدَّث عن الشَّعر من النَّاحية الجماليَّة، فلا شكَّ في أنَّه يعطي الجسد جماليّةً تختلف عن الجماليَّة الّتي يعطيها الوجه أو الصَّوت، لأنَّه قد يشبه أوراق الأغصان الّتي تعطي الشَّجر جماليّة، ولذلك، فإنَّنا نلاحظ تأثير الشَّعر بحسب شكله أو وضعه، في كثير من إيحاءات الجمال فيما يراه النّاس من صفات الجمال، ولا سيّما عند الشّعراء.
ولذلك، قد تكون المسألة أنّ الإسلام قد يرى أنّ كلّ هذه المفاتن تمثّل عنصراً جنسيّاً يثير بطريقة أو بأخرى، باعتبار أنَّه قد يكمل المنطقة الإيحائيّة الّتي قد تتحوَّل إلى عنصر إثارة في هذا المجال.. أمّا الوجه، فقد يخلق مثل هذا العنصر، ولكنّنا عندما نحيطه بستار بقيّة الأعضاء، فإنّه يتحوّل إلى حالة قريبة من الحالة الروتينيّة أو الإنسانيّة.

الحجاب وحرية المرأة
ـ وما تأثير اللّباس المحتشم في العلاقة الزَّوجيَّة، إذ إنَّ بعض الرّجال يجبرون زوجاتهم على خلع الحجاب وإلا يكون الطّلاق، فمعنى ذلك أنّ الحجاب له تأثيره في تأزيم الحياة الزّوجيّة؟
ـ أتصوَّر أنَّ الرَّجل الّذي يفكّر بهذه الطريقة، لم ينطلق من وجود تأثير سلبيّ للحجاب في انفعاله بالمرأة، ولكنّه انطلق من حالة اجتماعيّة لكون مجتمعه يحمل فكرةً معيّنةً عن مسألة السّفور والحجاب، فيحاول أن يطبّق فكرته في دائرة حياته الخاصّة.
إنّنا نتصوّر هذا الإنسان إنساناً عدوانيّاً، لماذا؟ لأنّ مسألة الحجاب تتّصل بحريّة المرأة وإرادتها في حياتها الاجتماعيّة؛ وهي لا تترك أيّ تأثير سلبيّ في علاقتها الزّوجيّة، لأنّ علاقتها الزّوجيّة هي علاقة منفتحة على كلّ جمالاتها وغرائزها، وعلى كلّ الواقع الّذي يملك فيه الزّوجان الحريّة في مخدعهما الخاصّ، أو في حياتهما الخاصّة. إذاً هذا تدخّلٌ في حياة الزّوجة الخاصّة، تماماً كما يقول الزَّوج للمرأة إنَّ عليك أن تدخّني أو لا تدخّني، إنّ عليك أن تشربي الخمر أو لا تشربي الخمر.

مسألة الحجاب تتّصل بحريّة المرأة وإرادتها في حياتها الاجتماعيّة؛ وهي لا تترك أيّ تأثير سلبيّ في علاقتها الزّوجيّة

الحكم الشّرعيّ في بعض الفنون
ـ ما رأيك بالغناء؟
ـ الغناء الّذي يثير الغرائز ويدعو إلى الميوعة والانحلال، هو أمر مرفوض، أمَّا الموسيقى الغنائيَّة الّتي ترتفع بالرّوح وتوحي بالفرح الهادئ وبالسّكينة والطّمأنينة والسموّ والإبداع،  كما في الموسيقى الكلاسيكيّة وما إلى ذلك، فإنّني لا أرفضها.
ـ والتّمثيل؟
ـ التمثيل هو أسلوب من أساليب التّعبير الفنّيّ الأدبيّ، ويختلف باختلاف طبيعة الرواية وما إلى ذلك.
ـ والمسرح؟
ـ يختلف المسرح حسب اختلاف طبيعة الأجواء والأوضاع الّتي تحيط به.
ـ والتلفزيون، رغم أنّ البعض يسمّيه بالشّيطان؟
ـ هو جهاز ينقل الصّورة، ويختلف حسب اختلاف الصّورة الّتي ينقلها.
ـ أحد رجال الدّين يقول إنّه لا يدخل إلى بيت وفيه تلفزيون، قائلاً: لا أدخل وهناك شيطان في البيت؟
ـ ربما يتحدّث عن الصّور الخليعة، أو ربما كان انطباعه عنه أنّ الغالب فيه ذلك، ولكن التلفزيون جهاز ينقل الصّورة، كما ينقل الراديو الصّوت.

الغناء الّذي يثير الغرائز ويدعو إلى الانحلال هو أمر مرفوض، أمَّا الموسيقى الّتي تسمو بالرّوح فلا أرفضها
 

مقابلات أخرى لنفس المحاور

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر