اليوم: الأحد16 محرم 1441هـ الموافق: 15 سبتمبر 2019

من الآية 22 الى الآية 23

بسم الله الرحمن الرحيم 

الآيتـان

{إِلَـهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخرةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ* لاَ جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ} (22ـ23).

* * *

عدم الإيمان بوحدانية الله استكبار

{إِلَـهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ} إن وحدانية الله حقيقة واضحة لا يغفل عنها أيّ عقلٍ يفكر بمسؤوليةٍ، ولا يبتعد عنها قلبٌ يتحسس الواقع، وهو تصور صافٍ يعطي الحياة معناها، ويمنح الإنسان سرّ حياته، حيث لا يمكن أن ينفصل إحساس الإنسان بالحياة، عن إحساسه بالوحدانية الإلهية التي منحته الحياة.

{فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخرةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ} تنكر حقيقة التوحيد، وتلتقي بباطل الشرك، ولكن لا من موقع القناعة، بل من موقع الاستكبار، لأنها ترفض اللقاء بالحقيقة من خلال الفكر المسؤول، والإحساس النقيّ، أو من خلال الوحي الذي يحمله بشرٌ، لا يملك مالاً أو جاهاً يقويه، ولا يملك ما يميزه عن غيره من البشر، كما يتميز الملك عن البشر في خلقه وارتفاع مقامه في رحاب السماء، ولذلك فلا مجال للتفكير بما يطرح، ولا للحوار معه، لأن المسألة مسألة شخصية الرسول، لا شخصية الرسالة، ومستوى الموقع لا مستوى الفكر، خاصة إذا كان الرسول فقيراً أو يتيماً أو غير منتم إلى الطبقات العليا في المجتمع، فإن ذلك يحسم مسألة الرفض لكل ما عنده، دون سؤال {وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ} في تفكيرهم الذي يتحرك من موقعٍ فوقي يمنعهم من احترام فكر الآخرين، وفي مشاعرهم التي تتحكم فيها عقدة الكبرياء وتمنع عنها التفاعل بمحبة مع مشاعر الآخرين. وبذلك لا يكون الاستكبار حالةً اجتماعيةً منحرفةً، بل يتحول إلى نوعٍ من الانحراف الثقافي والعقيدي والروحي، الناشىء من الإصرار على الرأي الخاطىء تحت تأثير الحالة النفسية المعقّدة.

ولكنهم يحاولون أن يغطّوا هذه الحالة السلبية المعقّدة فيهم، والإيحاء بأن رفضهم للعقيدة الجديدة أو للرسول، ينطلق من موقفٍ فكري حقيقيّ، موضوعه اختلاف المفاهيم الفكرية التي يحملونها عن قناعةٍ عما تطرحه دعوة الرسول من قضايا ومفاهيم، لإكساب معارضتهم نوعاً من الاحترام أمام جماعاتهم، كي لا تتحول إلى موقف عنادٍ وتمرّدٍ دون أساس. ولكن الله يفضح المسألة كلها، لأنه يعلم خفايا الأشياء كما يعلم ظواهرها {لاَ جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} فلا يمكنهم إخفاء حقيقة الموقف عنه، لأن علمه ينفذ إلى ما يفكرون، حتى يطلع على وساوس الصدور وخائنة الأعين، الأمر الذي يفقدهم محبة الله، لاطلاعه على طبيعة الكبرياء المعقّدة في مواقفهم {إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ} لأن الاستكبار لا يمثل موقف انفتاحٍ إنسانيّ، بل يمثل حالة انغلاقٍ معقّدٍ شيطانيّ مرفوضٍ من الله ورسالاته، لأنه يقهر إنسانية المستضعفين من الناس، وينحرف بالتفكير إلى اتجاهٍ مضادٍ للحقيقة، ويحوّل الحياة ـ من حوله ـ إلى ما يشبه الجحيم.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان منبر الجمعة: 6 أيلول 2019 م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر