اليوم: الأحد13 شوال 1440هـ الموافق: 16 يونيو 2019

الآية 6

 

الآيــة

{يا أيّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (6).

* * *

معاني المفردات

{قُواْ}: أمرٌ من الوقاية بمعنى حفظ الشيء مما يؤذيه ويضره.

{وَقُودُهَا}: الوقود ـ بفتح الواو ـ اسم لما توقد به النار من حطب ونحوه.

{غِلاَظٌ}: جمع غليظ وهو ضد الرقيق.

{شِدَادٌ}: جمع شديد بمعنى القوي في عزمه.

* * *

قوا أنفسكم وأهليكم ناراً

وهذا نداء للمؤمنين الذين يريد الله منهم تفادي الآثار السيّئة للانحراف، تماماً كما أراد ذلك لنساء النبي(ص)، فحمّلهم مسؤولية أنفسهم وأهليهم أن يبتعدوا عن النار بكل الوسائل التي يملكونها.

{يا أيّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} انطلقوا من موقع الإيمان الذي يثير أمامكم الاستعداد لليوم الآخر الذي تواجهون فيه المسؤولية أمام الله، في ما كنتم تستطيعون القيام به من خلاص أنفسكم وأهليكم من نار جهنم، {قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً} بحيث يتحول الناس فيها إلى حطب للوقود، كما تتحول الحجارة إلى جمرات تتوهج وتشتعل وتلتهب، {عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ} في ما يفرضه موقعهم في الإشراف على نار جهنم في مهمّاتٍ التعذيب القاسية من الغلظة والشدّة التي تضيف إلى عذاب النار عذاباً آخر، {لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَآ أَمَرَهُمْ} في إنزال العذاب بالكافرين والمتمردين على الله، بفعل المؤثرات العاطفية أو غيرها، {وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } بكل دقّةٍ وإخلاص.

هذا هو النداء الإلهي الحاسم الصارم الذي يريد إثارة الشفقة، كما يريد إثارة الخوف الذي يتحرك ليتحول إلى موقف. ولكن كيف تكون عملية الوقاية للآخرين من أهله، إذا عرفنا كيف تكون الوقاية للنفس بالالتزام بالعمل، لأن تصرفات الآخرين ليست خاضعةً له؟

وقد جاءت الأحاديث المأثورة التي أثارت المسألة أمام رسول الله(ص)، فقد جاء في الكافي بإسناده عن عبد الأعلى مولى آل سام عن أبي عبد الله «جعفر الصادق(ع)» قال: لما نزلت هذه الآية {يا أيّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً} جلس رجلٌ من المؤمنين يبكي، وقال: أنا عجزت عن نفسي وكلفت أهلي. فقال رسول الله(ص) حسبك أن تأمرهم بما تأمر به نفسك وتنهاهم عما تنهى به نفسك[1].

وفي حديث آخر ـ في الكافي ـ بإسناده عن سماعة عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: قلت: كيف أقيهم؟ قال: تأمرهم بما أمر الله وتنهاهم عما نهى الله، فإن أطاعوك كنت قد وقيتهم، وإن عصوك كنت قد قضيت ما عليك[2].

وفي ضوء ذلك، نفهم أن المسألة تندرج في مسؤولية الإنسان في مجال الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بالوسائل المتنوعة التي تقود إلى الاقتناع الفكري والإيمان القلبي، وبالأساليب الضاغطة التي تثير أمام الإنسان الكثير مما يفرض عليه النظر بجدّيةٍ ومسؤولية إلى المسائل التي تطرح عليه، ليفكر فيها، وليتوجه إلى الالتزام بها.

وقد تكون خصوصية الأهل من خلال توفّر الأجواء الضاغطة التي يملكها الإنسان تجاههم، باعتبار القرب العاطفي والمصالح المادية، والمجتمع الواحد الذي يتحركون فيه، مما تلتقي فيه العاطفة بالعقل والعادة والأجواء المشتركة.

وهذا هو ما ينبغي للآباء والأمهات أن يتحملوا مسؤوليته في رعاية شؤون أولادهم الدينية، بالتأكيد على تنمية المشاعر الإيمانية في مشاعرهم، وتركيز العقيدة الإسلامية في أفكارهم، وتحريك الالتزام الديني في واقعهم العملي قبل أن يسبقهم إليهم الضالون المضلّون من الكافرين والمنحرفين والمستكبرين بما يثيرونه من أفكار الكفر وعاداته وتقاليده، ليصوغوا أجيالنا صياغةً كافرةً، قد تؤدي إلى تعقيدهم ضد الإسلام فكراً وعملاً.

ولعل التقصير في ذلك يساوي التقصير في مواجهة الحملات العسكرية على البلاد الإسلامية، في ما يعبر عنه ذلك من معنى الخيانة، بل ربما يزيد عليه، لأن السيطرة على الأفكار العامة للأمة أكثر خطورة من السيطرة على مواقعها الجغرافية، باعتبار ما يستتبعه ذلك من نفوذ طوعيٍّ للكافرين والمستكبرين على الواقع الإسلامي من الداخل والخارج.

ـــــــــــــــــــــ

(1) تفسير الميزان، ج:19، ص:356.

(2) (م.ن)، ج:19، ص:356.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني توحيد الصّفّ يجنِّب البلد المخاطر الكبرى اليونان: افتتاح أوّل مسجد في أثينا مطلع أيلول القادم لا يعي الصّلاة.. هل تسقط عنه؟ منبر الجمعة: 4 شوال 1440هـ/ 7 حزيران 2019م حتَّى لا نخسر صالح أعمالنا فضل الله في خطبة العيد: على القوى السياسيّة تصويب الموازنة لمصلحة الفقراء
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر