اليوم: الأربعاء12 محرّم 1444هـ الموافق: 10 اغسطس 2022

من الآية 17 الى الآية 19

 

الآيــات

{والذي قال لوالديه أفٍ لكما أتعدانني أن أخرج وقد خلَت القرون من قبلي وهما يستغيثان الله ويلك آمِن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين* أولئك الذين حقّ عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس إنهم كانوا خاسرين* ولكلٍ درجاتٍ مما عملوا وليوفّيهم أعمالهم وهم لا يظلمون} (17ـ19).

* * *

معاني المفردات

{أُفّ}: كلمة تبرّم يقصد بها إظهار السخط.

{خَلَتِ}: مضت.

{يَسْتَغِيثَانِ}: يطلبان الغوث.

* * *

والذي قال لوالديه أفٍّ لكما

وهذا هو النموذج الثاني الذي يعيش بين أبوين مؤمنين، يتعهَّدانه بالرعاية والحب والحنان، ويبذلان كل ما لديهما من جهدٍ في سبيل تنميته وتربيته، حتى إذا بلغ مبلغ الرجال، انفصل عن هذا الجوّ الإيماني ليندمج بالأجواء اللاهية العابثة التي تمنعه عن الجدّية في الحياة، وعن المسؤولية في عالم الفكر والعمل، وتدفعه إلى مواجهة المواقف الفكرية العقيدية بطريقة اللاّمبالاة التي ترفض بشكل سطحي، وتقبل بشكل ارتجالي، فيكفر لأنه لم يلتقِ الإيمان في مواقع التأمّل أو الحوار، وينحرف لأنه ابتعد مع شهواته ولذاته عن خط الاستقامة.

ويبدأ صراعه مع والديه اللذين بلغا سنّ الكهولة أو الشيخوخة، حول مسألة الإيمان والكفر، فهما، نتيجة امتزاج عاطفتهما بالابن، يعيشان القلق الشديد على مصير ابنهما ومستقبله في الآخرة، ويخشيان أشدّ الخشية أن يواجه عذاب الله في النار، ولكن ابنهما يعيش الغرور الكافر، والكبرياء الطاغي، ويقف منهما موقف التعنيف والتأنيب والتأفف من هذه الشيخوخة التي تريد أن تقف أمام شهواته ولذاته في معصية الله.

{وَالَّذِي قَالَ لِوالِدَيْهِ أُفّ لَّكُمَآ} في احتقارٍ واستهانةٍ وتأفّفٍ، كما لو كانا عبئاً ثقيلاً عليه، لأنهما يفرضان نفسيهما عليه، ويتدخلان في حياته، في الوقت الذي يرى نفسه في موقع لا يجوز معه لأحدٍ أن يعترض على سلوكه، لا سيّما ممن لا يملك الدرجة العليا من الفكر والتقدم في نظره. {أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ} بعد الموت الذي أتحوَّل فيه إلى تراب، بفعل السنين الطويلة التي تفني كل نبضةٍ للحياة التي تتحدثان عنها؟ {وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي} فلم يعد أحدٌ من الأمم التي عاشت في القرون السالفة إلى الحياة ليكون نموذجاً حيّاً للفكرة التي تطرحانها، فلو كان هناك بعثٌ، لرأينا بعضاً من هؤلاء، ولكننا لم نر شيئاً من ذلك، ما يوحي بأن فكرة البعث أسطورةٌ لا تمتّ إلى الحقيقة بصلةٍ.

لكن أبويه لا ييأسان. وتستيقظ العاطفة لتركض وراء هذا الولد الذي يخافان عليه من النار، في ما يشبه الاستغاثة {وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ} فيطلبان منه أن يغيثهما ويهدي ولدهما إلى الإيمان، ويلتفتان إليه {وَيْلَكَ آمِنْ} بالله وبرسوله وبرسالته وباليوم الآخر، {إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ} في ما توعَّد به الكافرين من النار وما وعد به المؤمنين من الجنة، فتذَكَّرْ وعد الله، واعملْ على السير في خط النجاة والابتعاد عن خط الهلاك. ولكنه لا يأبه {فَيَقُولُ مَا هَذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ} لأنه يرتكز على الحسّ المادي الذي ترتبط به كل قضايا الإيمان في نظره.

* * *

أولئك حقّ عليهم القول.. ولكلِّ درجات

{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ} من أمثال هذا الإنسان {فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمْ مّنَ الْجِنّ وَالإِنْسِ} ممن تمرّدوا على الرسل، وكفروا بالله، وأنكروا اليوم الآخر، {إِنَّهُمْ كَانُواْ خَاسِرِينَ} لأنهم خسروا أنفسهم في الدار الآخرة، في محرقة نار جهنم..

{وَلِكُلّ دَرَجَاتٌ مّمَّا عَمِلُواْ} من المؤمنين الصالحين، أو الكافرين الظالمين، في ثواب الله وعقابه، في درجات الرضوان في الجنة، وفي دركات العذاب في النار، {وَلِيُوَفّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} لأن الله يمنح كل عاملٍ بحسب طبيعة عمله، من موقع العدالة الإلهية التي لا تفرّق بين الناس إلا بالعمل القائم على الإيمان والتقوى.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر