اليوم: الأربعاء12 محرّم 1444هـ الموافق: 10 اغسطس 2022

من الآية 51 الى الآية 54

 

الآيــات

{وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُواْ فَلاَ فَوْتَ وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ* وَقَالُواْ آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ* وَقَدْ كَفَرُواْ بِهِ مِن قبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ* وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْياعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبِ} (51ـ54).

* * *

معاني المفردات

{فَلاَ فَوْتَ}: فلا مهرب.

{التَّنَاوُشُ}: التناول.

{بِأَشْيَاعِهِم}: الأشياع: الأشباه.

* * *

مداهمة الموت للكافرين وعجزهم عن الهروب منه

{وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُواْ} أمام الموت عندما جاءهم الأجل فأخذهم الخوف، وربما همّوا بالهروب، تماماً كما هو الإنسان عندما يدهمه الخطر فيحاول الفرار منه، ولكن إلى أين يهربون {فَلاَ فَوْتَ} فإن الله لا يفوته أحدٌ من عباده مهما كان قوياً، إذا أراد أن يأخذه، {وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ} لأن الله أقرب إلى الإنسان من نفسه، فلا مجال لأيِّ فاصل يفصله عنه.. وقد جرى التعبير عنه بلحاظ الأمور المادية، لأننا لا نستطيع تصوّر الجانب التجريدي من حقائق الغيب التي لا يحيط بها إلا الله.

{وَقَالُواْ آمَنَّا بِهِ} أي بالقرآن أو بالنبي، أو بالإسلام عندما واجهوا المصير الذي يكشف لهم حقيقة الآخرة، {وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ} أي التناول، أي الرجوع إلى خط الإيمان {مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ} وهو عالم الآخرة الذي لا مجال فيه لتغيير المواقف، لأن الدنيا هي الفرصة الوحيدة لذلك كله، وهي بعيدةٌ عنهم الآن كل البعد، لأن الرجوع إليها مستحيلٌ من خلال رفض الله لذلك، وهو الذي يملك الأمر كله.

{وَقَدْ كَفَرُواْ بِهِ مِن قَبْلُ} من دون حجّةٍ ولا برهان، وكانت الحجة على الحق واضحةً أمامهم وضوح الشمس {وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ} فقد كانوا يرمون حقائق الإيمان بأضاليلهم وأوهامهم وينكرون الآخرة من مواقعهم في الدنيا، البعيدة عنها.

{وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ} من اللذائذ والشهوات المادية التي كانوا يعيشون من أجلها في الدنيا، وجاءهم الموت لينهي كل شيء من أمورهم الحسية الذاتية {كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ} من الأمم الماضية التي كفرت كما كفروا، وتمرّدت كما تمردوا {إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبِ} كما كانت الأنبياء تذكِّرهم به من الحق أو من الآخرة، ولكنه الشك الذي لا يخضع لتحليلات فكرية، بل يخضع للأوهام الطائرة التي لا ترتكز على أساس الفكر العميق.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر