اليوم: الخميس18 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 9 يوليو 2020

من الآية 43 الى الآية 46

الآيــات

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السماء مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يشاء وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يشاء يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بالأبصار* يُقَلِّبُ اللَّهُ الليل وَالنَّهَارَ إِنَّ في ذلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي الأبصار* وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دابة مِّن ماء فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يشاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شئ قَدِيرٌ* لَّقَدْ أنزلنا آياتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَآءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} (43ـ46).

* * *

معاني المفردات

{يُزْجِي}: يسوق سوقاً رقيقاً.

{يُؤَلِّفُ}: يجمع.

{رُكَاماً}: متراكماً بعضه فوق بعض.

{الْوَدْقَ}: المطر.

{بَرَدٍ}: القطع الثلجية المتجمّدة الصغيرة.

* * *

مظاهر عظمة الخلق

وهذا مشهد كونيٌّ آخر، يريد الله للإنسان أن يفكر فيه ويتأمله، لينطلق ـ من خلال ذلك ـ إلى الاستغراق في عظمة الله، ليكون الكون كله مدرسة متحركة لمعرفة الله والإيمان به.

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِى سَحَاباً} فيسوقه ويدفعه من مكان إلى مكان {ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ} ويجمعه {ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ} بعد أن يثقل ويشتد {وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَآءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا} أي في هيئة الجبال الضخمة لضخامة حجمها {مِن برد}.. ولعل الإنسان لا يتصور السحب على هيئة الجبال الكثيفة الضخمة، كما يتصورها الراكب في الطائرة، وهي تعلو فوقها أو تسير بينها، وهكذا يتمثل في السحب مشهد الجبال في كل خصائصها عندما يتنزل منها الماء السائل، أو الثلج المتجمد، أو في ارتفاعها وانخفاضها.

{فَيُصِيبُ بِهِ مَن يشاء وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يشاء} تبعاً لحكمته في توزيع المطر في ما يريد الله أن يحققه من شؤون الحياة والإنسان، من خلال تأثيراته الإيجابية أو السلبية.. {يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بالأبصار} جراء قوة الضوء ونفاذه الصاعق بحيث يكاد أن يذهب بالبصر عندما يواجهه ويلامسه. وهكذا يعي الإنسان الحقيقة الإلهية من خلال الظواهر الكونية الخاضعة لإرادة الله ومشيئته في كل مفرداتها الصغيرة والكبيرة، ليؤمن بأن الله هو وراء ذلك كله.

{يُقَلِّبُ اللَّهُ الليل وَالنَّهَارَ} في حركة الزمن التي يتبدل معها الليل إلى نهار، والنهار إلى ليل، في نظام متقنٍ دائم متواصل، لا يقف عند حدٍّ، ولا يتعثر أمام أيّة عقبة، {إِنَّ في ذلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِى الأبصار} الذين يرون في الظواهر منطلقاً للتفكير والدرس والاعتبار، لا أداةً للّهو وللمتعة، وبذلك يلتقي عندهم البصر الداخلي الَّذي تجسّده البصيرة بالبصر الخارجي الذي يمثل النظر.

* * *

مشيئة الله مصدر الوحدة والتنوّع

{وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دابة مِّن ماء }، فالماء أصل الحياة ترجع إليه كل الموجودات الحيّة بشكل مباشرٍ أو غير مباشرٍ، دون أن يعني ذلك وحدة الشكل والجوهر، بل التنوّع في طبيعتها، وفي أشكالها، وفي وظيفتها في حركة الحياة، ما يوحي بعظمة القدرة التي تحقق التنوّع من موقع الوحدة.

{فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ} وهي الزواحف {وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى رِجْلَيْنِ} كالإنسان والطير {وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ} كالبهائم والسباع، {يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يشاء} لأن مشيئته سرّ الخلق، فهي مصدر الوحدة والتنوّع، والحركة والسكون.. {إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شئ قَدِيرٌ } فهو الكلّي القدرة الذي لا يعجزه شيء مهما كان حجمه وحقيقته، لأن إيجاد أيّ شيء، لا يتوقف على شيء آخر خارج قدرة الله، فيكفي أن يشاء وجود الشيء كي يوجد وتدبّ فيه الحياة.

{لَّقَدْ أنزلنا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ} في ما أنزلناه من القرآن، في هذه السورة وفي غيرها، مما يوضح للناس حقائق العقيدة والحياة، لتوجههم إلى التصور الصافي النقيّ الذي لا غموض فيه ولا ارتياب، ليهتدوا من خلال ذلك إلى الصراط المستقيم في دينه وفي شريعته وفي منهجه العملي في الحياة.. {وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يشاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} في ما يرسمه من خطوط وينزله من آيات، وفي ما يضعه من شرائع، ويوضحه من حقائق وقضايا ومناهج، فمن أخذ بها اهتدى، ومن ضل عنها ابتعد عن النهج الصحيح.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟! فضل الله: الأولويّة للوضع المعيشي وإذا غرق مركب البلد نغرق جميعاً مسؤولية التعاون والتضامن لحماية مجتمعاتنا. فضل الله: همّنا تعزيز الوحدة الوطنيّة وإبعاد شبح الفتنة نصيحتنا إلى الشّباب؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر