اليوم: الخميس24 شوال 1440هـ الموافق: 27 يونيو 2019

من الآية 9 الى الآية 10

الآيــات

{يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَآءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً* إِذْ جَآءُوكُمْ مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الاَْبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَاْ* هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُواْ زِلْزَالاً شَدِيداً} (9ـ11).

* * *

معاني المفردات

{زَاغَتِ الاَْبْصَارُ}: مالت.

{الْقُلُوبُ}: الأنفس.

* * *

معركة الأحزاب

هذا هو الفصل الأوّل من فصول معركة الأحزاب أو الخندق، التي كانت نتيجة مؤامرة مشتركة بين اليهود والمشركين، فكان لليهود منها الإثارة والتشجيع والوعد بالاستفادة من مواقعهم المميزة في المدينة لإِكمال الحصار عليها بهدف الإطباق على النبي والمسلمين بالقوّة الساحقة القاضية التي تنهي أمر الإسلام كله.

وتتحدث بعض الروايات «أن نفراً من اليهود منهم سلام بن أبي الحقيق وحيي بن أخطب في جماعة من بني النضير الذين أجلاهم رسول الله صلى الله عليه وسلّم، خرجوا حتى قدموا على قريش بمكة، فدعوهم إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلّم وقالوا: إنا سنكون معكم عليهم حتى نستأصلهم.

فقالت لهم قريش: يا معشر اليهود، إنكم أهل الكتاب الأوّل، فديننا خيرٌ أم دين محمد؟ قالوا: بل دينكم خير من دينه، فأنتم أولى بالحق منه، فهم الذين أنزل الله فيهم {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً} [النساء:51]، إلى قوله: {وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيراً } [النساء: 55]، فسرّ قريشاً ما قالوا ونشطوا لما دعوهم إليه، فأجمعوا لذلك، واتعدوا له.

ثم خرج أولئك النفر من اليهود حتى جاؤوا غطفان، فدعوهم إلى حرب رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) وأخبروهم أنهم سيكونون معهم عليه، وأن قريشاً قد بايعوهم على ذلك، فأجابوهم ، فخرجت قريش وقائدها أبو سفيان بن حرب، وخرجت غطفان وقائدها عيينة بن حصين بن حذيفة بن بدر في فزارة، والحرث بن عوف في بني مرّة، ومسعر بن جبلة الأشجعي فيمن تابعه من أشجع، وكتبوا إلى حلفائهم من بني أسد، فأقبل طليحة فيمن اتبعه من بني أسد وهما حليفان أسد وغطفان، وكتبت قريش إلى رجال من بني سليم، فأقبل أبو الأعور السلمي فيمن اتبعه من بني سليم مدداً لقريش»[1].

وهكذا نرى كيف كانت الخطة تشتمل على جمع أكبر عددٍ من المشركين لمفاجأة المسلمين بهذا العدد الكبير، للإِجهاز على كل مواقعهم في المدينة، لإِسقاط الإسلام نهائياً في حلفٍ غير مقدس بين المشركين واليهود، من خلال تخطيط يهوديّ.

وتأتي هذه الآيات لتثير أمام المسلمين ذكريات هذه المعركة في طبيعة التحدي الكبير الموجّه إلى الإسلام والمسلمين، وفي طبيعة الضغط النفسي الذي عاشه المسلمون آنذاك، وفي النتائج الأخيرة التي انتهت بالردّ الإلهي الذي جعل الخطة تسقط وتنتهي بهزيمةٍ مثيرةٍ للمعتدين.

* * *

إمداد الله المؤمنين بالريح والجنود

{يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ} في ما تذكرونه من نعمه التي أغدقها عليكم في مسيرتكم الإيمانية في حمايته لكم من الأخطار الكبيرة المحدقة بكم من كل جانب {إِذْ جَآءَتْكُمْ جُنُودٌ} من مختلف العشائر والجهات، لتجهز عليكم {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً} عاصفةً باردةً في ليلة شاتية لم يستطيعوا معها أن يتماسكوا، فلم يستمسك لهم بناء، ولم تثبت لهم نار، ولم يطمئن لهم قدر حتى قال أبو سفيان: ما أنتم بدار مقام، هلك الخف والحافر، وهذه الريح لا يستمسك معها شيء {وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا} وهي الملائكة التي كلفها الله بالمهمّات الخفية التي ساهمت في خذلان جيوش المشركين.

{وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً} في ما يحيط به من أموركم الخفية والمعلنة، فلا تغفلوا عن الإحساس الدائم برقابته، وكونوا واثقين بحمايته ورعايته للمؤمنين.

* * *

حالات الاضطراب عند المؤمنين

{إِذْ جَآءُوكُمْ مِّن فَوْقِكُمْ} وهو الجانب الشرقي من المدينة ـ كما يقال ـ الذي استقر فيه بنو غطفان ويهود بني قريظة وبني النضير {وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ} وهو الجانب الغربي منها ـ كما يقال ـ الذي استقرت فيه قريش ومن انضم إليهم من الأحابيش وكنانة، وهناك دب الخوف والهلع في نفوس المسلمين من هذه المفاجأة الرهيبة.

{وَإِذْ زَاغَتِ الاَْبْصَارُ} حتى فقدت الرؤية المتوازنة، عندما بدأت تميل هنا وهناك في حركةٍ حائرة لا تستقر على حال، ولا تتركز في اتجاه {وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ} من فرط اهتزازها واضطرابها وهلعها، حتى يحس الإنسان أنها انخلعت من موقعها في الصدر لتبلغ الحلقوم من شدّة الخوف والفزع، تماماً كما هو حال المحتضر عندما يزيغ بصره وتبلغ روحه الحلقوم {وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَاْ} في احتمالاتٍ قلقةٍ حائرةٍ، تفتقد عمق الإيمان وثباته وتبتعد عن الثقة بالله، بين قائلٍ بأن الكفار سيغلبون ويستولون على المدينة، وقائل إن الإسلام سيسقط وإن الدين سيضيع، وقائل إن الجاهلية ستعود كما كانت، إلى غير ذلك من الكلمات التي تنطلق من موقع الهزيمة النفسية.

{هُنَالِكَ ابْتُليَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُواْ زِلْزَالاً شَدِيداً} لأن هذه الصدمة القوية، وهذا الالتفاف المفاجىء عليهم من جميع الجهات، لم يخطر لهم على بالٍ، ولم يسبق لهم أن عاشوه في تجربةٍ سابقةٍ، ولذلك عاشوا الزلزال النفسي الذي فقدوا معه الاستقرار، وبدأوا ينظرون من خلاله إلى المستقبل نظرة يائسةً مظلمة.

ــــــــــــــــــــــــ

(1) مجمع البيان، م:4، ص:440ـ441.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! كيف أجعل علاقتي بالله أحسن؟ معركة أحد: عندما يتحوَّل النَّصر إلى هزيمة! ضحايا نتيجة حوادث.. ماذا يترتّب؟ صديقي يتهاون بصلاته! الدالاي لاما: نطالب المسلمين بالتعاون وضع حجر الأساس لمدرسة "كليّة الرّحمن" في أستراليا تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر