اليوم: الأربعاء12 محرّم 1444هـ الموافق: 10 اغسطس 2022

هناك إسلام واحد لا إسلامان ولا إسلامات، وعلينا أن نعقلن الحركة السياسية والأمنية والثقافية في بلادنا

حوار مع:العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

حاوره:صحيفة اللواء

أجرت صحيفة اللواء اللبنانية حواراً مع سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله تناولت فيه واقع الحالة الإسلامية وسيطرة المذهبية على مجمل منطلقات بعض الحركات الإسلامية، وهذا نص الحوار:

التقوقع المذهبي

* هل يمكن لمواجهة الاستكبار العالمي أن تدفع بالحالة الإسلامية للجوء إلى قواعدها المذهبية الأساسية لاستحداث تكتل يحميها؟

- أعتقد أن المسألة التي لا بد للمسلمين من أن يأخذوا بها أمام قوة الاستكبار العالمي على جميع المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية والعلمية، هي أن تكون هناك خطَّة لتوعية المسلمين بالخلفيات التي تكمن وراء حركة الاستكبار العالمي، من أجل إيجاد عقدة إسلامية ضدّ الخطط التي يخطِّط لها هذا الاستكبار، حتى نستطيع تحصين الإنسان المسلم فكرياً من الخضوع لهذه الحملة الاستكبارية التي تطلق بعض العناوين الكبرى، كالديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات، ولكن على أساس كلمة حقٍّ يراد بها باطل، لأنّنا نعرف أن ما تهتمُّ به الدول الاستكبارية هو مصالحها الاستراتيجية في العالم الإسلامي، وليس لها أيّة أهداف لتنمية العالم الإسلامي لحساب قضاياه الحيوية وأوضاعه المصيرية.

لذلك، لا بدَّ للمسلمين من أن يعرفوا أن الاستكبار العالمي في إداراته الرسمية، يمثل خطراً على الإسلام والمسلمين، وعلينا أن نفرّق دائماً بين الإدارات الرسمية لدول الاستكبار العالمي، وبين شعوب تلك الدول، من أجل أن نعمل على النفاذ إلى تلك الشعوب والدخول في حوارات معها، لأنّ ما يهمُّنا هو أن ننفتح على الشعوب الأخرى في حوار الحضارات وفي حوار الأديان والسياسات في هذا المجال، لأننا إذا استطعنا أن نعقد صداقة مع هذه الشعوب، فإننا نستطيع أن نؤثِّر تأثيراً إيجابياً على الإدارات التي تحكم هذه الشعوب.

الدول والمصالح

* هل من الضَّروري أن تتصادم مشاريع الدُّول الوطنية مع إسلامية الأمَّة، بمعنى أنَّ الإسلام هو دينٌ للأمة، ولكن لكلّ دولة مصالحها؟- نحن نعتقد أنَّ الإسلام هو الذي يوجِّه الأمَّة نحو مصالحها، فالإسلام يؤكّد أن يتحمَّل كل فرد من الأمة مسؤوليته بحسب قدرته على رفع مستواها، ولعلنا نستوحي ذلك من قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ}(الأنفال/24). فالإسلام هو دعوة للحياة ولكلِّ ما يرفع مستوى الحياة ويقوّيها وينمّيها، ونحن نعتبر أنَّ الإسلام اعتبر العقل القاعدة للحركة الإسلامية الفكرية الثقافية والواقعية، واعتبر العلم القيمة التي تميِّز إنساناً عن آخر، وأراد من المسلمين أن يزدادوا علماً، فكلَّما أخذوا موقعاً للعلم، بدأوا بالصّعود إلى المواقع الأخرى، وهذا هو معنى قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً}.

ونحن نعرف كيف أنّ الله ضرب المثل للحق والباطل، فقال: {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ}، ونحن نعرف من هذا أن الإسلام يريد من الأمة كلها أن تعمل على ما ينفع الناس، وهذا هو خط الحق وخط الإسلام، فلا تناقض بين حركة الأمة في ما ينفعها، وبين حركة الإسلام في التخطيط لذلك.

المسلمون الأداة

* كيف نحول دون توظيفنا كأداة في الخلافات الأميركية - الروسية أو الأميركية – الأوروبية، بحيث نمنع من تحويلنا إلى كبش محرقة لتلك الصراعات؟- ذلك عندما نكون الأقوياء من خلال عناصر القوة الأصيلة، لا من خلال حالات التهويل أو حالات الإرهاب أو ما إلى ذلك، بما يمكن أن يحمّل المسلمين الكثير من المشاكل والتعقيدات والأخطاء، وعندما نأخذ بالأساليب الحضارية الإسلامية في علاقاتنا مع الدول الأخرى، وفي دراساتنا للثغرات التي يمكن أن ننفذ من خلالها للاستفادة من هذه الصراعات بين دولة شرقية ودولة غربية وما إلى ذلك، مما يكيد به الآخرون للإسلام والمسلمين، وبأن نعقلن الحركة السياسية والحركة الأمنية، وأن نطلق في عالم العقل الحركة الثقافية.

إسلام واحد

* هل يمكن الحديث عن إسلام معاصر وإسلام تراثي في ظل اعتراف المفكرين الإسلاميين المعاصرين بالمشاكل الموجودة في تراثنا؟- الإسلام هو دين واحد، ليس هناك إسلامان أو إسلامات، ولكن المسألة هي كيف نفهم الإسلام في أصالته وينابيعه ومناهجه ليكون قاعدة للفكر والحياة؟

إنّ المسألة ليست أن هناك إسلاماً قديماً وإسلاماً جديداً، بل إنّ هناك فهماً للإسلام في ما أخذ به الأقدمون من خلال الخطوط الثقافية التي سيطرت على ذهنياتهم، فجعلتهم يفهمون النصوص من خلال المفردات التي يعيشونها، لذلك نحن نقول كم ترك الأول للآخر. إنّ علينا أن لا ننظر إلى اجتهادات الماضين على أساس أنها تمثل الحقيقة أو القداسة، بل أن نعتبر أنَّ الآخرين كان لهم فكرهم الّذي أخطأوا في بعضه وأصابوا في بعضه، وعلينا، ونحن نعرف كلِّ ثقافتهم وما لا يملكونه من الثقافة مما استحدثته العصور اللاحقة، أن نعرف كيف نفكر في الإسلام، تماماً كما لو لم يفكر فيه أحد، وأن نبتعد عن تقليد الاجتهادات السابقة واعتبارها مقدسات، لأنه لا مقدَّس إلا ما قدَّسه الله، أمّا الإنسان المثقَّف المجتهد، فهو إنسان يخطئ ويصيب، ونحن نحترم اجتهاده في خطئه وإصابته، وعلينا أن نجتهد على أساس الأصالة والمعطيات.

علينا أن نبتعد عن تقليد الاجتهادات السابقة واعتبارها مقدسات، لأنه لا مقدَّس إلا ما قدَّسه الله

سلبيات ودائرتان

* لماذا نغرف من إسلام الكتب والتّراث ومشاكله كلما كثر الحديث عن الوحدة الإسلامية؟

- هناك دائرتان تتحرك فيهما سلبيات الواقع الإسلاميّ، أوَّلهما دائرة التخلّف التاريخي الذي يحاول أن يستعيد العصبيات والحساسيات، ويحاول القيام بعملية إثارة للطريقة التي يدير بها الواقع الإسلامي هذه الأمور، وفي هذا السياق، نحن نعرف أن مسألة الخلافة والإمامة بدأت منذ انتقال النبي(ص) إلى رحاب الله، ولكن الذين عاشوا هذه الخطوط، اندمجوا في المسألة الإسلامية، لأنّهم كان يعتبرون أن مصلحة الإسلام العليا هي الأساس أمام التحديات التي تواجه هذا الواقع، سواء في الخارج من خلال تحديات الفرس والروم، أو في الدَّاخل من خلال تحديات المنافقين الذين تحدث الإسلام عنهم كثيراً، والذين تحالفوا مع اليهود على الرغم من أنَّ النبي(ص) أخرج أكثرية اليهود من المنطقة، ولكنهم امتدوا بطريقة وأخرى من خلال دخول بعضهم في الإسلام من أجل أن يكيدوا له، أو من خلال التواجد اليهودي هنا وهناك، هذا إضافة إلى بعض الطموحات التي كانت لدى بعض المسلمين، والتي كانت تخطط لإيجاد بعض الخلافات التي فرضت نفسها على الواقع الإسلامي في الاغتيالات التي حدثت، أو في الفتنة التي أثيرت هنا وهناك.

إننا نلاحظ من خلال القضية التي كانت مطروحة في مسألة الخلافة والإمامة، أنّ الإمام علي(ع) انطلق ليدعم الذين تقدَّموه، في الوقت الذي كان يرى هو ومن معه أن الحق له، لأنه كان يفكر في الإسلام، ولم يكن يفكر في الجانب الذاتي، وهذا ما عبر عنه في كتابه إلى أهل مصر المنشور في نهج البلاغة، حيث قال: "لأسالمن ما سلمت أمور المسلمين ولم يكن بها جور إلاّ عليَّ خاصة".

ونحن نعرفُ كيف انطلق(ع) ليعطي النُّصح والمشورة للحلفاء، حتى قال الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب: "لولا عليٌّ لهلك عمر"، وكيف أنه أشار عليه بعدم الذهاب إلى ساحة المعركة في الحرب ضد الفرس، رغم إشارة القيادة عليه بذلك، لأنّه كان يخاف عليه من أن يقتل في تلك المعركة، لأن الفرس سوف يندفعون إليه.

إننا نعتقد أن علياً(ع) كان رائد الوحدة الإسلامية، وأنّ الصحابة الذين اختلفوا في مسألة الخلافة والإمامة، عملوا على أساس اعتبار الهدف الأساسي هو مسألة حفظ الإسلام والمسلمين. لذلك عملوا في هذا الاتجاه مع بعض السلبيات هنا وهناك، فهذه المسألة لم تنطلق لتخلق مشكلة حادّةً بين الفرقاء الأساسيين في هذا المقام، ونحن نعرف كيف أنّ بعض الأوضاع القلقة في الواقع الإسلامي انطلقت بعد ذلك، أي بعد الفتنة التي انتهت بقتل الخليفة الثالث عثمان، ثم بعد تسلّم الإمام علي(ع) الخلافة ومواجهته من قبل الطامحين لها، ما أدَّى إلى انحراف في الواقع الإسلامي عن الخط المستقيم بطريقة وبأخرى.

وأضاف: أمَّا الدائرة الثانية التي تثير هذا الجوّ، فهي دائرة المخابرات الدولية، والتي عملت وتعمل للسيطرة على العالم الإسلامي كلّه، بإثارة الفوضى في داخله، ومحاصرته بأكثر من خطّة اقتصادية وسياسية وأمنية. ومن الطبيعيّ أنّ من بين الأمور التي حاولت وتحاول أجهزة المخابرات الدولية في العالم إثارتها، هي إثارة المسائل المذهبية والعرقية والقومية، مستفيدة من قوى التخلف التي لا تزال تفرض نفسها على الذهنية الإسلامية، والتي لا تزال تعيش في التاريخ من خلال عصبياته، ولا تعيش في الواقع للانفتاح على المستقبل. إنَّ مثل هؤلاء أصبحوا خاضعين للعبة الدولية الاستكبارية التي تريد أن تشغل المسلمين بهذه العصبيات التاريخية، لتعرف كيف تسيطر على الواقع كلّه هنا وهناك.

العلماء والمعاصرة

* من المسؤول عن غياب العلماء المعاصرين عن مشاكل مجتمعهم، واستغراقهم في استحضار التاريخ وكوارثه ومصائبه؟-
 المشكلة أنّ كثيراً من المواقع الدينية لا تزال تعيش في كهوف التاريخ، لأنها ترى أنّ ذلك هو الذي يحفظ الإسلام في أصالته، وخصوصاً هؤلاء الذين ينطلقون تحت العنوان الكبير، وهو السلفية، التي قد لا نجد فيها سلبية كبرى إذا أريد منها الرجوع إلى الأصول ودراستها بطريقة علمية موضوعية، لتحريكها من أجل إسلام مستقبلي يمكن أن يدفع المسلمين إلى الأخذ بأسباب التقدم من خلال جوّ المعاصرة.

فنحن لا مشكلة عندنا في أن نرجع إلى الأصالة لنجتهد في مفرداتها، ولننفتح بها على الواقع كلّه، فالأصالة ليست ضد التقدم، ولا ضدّ الانفتاح، باعتبار أنها تمثل الجذور العميقة للإسلام في عقيدته ومنهجه للحياة، ولكنَّنا نتحدث عن السلفيَّة التي تحاول أن تتجمَّد عند النصوص من دون أن تقرأها قراءةً واعية لتنفتح بها على التطورّات الموجودة في العالم، ولتعطي الواقع الإسلامي الكثير من العناوين الكبرى في حركة التطوّر والتقدّم التي يمكن لها أن تجعل الإسلام كما كان، عنواناً حضارياً يأخذ باسباب العلم من خلال حركة العقل في الانفتاح على الإنسان كلِّه، ولا سيّما من خلال الحوار العقلاني والأصالة الإسلامية والحضارة الإسلامية المنفتحة على الإنسان، والتي تواجه المشاكل الحقيقية، ولا سيما خطر العولمة المتنوّعة الأبعاد، كالعولمة الثقافية والاقتصادية والسياسية. إنّ المشكلة هي أنّ الكثير من حكام العرب والمسلمين يعيشون تحت تأثير حفاظهم على مواقعهم الرسمية، ولا يفكّرون في المواقع الإسلامية الحضارية التي يمكن أن تفتح الإسلام على الواقع كلّه، وأن تدخل في حوار حضاري بين الإسلام والغرب، أو بين الإسلام والعناوين الأخرى، أو بين المذاهب المتنوّعة فيه وما إلى ذلك.

فالمشكلة هي أن القائمين على الدول الإسلامية أصبحوا مشكلة للإسلام بدلاً من أن يكونوا حلاً لما يواجهه من مشكلات. لذلك فإنهم يقفون ليراقبوا ويمنعوا حركة الفكر الإسلامي الذي يرتكز على أساس الحرية والأصالة والتقدم، لأن ذلك لا ينسجم مع طموحاتهم أو مع أطماعهم.

إن حكام العرب والمسلمين يقفون ليراقبوا ويمنعوا حركة الفكر الإسلامي الذي يرتكز على أساس الحرية والأصالة والتقدم

قطار العولمة

* هل نحن من ركاب قطار العولمة والكونفيدراليّات في ظل ما يجري في العراق وفلسطين؟

- نحن من ركّاب القطار الذي يتحرك من خلال مصالح الاستكبار العالمي من أجل التخطيط لسيطرته على المنطقة، على أساس ما يريد أن يزرعه في المنطقة من الفوضى التي أطلق عليها البناءة أو الخلاّقة وما إلى ذلك، ولا أدري كيف تكون الفوضى بنَّاءة أو خلاّقة، لأنّ الفوضى تمثل التدمير للإنسان وللحياة.

إنّ المسألة في فلسطين والعراق وأفغانستان، هي مسألة يراد منها تدمير ثروات هذه البلدان والسيطرة على كلِّ مقدّراتها وعلى حاضرها ومستقبلها، وعلى الأمة أن تعرف كيف تتدبر أمرها في ذلك كله.

حوار: خالد اللحام
جريدة
اللواء: 30-10-1426هـ/2-12-2005م

مقابلات أخرى لنفس المحاور

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر