اليوم: الأربعاء7 ذي الحجة 1443هـ الموافق: 6 يوليو 2022

من الآية 27 الى الآية 29

 

الآيــات

{وَيَوْمَ يَعَضُّ الظّاَلِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يا وَيْلَتَا ليتني لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً* لَّقَدْ أضلني عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جاءني وَكَانَ الشَّيْطانُ للإنسان خَذُولاً} (27ـ29).

* * *

معاني المفردات

{يَعَضُّ}: العضّ: أزم بالأسنان، وقوله تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ } عبارة عن الندم، لما جرى به عادة النّاس أن يفعلوه عند ذلك.

{فُلاَناً}: فلان وفلانة كنايتان عن الإنسان، وذكر البعض أن {فُلاَناً} في الآية كناية عن الشيطان، إلاّ أن السياق لا يساعد على ذلك.

{خَذُولاً}: الخذلان، بضم الخاء، ترك من يُظَنُّ به أن يَنْصُرَ نُصْرَتَهُ. وخذلانه: أنه يعد الإنسان أن ينصره على كل مكروه إن تمسك بالأسباب ونسي ربه، فلما تقطعت الأسباب بظهور القهر الإلهي خذله وسلمه إلى الشّقاء.

* * *

عض الظالم على يديه ندماً

ويقف المنحرفون الكافرون يوم القيامة وقفة الحسرة والندامة، حيث يواجهون نتائج العلاقات المنحرفة التي أدّت بهم إلى الكفر والضلال، بفعل الأجواء الحميمة التي تثيرها في النفس، وبتأثير المشاعر الحبيبة التي تنفذ إلى الإحساس، وبإثارة الأفكار الضالّة التي تدفع العقل إلى الغيبوبة في أعماق الضلال، من خلال الرغبة في الوقوف مع الأصدقاء، وهذه صورة حية من صور هذه النماذج القلقة النادمة في يوم القيامة، من خلال صورة هذا النموذج الحائر الملتاع في أجواء الحسرة والندامة.

* * *

ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا

{وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ} كما يفعل النادم الذي يكتشف ضياع الفرصة الذهبية منه، أو وقوعه في مواقع الخيبة والخسران بعد فوات الأوان، فلا يجد لديه أيّ شيء يمكن أن ينفّس فيه عن غيظه من نفسه، إلا أن يعض أصابعه. وهكذا يرى هذا الإنسان الظالم نفسه بالكفر والضلال، كيف أنّ علاقته بالكافرين والضالين ابتغاء مطمعٍ، أو شهوةٍ، أو رغبةٍ، أو غفلةٍ، هي السبب في وقوفه موقف الخزي يوم القيامة؛ ويتذكر الشخص الذي كان له التأثير السلبي على مصيره، من خلال تأثيره على قناعاته وقراره، ما أبعده عن العلاقة الإيمانية بالرسول الّتي يجد فيها الآن موقع النجاة.

{يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً} حيث كان يبلغني رسالات الله ويبصرني مواقع الخير والفلاح في الدنيا والآخرة، ويشق لي طريق الهدى والنجاة في ما آخذ به أو أدعه من قضايا الحياة وشؤون المسؤولية. فلقد كانت الغفلة تحجبني عن التطلع إلى آفاق الرسالة في انطلاقات الشروق الروحي في وحي الله.. {يا وَيْلَتَي} أي يا هلاكي، حيث يتعاظم الشعور بالحسرة والندامة حتى يتحوّل إلى ما يشبه الاستغاثة والمناداة بالويل الذي يعبر عن الإِحساس المباشر العميق بالهلاك.

* * *

ليتني لم أتخذ فلاناً خليلا

{لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً} هذا الإنسان الذي عشت معه الصداقة الحميمة التي كانت تنفذ إلى مشاعري العميقة فتحجب عني وضوح الرؤية للأشياء، وتواجه أفكاري بالصدمة التي لا يثبت فيها أيّ فكر أمام حرارة الشعور، ولا يصمد فيها أيّ حقٍ أمام باطل العاطفة في ليالي السمر التي يغفل الإنسان فيها عن نفسه فيستسلم إلى غيره، وفي أجواء الشهوات التي يفقد فيها إرادته، فلا تتماسك معها مواقفه، كيف لم أنتبه إلى طبيعة فكره، وسوء موقفه، وبعده عن ربه، وعبادته لشهواته؟! كيف غاب عني هذا كله، فلم أر منه إلا الصورة الحلوة، والشعور الحميم؟!

{لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي} وأبعدني عن الاستماع إليه، والتفكير به، والتعمّق في فهم مداليله ونتائجه، والاهتداء بهداه، في ما يأمرني به، أو ينهاني عنه. وها أنا الآن أقف موقف المسؤولية الصعب الذي يواجه عذاب الله في النار، ويقف هذا الإنسان ليتخلى عن كل مسؤوليةٍ في إضلالي، فيحمّلني مسؤولية ما أنا فيه، من دون أن يكون له دور في ذلك، {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ} [الحشر:16].

{وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً} في كل ما يضله فيه مما ينحرف به عن الصراط المستقيم. وبذلك يعيش الإنسان الإِيحاء العميق، من خلال هذه الآية، كيفية مواجهة خطوات الشيطان بوعي وحذر، ليبتعد عن السير معها في معصية الله، وكيف يكون حذراً في صداقاته فيختار أصدقاءه من مواقع إيمانه، ولا يستسلم للمشاعر الحميمة في أحاسيسه حتى لا تغلبه مشاعره على مبادئه، وحتى لا تحتويه الصداقة بأوضاعها الضاغطة من ناحية عاطفية، فيبتعد عن خط الاستقامة، ويقترب من خط الانحراف، فيندم حيث لا ينفعه الندم.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر