اليوم: الأربعاء24 صفر 1441هـ الموافق: 23 اكتوبر 2019

من الآية 27 الى الآية 28

بسم الله الرحمن الرحيم 

الآيتـان

{وَاتْلُ مَآ أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا* وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} (27ـ28).

* * *

معاني المفردات

{مُلْتَحَدًا}: ملجأ، حرزاً، محيصاً، ميلاً.

{بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ}: في الصّباح والمساء.

{فُرُطًا}: مجاوزاً للحد.

* * *

مناسبة النزول

وقد ذكر المفسرون ـ في سبب نزول هذه الآية ـ أن عيينة الفزاري ـ أحد رؤوس المشركين ـ أتى النبي (ص)، فرأى عنده جماعة من فقراء أصحابه، فيهم سلمان الفارسيّ، وعليه شملةٌ قد عرق فيها، وبيده خُوص ـ ورقة النخل ـ فقال عيينة لرسول الله(ص): أما يؤذيك ريح هؤلاء، ونحن سادات مضر وأشرافها، فإن أسلمنا أسلم الناس، وما يمنعنا من اتباعك إلا هؤلاء، فنحِّهم عنك حتى نتبعك، أو اجعل لهم مجلساً ولنا مجلساً.. فنزلت الآية[1].

وقد لا نستطيع الجزم بصحّة هذه الرواية، ولكن جوّ الآية يوحي بوجود شيءٍ من هذا القبيل، لأن القرآن كان يرعى حركة الرسالة في شخصية الرسول وفي حركة المؤمنين، ليضع له ولهم المنهج من خلال القضايا المطروحة آنذاك، التي كانت تعتبر نقطة انطلاقٍ لتأكيد المنهج وتثبيت القاعدة، فلم تكن المسألة ردّ فعل للواقع المضادّ، بل كانت بمثابة تحريك النظرية من موقع التطبيق، وتركيز القاعدة من خلال الواقع.

* * *

وحي الله هو الحقيقة النهائية

وهذا خطاب للنبي محمد (ص) بصفته الرسالية التي تتحرك في خط الدعوة إلى الله، والعمل في سبيله، والإشراف على حركة الواقع في هذا الخط... وبذلك يكون خطاباً لكل داعية رسالي في طريقة حمله للدعوة، وفي علاقته بالمؤمنين، لأن خصوصية الخطاب للدعوة في خطه، لا للنبوة في شخصه.

{وَاتْلُ مَآ أُوْحيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ} وبلّغ للناس الحقيقة الحاسمة الكاملة من دون زيادة ولا نقصان. {لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاته} لأن الله هو الذي يوحي بالكلمة من موقع علمه الكامل بالأشياء في ما يصلح الحياة وما يفسدها، فلا مجال لأي تغييرٍ أو تبديلٍ فيها، لأنها لا تنطلق من خلال الظروف المحدودة القابلة للتغيير، أو العلم المحدود الذي قد يكتشف الخطأ في بعض معلوماته... وهكذا يؤكد الله هذه الحقيقة، ليعرف النبي(ص) والدعاة من بعده، أن وحي الله هو الحقيقة النهائية التي لا مجال فيها لأي تغيير، فينطلقوا في الدعوة من موقع الثقة والثبات، لا من موقع الحيرة والاهتزاز.

* * *

الله هو المحيط بكل شيء

{وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا} ولن تستطيع أن تتجه إلا إليه، لأنه يحيط بك وبالكون كله من جميع الجهات، وبذلك كانت كلماته هي الحقيقة التي لا مجال للمعرفة إلا من خلالها في ما تحتاجه الحياة في وجودها المستقر، فلا مفر إلى أيّ مكانٍ لغير الله ليميل إليه أو يلتجأ إليه. وبذلك، يعيش الداعية وحدة الاتجاه في حركة الرسالة، من حيث وحدة الحقيقة ووحدة المصدر لها، وهو الله، فلا تنحرف خطواته عن الخط المستقيم.

* * *

الرساليون قوة الإسلام الحقيقية

{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشيِّ} إنها كناية عن التزام الموقف الرسالي للمؤمنين الضعفاء، الذين آمنوا بالله وبالرسول من موقع اليقين، واتبعوا النبي من موقع الإخلاص، وانفتحوا على الله سبحانه من خلال وعيهم لحقيقة العبودية في وجودهم أمام الألوهية في ذات الله، فابتهلوا إليه في حالات الخشوع، ودعوه في مواقف الخضوع، فهم يمثلون القوّة الحقيقية للإسلام في حركته، لأنهم الذين يعيشون فكره بعمقٍ وروحانيته بصفاءٍ، ويتحركون في خطّه بإخلاصٍ، ويواجهون التحديات في ساحة الصراع بقوّةٍ. وهؤلاء هم الامتداد الرسالي في حركة الحاضر والمستقبل، لأنّ الرسالة لا تمثّل ـ في وعيهم ـ الفرصة السانحة للحصول على الامتيازات الاجتماعية أو المنافع الشخصية، بل تمثل ـ في حركتهم ـ الانطلاقة الواسعة نحو المسؤولية القائمة على أساس التضحية بكل شيءٍ في سبيل الله من أجل خدمة الحياة والإنسان، في ما يريد الله للعاملين أن يحققوه من ذلك.

وهكذا يريد الله من رسوله، ومن كل داعيةٍ، أن يحبس نفسه مع هؤلاء، ويقربهم إليه، ويعيش معهم، ويصبر على مشاكلهم، ويتحمّل سلبياتهم، لأنهم يعيشون مع الله في حياتهم وهو ما يمثله انقطاعهم إليه في الدعاء، في مواقع عبادته في الصباح والمساء {يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} ولعله كنايةٌ عن إرادتهم لله وحده في كل وجهتهم في الحياة، سواءٌ في التزامهم الفكري أو العاطفي أو العملي، أو في اتجاههم للحصول على رضاه ومحبته، فهم في التزامهم وعملهم لا يلتفتون إلى غيره، فالله هو غاية الغايات في حياتهم، فمنه تتحرك بداية الحياة في كل خطواتهم، وإليه ينتهي كل هدف وكل أمر... وهذا هو الخط الذي يريد للدعاة أن يلتزموه في اختيار المجتمع الذي يكونون جزءاً منه، أو يلتزمون حركته، أو يتعاطفون معه. إنه المجتمع الذي يخلص أفراده لله في الفكر والروح والممارسة، لأنه هو الذي يعطي لهم النمو الروحي من خلال الأجواء الروحية، ويحقق لهم الشعور بالثقة والثبات في الموقف من خلال القوة التي يعيشها المؤمنون ويمارسونها في داخله، وبذلك يكون المجتمع قوةً لهم كما يكونون قوةً له، من خلال ما يعطونه من فكر أو يثيرونه في داخله من مشاعر وأجواء وقضايا.

{وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} أي لا تصرف عيناك عنهم فتتركهم إلى مواقع الغنى والثروة والجاه والأجواء اللاهية العابثة التي تنادي الإنسان ليلهو ويعبث ويستمتع ويتزيَّن ويستسلم للشهوات ويستريح للمواقع الطبقية التي يعيشها مجتمع الامتيازات الذي يتفاضل فيه الناس بالمال والجاه والنسب ونحو ذلك، فإن الاتجاه إلى هذا المجتمع، والاستسلام له، يمثل لوناً من ألوان البعد عن روح الرسالة، والانحراف عن خط الله، ويؤدي ـ بالنهاية ـ إلى احتقار المجتمع الفقير المؤمن، والضيق به، والنفور منه، الأمر الذي قد يساهم في إضعاف الروح الرسالية لدى الرساليين، وفي الإقبال على الأجواء اللاهية المثيرة التي تربط الإنسان بالجانب المنحرف من الحياة، على أساس القيم المنحرفة التي يلتزمها مجتمع اللهو والعبث.

* * *

روحيّة مستكبرة

{وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا} من هؤلاء الذين استسلموا للغفلة في حركة وجدانهم الفكري والروحي، فلم ينفتحوا على الله من موقع الفكر والروح، ولم يصغوا بأسماع قلوبهم إلى آياته، ولم يلتفتوا إلى مواقع قدرته وأسرار عظمته، وعاشوا أجواء اللامبالاة أمام كل دعوات الحق والإيمان، واستراحوا لما اعتادوه من أوضاع وعادات وتقاليد، ولما حملوه من أفكار ومشاعر، فلا يقبلون أيّ تغييرٍ أو تبديلٍ لذلك، وهذا هو المراد من إغفال الله لقلوبهم عن ذكره، فليس المقصود أن الله يريد ذلك لهم بطريق الجبر الذي لا يملكون معه الاختيار، بل المراد حصوله من خلال قانون السببية الذي يجعل الغفلة نتيجةً حتميةً للسلوك اللاهي المتمرد على كل دعوة للفكر وللحوار، تماماً كما في نسبة كل الأفعال الإنسانية إلى الله، باعتبار أن حركة السببية في حياتهم التي تربط النتيجة بالمقدمات، هي التي أودعها الله في كيانهم، في الوقت الذي كانت حركة الأسباب بيد الإنسان. فالحتمية إنما هي في طبيعة السببية لا في حركة السبب.

لا تطع ـ يا محمد ـ هؤلاء الغافلين عن ذكر الله، الذين تقودهم غفلتهم إلى الاستغراق في المعاصي والاستسلام للانحراف، ولا تُقبل على أيّ واحد منهم، لأنه بسلوكه يبتعد عن الله، ويقترب من الشيطان. {وَاتَّبَعَ هَوَاهُ} فلم ينطلق في حياته من قاعدة ثابتة تحكم كل تصرفاته وأوضاعه، بل انطلق ذات اليمين وذات الشمال، تبعاً لهواه الذي يتغيّر حسب تغير الظروف والأوضاع. {وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} متجاوزاً لحدود الحق في أفكاره وأقواله وأفعاله، ومنحرفاً عن الصراط المستقيم. فإن إطاعته والانسجام معه، يعني الالتزام بخط الانحراف الذي يمثله، لأن التفاصيل الجزئية تتبع القاعدة الكلية في طبيعة الاستقامة والانحراف.

وهكذا رأينا ـ كما جاء في مناسبة النزول ـ هذه الروحية المستكبرة المتحركة من الموقع الطبقي للمجتمع الذي يحتله هؤلاء، ورأينا كيف أرادوا أن يثيروا هذا الموقع في ساحة الإسلام، ليؤكدوا التمايز بين مجتمع المترفين ومجتمع الفقراء، فيعطي النبي (ص) لهؤلاء دوراً يحتفظ لهم بخصوصياتهم وامتيازاتهم، ويعطي الآخرين دوراً يشرف فيه على أوضاعهم ويحفظ لهم كرامتهم، أو يطرد النبي (ص) الفقراء من ساحة الإسلام، ليكون الإسلام دين الأشراف من الفئة العليا المميزة في المجتمع، ليمنحوه موقعاً متقدماً من خلال الموقع المتقدم الذي يملكونه.

* * *

التقوى أساس في التفاضل

ولكن المسألة ـ في هذا الجو ـ ليست مسألة مجلسٍ لهؤلاء أو مجلسٍ لأولئك، ليكون ذلك أساساً لحل المشكلة التي أثارها الأشراف المترفون، بل هي مسألة القيمة الإسلامية الروحية التي أرادها الله للمجتمع في دائرة العلاقات الإنسانية، وهي المساواة بين الأفراد في الحقوق والواجبات في ساحة القانون، واعتبار التقوى التي تمثل الإيمان العملي هي الأساس في التفاضل، بعيداً عن أيّ موقع طبقي أو ماليّ أو اجتماعي، أو غير ذلك... فإن الاستجابة لهؤلاء تعني الإقرار لهم بالنظرة الفوقية التي ينظرون بها إلى المؤمنين الفقراء، واعتبار الامتيازات التي يدعونها لأنفسهم حقاً شرعياً لهم على الآخرين، ما يؤدي إلى التنازل عن حركة القيمة الروحية الإنسانية في حياة الناس، وهذا ما لا يمكن الموافقة عليه، ولهذا كان جوّ الآية يوحي بالرفض لهؤلاء الأشراف، والإهمال لهم والبعد عنهم في مواجهة رفضهم للمساواة مع المستضعفين المؤمنين، تأكيداً على أن قيمة الإيمان المنفتح على الله من موقع الإخلاص هي أعلى من كل قيمة أخرى، وعلى أن مهمة الرسول، أو الداعية، أن يلتزم خط المخلصين من المؤمنين ويرعاهم، لأنهم الأساس في انطلاقة المجتمع الإسلامي نحو التوازن والتكامل على خط الإسلام، لأن الإيمان يمثل ـ في وجدانهم ـ القناعة الفكرية والروحية التي يعيشون الحياة من أجلها، بينما يمثل الإيمان ـ للمترفين ـ الموقع الاجتماعي القويّ الذي فرض نفسه على الساحة، ويريدون أن يتخذوا لأنفسهم مكاناً داخله، ليضيفوا على امتيازاتهم القديمة امتيازات جديدة، من خلال ما يمثله الإسلام من مركز قوّة جديد، ولهذا فهم يتعاملون معه من مواقع الخارج عن عمق الذات، بينما يتعامل المؤمنون المستضعفون معه من مواقع العمق الداخلي للذات. وهذا ما يجعل المترفين يبحثون في بعض أحكام الإسلام عمّا يتخذونه وسيلة لتبرير ترفهم ولهوهم وعبثهم... ولو كان ذلك بطريقة التحريف واللعب على النصوص، بينما يبحث المؤمنون عن أفضل الطرق لتطبيق أحكام الله، ولتغيير أوضاعهم وعاداتهم وتقاليدهم من خلال ذلك، وللاحتياط في تركيز المواقف على خط الشريعة، بعيداً عما إذا كان ذلك منفعةً لهم أو لا.

* * *

استيحاء الآية في حركة الواقع؟

وقد نستوحي من هذه الآية كيف يتحرك المؤمنون العاملون، من علماء أو دعاة، في مواجهة الإغراءات التي يقدمها إليهم المجتمع المنحرف، ليكونوا جزءاً منه، ولينسجموا مع أوضاعه، وليحصلوا على امتيازاته... ما يفرض عليهم أن يقدموا كثيراً من التنازلات في أقوالهم وأفعالهم ومواقفهم، وبذلك يبتعدون ـ نفسياً ـ عن أجواء المستضعفين، وينظرون إليهم نظرة مستعلية، انطلاقاً من المواقع الجديدة التي ارتفعوا إليها، عندما يتحول الموقع الديني إلى مركز من مراكز النفوذ الاجتماعي أو الرسمي الذي يُعطي للشخص الذي يحتله هالةً كبيرةً تفصله عن الجو الإيماني الفقير. وقد يؤدي ذلك إلى الابتعاد عن المواقف الحاسمة في طرح الإسلام بشكل حاسم واضح، في مواجهة الطروحات الكافرة أو الضالة، لأن ذلك قد يسيء إلى نظرة المجتمع الرسمي إليهم، الذي لا يتقبل أن يقدّم الإسلام كحلٍّ شامل للحياة في مقابل الحلول الآخرى، بل يريد له أن يقدّم كدين بمعناه التقليدي البعيد عن الحياة وعن حركة التحديات على صعيد الواقع والإنسان.

إننا نلاحظ التأكيد على هذا الجانب، من أجل أن يبتعد العاملون عن التجربة القاسية التي تبتعد بهم عن الاتجاه الصحيح إذا سقطوا أمامها، ليحافظوا على جدّيتهم في خط الالتزام، ورساليتهم في خط الدعوة إلى الله، وانضباطهم في حركة الممارسة، وليكونوا القاعدة التي تغير المجتمع بدلاً من أن تكون جزءاً منه.

* * *

سؤال وجواب

وربما يتصور البعض من العاملين أن الاندماج في المجتمع المترف يساعد على ربح مواقع متقدمة للإسلام، وذلك لما يفتح لهم، من خلالهم، من آفاقٍ ثقافيةٍ واجتماعيةٍ وسياسيةٍ، مما يعطي الإسلام قوّةً جديدةً في مواجهة الكفر. وقد يساهم ـ إلى جانب ذلك ـ في الاستفادة من إمكاناتهم الاقتصادية في تشجيع المشاريع الخيرية العامة، التي يقوم بها العاملون من أجل حل المشاكل الاجتماعية المعقّدة، ما ينعكس إيجاباً على حياة المستضعفين الذين يستفيدون من الخدمات التي تقدمها تلك المشاريع لهم.

ولكن هذا التصور ليس دقيقاً، بل يحمل بعض الخلل في تفاصيله، لأن المسألة التي يثيرها القرآن الكريم، في ما نريد أن نستوحيه من علاقات الداعية بالناس، هي قضية عدم الاندماج في المجتمع المترف اللاهي، البعيد عن روحية الإيمان وفكره، وإهمال المجتمع المؤمن المستضعف الذي يحمل مسؤولية الدعوة في خط الإسلام، لأن ذلك يؤدي إلى كثير من السلبيات على صعيد مصداقية الداعية، ومسؤوليته الإسلامية، وروحانيته الإيمانية، وتحوّله إلى شخصية اجتماعية، تتحرك من خلال قيم المجتمع المنحرف، وتمنحها شرعيةً إسلامية من خلال الموقع الرسمي.

* * *

من أساليب الانحراف في الإغراء

ولعلّ من الأساليب التي قد يلجأ إليها المجتمع المنحرف لاحتواء العاملين الإسلاميين، هو أسلوب التلويح بالإمكانات التي يملكها هذا المجتمع، لمساعدة الأهداف المتنوعة للعمل الإسلامي على مستوى الدعوة والحياة، فينطلق إليها العاملون من موقع الإخلاص، ولكن اللعبة تبدأ في الالتفاف عليهم، والدوران حولهم، من أجل أن تحاصرهم وتجمِّد مشاريعهم، وتجعلهم لاهثين وراء استكمال هذا المشروع أو ذاكٍ، عندما تقدم لهم المساعدات على دفعات، من أجل أن تبقى الساحة خاضعة لهم بطريقةٍ وبأخرى. وبذلك تأكل الحركة الإسلامية أهدافها، عندما تتحول الوسائل إلى أهداف، وتغيب الأهداف في أجواء اللعبة المجنونة للمنحرفين.

إننا لا نمانع من الاستفادة من الفرص الاجتماعية والثقافية والمادية والسياسية التي يمكن لهذا المجتمع أن يقدمها إلينا، لأننا لا ندعو إلى الانعزال الكامل عنه، بل كل ما نريد أن نؤكده، أن يكون للعاملين وعي الواقع، من خلال وعي حركة اللعبة في داخله، من أجل أن يواجه الموقف بطريقة ذكية واعيةٍ تلتف على اللعبة الخادعة لتعطل حركتها، بدلاً من أن تسمح لها بالالتفاف عليها.

إن خلاصة الفكرة هي أن يكون مجتمع الإيمان هو الساحة التي يحترمها العاملون الدعاة إلى الله، ويتحركون فيها من موقع أن الإيمان هو القيمة، وليس هناك شيء آخر يقترب من مستواها أو يعلو عليها، بحيث يكون اللقاء بالآخرين من داخل حركة هذا المجتمع لا من خارجه بطريقة مضادّة له.

ــــــــــــــــــــ

(1) مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، دار العلم للملايين، ط:4، 1990م، ج:5، ص:121 ـ122.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل هرب فتية الكهف من الواقع؟ العربيّة ثالث لغة في أستراليا منبر الجمعة: 18 تشرين أوّل 2019 المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر