اليوم: الأربعاء19 محرم 1441هـ الموافق: 18 سبتمبر 2019

من الآية 17 الى الآية 18

بسم الله الرحمن الرحيم 

الآيــات

{وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذلِكَ مِنْ آياتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا* وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوْلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا} (17ـ18).

* * *

معاني المفردات

{تَّزَاوَرُ}: تميل.

{تَّقْرِضُهُمْ}: تعدل عنهم.

{فَجْوَةٍ} متّسع من الأرض.

{أَيْقَاظًا}: الأيقاظ: جمع يقظ.

{رُقُودٌ}: الرقود: جمع راقد.

{بِالوَصِيدِ}: عتبة البيت أو فناؤه.

* * *

تدبير إلهي معجز

كيف هو موقع الكهف من الشمس؟ وأين محلّهم فيه؟ وكيف يتمثلون في وضعهم العجيب في رقادهم؟

هذا ما تمثله الآيتان وتتناوله، للإيحاء بالتدبير الإلهي المعجز الذي أبقى الحياة في أجسادهم، وألقى النوم في أجفانهم طيلة هذه المدة الطويلة للاعتبار بذلك في الانفتاح على الله ـ سبحانه ـ من موقع الإحساس بعظمته، والخضوع لآياته.

{وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طلعت} لو قُدِّر لك أن تكون هناك وتطّلع عليهم، فإن الصورة ستبرز أمام ناظريك وكل ناظر إليهم، {تَّزَاوَرُ} أي تنحرف { عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ}، فيقع نورها عليه، فيتجدد جوّه من خلال نور الشمس، {وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ} أي تعدل عنهم {ذَاتَ الشِّمَالِ}، فيقع شعاعها عليه، {وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ} أي في مكانٍ واسعٍ منه، فقد كان كبيراً وله كوّةٌ ينفذ منها الهواء الطيب ونور الشمس، فوقاهم الله بذلك من تأثير حرارة الشمس عليهم، في ما يمكن أن تتأثر أجسادهم بذلك بتغيير ألوانهم أو ما يمكن أن تبلى ثيابهم به... الأمر الذي يكسبهم حالةً مميّزةً في راحة الجسد وتجدُّد الهواء في حركة الشروق والغروب.

{ذلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ} وعجائبه التي لم يألفها الناس في ما يشاهدونه من مظاهر الوضع الطبيعي لحركة الحياة في الإنسان، في هذا التدبير المميز الذي استطاع أن يبقيهم أحياءً في حالة نومٍ طويلٍ،ٍ من دون غذاءٍ ولا ماءٍ، وفي ظل ظروفٍ مميزةٍ عجيبةٍ وفرت للحياة الداخلية في الكهف ظروفاً طبيعية تسمح بامتداد الحياة. إنها قدرة الله التي لا يعجزها شيء.

* * *

آيات للتفكر

{مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ} من خلال ما تتطلبه الهداية الإلهية من الأخذ بأسبابها في توجيه الفكر إلى التأمل، وتقوية الإرادة على الالتزام بالموقف، ومواجهة القضايا بالمسؤولية والجدّية، بالإضافة إلى ما يثيره الله ـ سبحانه ـ في روح الإنسان السائر في طريق الهداية من ألطاف روحيّة، ولمعات فكرية، تمنحه القوّة والثبات في مواصلة السير على هذا الخط. وهذا ما يريده الله للإنسان، في انفتاحه على آيات الله التي تثير فيه التساؤل، وتدفعه إلى البحث، وتقوده إلى التفكير، وتوحي له بالقناعات الحاسمة، لأن هذه المقدمات لا بد من أن توصل إلى النتائج المطلوبة.

{وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا} لأن ضلال الإنسان يخضع للفكر اللامسؤول، الذي يواجه قضايا الفكر والعقيدة والحياة بطريقة غير جدّية، ويبقى في أجواء العبث واللهو واللامبالاة، وبذلك يبتعد الإنسان عن مواقع الهدى في الحياة، فلا يجد له معيناً على السير في الاتجاه الصحيح، ولا مرشداً يدلّه على طريق الصواب ليضع أقدامه على بدايته، لأن مسألة الضلال والهدى، هي مسألة الإنسان في استعداده النفسي والفكري للانفتاح على الحق، ليبحث فيه، أو ليستجيب لمن يقوده إليه أو يدله عليه، لأن عناصر الهدى متوفّرة في كل الساحات، فمن أخذ بها اهتدى، ومن لم يأخذ بها ضلّ وربما تركه الله لضلاله.

وقد أشرنا أكثر من مرّة إلى أن نسبة الهدى والضلال إلى الله لا تعني سلبهما عن الإنسان بشكل مباشر، بل كل ما هناك أنهما يخضعان لقاعدة السببيّة في الأشياء التي تربط المسببات بأسبابها، في تدبير الله لحركة الإنسان والحياة، باعتباره السبب الأعمق لكل الأشياء.

* * *

حالهم في الكهف

{وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ} قيل، إنهم كانوا مفتوحي الأعين حال نومهم كالأيقاظ.

{وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ} وذلك بتحريكهم من اليمين إلى الشمال، ومن الشمال إلى اليمين، لئلا تأكلهم الأرض، ولا تبلى ثيابهم، ولا تبطل قواهم البدنية بالركود والخمول طول المكث.

{وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالوَصِيدِ} أي بفناء الكهف، تماماً كما لو كان جالساً في حالة استرخاء وتطلّع وانسجام وحراسة.

{لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوْلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا} لأن طبيعة المنظر العجيب الذي لا عهد للبشر به، يوحي للناظر بأن هناك أسراراً خفيّةً مفزعةً تختفي وراء هذا المنظر الغريب، تماماً كما لو كانت هناك أشباح أو أسرار تثير الرغبة في الفرار، وتدفع إلى الخوف حذراً من النتائج المخيفة، والمنظر المرعب.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة الخلاف بين العلماء؟! أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر