اليوم: الخميس24 شوال 1440هـ الموافق: 27 يونيو 2019

من الآية 34 الى الآية 35

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيتــان

{فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ* ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ}(34ـ35).

* * *

صرف الكيد

وهكذا أفاض الله عليه من رحمته ولطفه ورعايته، فاستطاع أن يتخلّص من كيدهن، بالموقف القويّ، والإرادة الصلبة، والإيمان المنفتح، فلم يستجب لكل ما أحاطته به تلك المرأة من إغراء يخاطب فيه مشاعر الغريزة، وأحاسيس الشهوة، ولم يخضع لكل الضغوط التي تحاصر حريته، وتهدّده بالسجن وبغيره من وسائل التعذيب.

{فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ} الذي يستجيب لكل عبدٍ مخلص يدعوه، بكل خشوعٍ وخضوعٍ، لينقذه من البلاء ويعصمه من السقوط في وهدة الانحراف، {فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ} بتثبيت موقفه على خط العفّة والصدق والإيمان، وتهيئة الظروف التي تضغط عليهن وتمنعهن من احتواء مقاومته، بالأساليب المتنوعة الساحرة، {إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} الذي يسمع دعاء عباده ويعلم ما في داخلهم من صدق الشعور، ونقاء الروح، والرغبة في الالتزام

* * *

.

ديدن المجتمعات المستكبرة

{ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ الآيَاتِ} التي تبيّن صدق يوسف في دفاعه عن نفسه، في براءته من التهمة الموجهة إليه، {لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ} للخروج من إحراج المجتمع الذي يلاحقهم بالتنديد، لما يمثله موقف امرأة العزيز من خروج على تقاليد الطبقة الرفيعة التي ترفض الخيانة مع العبد، وإن كانت تقبلها مع الحر المنتمي إلى الطبقة الرفيعة، لذا أجمع الكل على التآمر على يوسف والإيحاء بأنه هو من راود سيّدته عن نفسه فامتنعت عنه، الأمر الذي يحفظ للعائلة الكريمة سمعتها، ويجعلها ضحيّةً لاعتداء أثيم، وهكذا كان السجن هو الحل للمشكلة الاجتماعية التي عاشوها، وللفضيحة الكبرى التي كادت تطوق سمعتهم ومكانتهم، وذلك ديدن المجتمعات المستكبرة، التي تعمل على حماية القيم الظاهرية الخادعة في سلوك أفرادها بالعمل على إلصاق التهمة بالمستضعفين الذين لا يحترمهم المجتمع، ولا يجد أيّ حقٍّ لهم في عيش كريم، وإرادة حرّة، وعدالةٍ شرعيةٍ، لأن ذلك هو حق الأحرار، لا حق العبيد.

وربما كان السجن تنفيذاً للتهديد الذي أطلقته، في وجه يوسف، وسيلة من وسائل الضغط عليه ليستجيب لها، ودعت زوجها إلى تنفيذه في البدآية، وتحدثت به إلى صويحباتها ـ في النهاية ـ ليعرف، من خلال فقدان حريته، ورفاهية الحياة التي كان يتمتّع بها في بيت سيّدته، أنّ الانسجام مع رغبتها، هو الأولى به، والأفضل له.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! كيف أجعل علاقتي بالله أحسن؟ معركة أحد: عندما يتحوَّل النَّصر إلى هزيمة! ضحايا نتيجة حوادث.. ماذا يترتّب؟ صديقي يتهاون بصلاته! الدالاي لاما: نطالب المسلمين بالتعاون وضع حجر الأساس لمدرسة "كليّة الرّحمن" في أستراليا تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر