اليوم: الأحد13 شوال 1440هـ الموافق: 16 يونيو 2019

الآية 8

 

الآيــة

{يا أيّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ تُوبُواْ إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ يَوْمَ لاَ يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَآ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (8).

* * *

معاني المفردات

{نَّصُوحاً}: النصح تحرِّي فعل أو قول فيه صلاح صاحبه، ويأتي بمعنى الإخلاص، نحو نصحت له الود أي أخلصته ـ على ما ذكره الراغب [1]ـ فالتوبة النصوح ما يصرف صاحبها عن العود إلى المعصية، أو ما يخلص العبد للرجوع عن الذنب، فلا يرجع إلى ما تاب منه.

{يُخْزِي}: قال الراغب: خزي الرجل: لحقه انكسار إما من نفسه وإما من غيره، فالذي يلحقه من نفسه هو الحياء المفرط ومصدره الخزاية... والذي يلحقه من غيره يقال هو ضرب من الاستخفاف ومصدره الخزي... وأخزى من الخزاية والخزي جميعاً... قال الراغب: وعلى نحو ما قلنا في خزي قولهم: ذلّ وهان، فإن ذلك متى كان من الإنسان نفسه، يقال له الهون ـ بفتح الهاء ـ والذل، ويكون محموداً، ومتى كان من غيره يقال له: الهون ـ بضم الهاء ـ والهوان والذل ويكون مذموماً[2].

* * *

توبة نصوحٌ إلى الله

وهذا نداءٌ للمؤمنين، الذين انحرفت بهم الطريق حتى وقعوا في المعصية وامتدت بهم، فسيطرت على مساحةٍ كبيرةٍ من حياتهم، أن يعودوا إلى الله، حتى يتوبوا إليه توبة نصوحاً، في العمق العميق من خضوعهم له، وانفتاحهم على طاعته، ليتقبلهم الله قبولاً حسناً، فيكفر عنهم سيئاتهم ويدخلهم جنته.

{يا أيّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} وعاشوا معنى الإيمان العميق في إحساسهم بالحضورالإلهي الشامل في وجودهم، وواجهوا ـ من موقع هذا الإيمان ـ الوعي المسؤول عن الموقف الذي ينتظرهم في الدار الآخرة في لحظة الحساب الحاسمة، وعرفوا أنهم إذا أشرفوا على الموت، وهم مستغرقون في المعصية، ومتمردون على الله، من دون توبةٍ، فسيلاقون العذاب الأليم، وسيعيشون الحرمان الأبدي من الجنة، فكيف تواجهون الموقف الآن، وأنتم في وقت المهلة قبل أن يدرككم الموت، إن الله يناديكم، فاسمعوا نداءه.

{تُوبُواْ إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً} وهي التوبة الحقيقية التي تتحرك من الندم العميق على ما أسلفتموه من عملٍ لا يرضي الله، ومن العزم الأكيد على عدم العودة إليه في المستقبل، والتخطيط للسير في الخط المستقيم في طاعة الله.

وقد جاء في الدر المنثور، أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: قال معاذ بن جبل: يا رسول الله ما التوبة النصوح؟ قال: أن يندم العبد على الذنب الذي أصاب، فيعتذر إلى الله ثم لا يعود إليه، كما لا يعود اللبن إلى الضرع[3].

وهكذا يريد الله من المؤمنين أن يفكروا دائماً بالخط الذي ينتمون إليه، ليدققوا في طريقة حركة خطواتهم عليه، ويستغرقوا في التدقيق في علاقتهم بالله، ليدرسوا مدى انفتاحهم عليه وإخلاصهم له، ليقوّموا ما انحرفوا فيه، وليصححوا ما أخطأوا فيه، لتبقى عيونهم مشدودةً إلى خط الاستقامة، فلا يغيب عنهم، وتبقى قلوبهم مفتوحةً على الله، فلا تنغلق عنه.

{عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ} فهذا هو شرط رجاء رحمة الله التي تطل على سيئاتكم، فتزيلها من صحيفة أعمالكم، وعلى موقعكم في اليوم الآخر، فتؤدي بكم إلى النعيم الخالد في جنات الله التي تتدفق منها الينابيع، فتجري في ساحاتها أنهاراً يجد فيها القلب المتعب الراحة الرضية، والجسد المرهق الاسترخاء المريح، والشعور المتوتر الهدوء والاطمئنان والرضا المتطلع إلى رحاب الله.

{يَوْمَ لاَ يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ} ولا يحرمهم من كرامتهم ورضوانه. وكيف يخزيهم، وقد عاشوا الحياة كلها جهاداً في الدعوة إلى الإيمان في دينه وإلى الاستقامة في خط طاعته، وعملاً دائباً في سبيل إعلاء كلمته، والجهاد في سبيله، على صعيد التضحية بكل شيء في خدمته، فها هم اليوم مغمورون بفيض رحمته، سائرون إلى رحاب رضوانه، وكما كانوا في الدنيا معاً، فها هم في الآخرة معاً في صعيد الرحمة والكرامة في نعيم الجنان، وها هم {نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ} في ما قدّموه أمامهم من عمل صالح في خط الدعوة والجهاد، {وَبِأَيْمَانِهِمْ} في ما تحركت به أيمانهم، من مشاريع الخير وخطط الحق، {يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا} في ما قد يكون قد نقص من طاعتنا، أو في ما أسرفنا فيه من ذنوبنا، {وَاغْفِرْ لَنَآ} فإنها السبيل إلى استكمال النعمة في رضاك عنا وقربنا إليك، {إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}، فلا يعجزك شيء من ذلك، فإن الأمور كلها بيدك، وأنت المهيمن على الدنيا.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) مفردات الراغب، ص:515.

(2) مفردات الراغب، ص:148.

(3) الدرّ المنثور، ج:8، ص:227.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني توحيد الصّفّ يجنِّب البلد المخاطر الكبرى اليونان: افتتاح أوّل مسجد في أثينا مطلع أيلول القادم لا يعي الصّلاة.. هل تسقط عنه؟ منبر الجمعة: 4 شوال 1440هـ/ 7 حزيران 2019م حتَّى لا نخسر صالح أعمالنا فضل الله في خطبة العيد: على القوى السياسيّة تصويب الموازنة لمصلحة الفقراء
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر