اليوم: الأربعاء7 ذي الحجة 1443هـ الموافق: 6 يوليو 2022

من الآية 9 الى الآية 14

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيـات

{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِّنَ الْملائِكَةِ مُرْدِفِينَ* وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ* إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَآءِ مَآءً لِّيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأقْدَامَ* إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ ءَامَنُواْ سَأُلْقِى فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ* ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ* ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ}(9ـ14).

* * *

معاني المفردات

{مُرْدِفِينَ}: من أردفه، إذا ركب وراءه.

{رِجْزَ}: الرجز: الشّيء المستقذر حساً أو معنىً.

{وَلِيَرْبِطَ}: الربط على القلب: اطمئنانه.

{الرُّعْبَ}: الخوف الشديد.

{بَنَانٍ}: أطراف الأصابع من اليد أو الرجل.

{شَآقُّواْ}: خالفوا وعصوا.

* * *

مناسبة النزول

في المجمع: «قال ابن عباس: لما كان يوم بدر، واصطف القوم للقتال، قال أبو جهلٍ: اللهم أولانا بالنصر فانصره، واستغاث المسلمون، فنزلت الملائكة ونزل قوله: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ} إلى آخره.

وقيل: إنّ النبي لما نظر إلى كثرة عدد المشركين وقلّة عدد المسلمين، استقبل القبلة وقال: اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض. فما زال يهتف ربَّه مادّاً يديه، حتى سقط رداؤه من منكبيه، فأنزل الله: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ}»[1].

* * *

ميزان القوّة الظاهري يميل لمصلحة قريش

{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ}. فقد كان الجوّ يوحي بالتوتّر وينذر بالخوف، لأن ميزان القوّة لم يكن متعادلاً، بل كان يميل إلى جانب العدو. فقد كان جيش قريش يقارب الألف رجل، بينما كان أصحاب رسول الله(ص) ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً. وكان في عسكره فَرَسان وسبعون جملاً كانوا يتعاقبون عليها، ولم يكن عندهم سلاح بالكمية والنوعية التي يتميز بها سلاح قريش، وكانت أول تجربة للمسلمين في المعارك بهذه الصفة، وكان جوّهم يوحي بالقوّة الروحية الواثقة بحقها من خلال الثقة بربها... ولكن هناك فرقاً بين الأسلوب الإيحائي بالقوة المادية، الذي يعبّر عن نفسه، باستعراض الأدوات التي تتحرك فيها القوّة، بأساليب التخويف والتهويل، وبين الأسلوب الإيحائي بالقوة الروحية الذي يعبر عن نفسه بالابتهال إلى الله، والرجوع إليه، والانسحاق بين يديه، والشعور بالحاجة إلى الإمداد الإلهي في ما يوحي به من الروح المطمئنة، والإرادة القوية، والشعور الهادىء، ولذلك كانت المعركة غير المتكافئة منطلقاً للأجواء الروحية التي انطلق المسلمون معها بقيادة الرسول للاستغاثة بالله، بعيداً عن كل الأجواء الاستعراضية. فقد كانوا في شغل شاغلٍ عن الفكرة التي توحي للمشركين بأنهم أقوياء، وكان همّهم الكبير أن يحصلوا على الإمداد الإلهي، ليحصلوا ـ من خلاله ـ على الشعور الداخلي بالقوّة، الذي يدفع بهم إلى الثبات والصمود والاندفاع في المعركة، ليكون ذلك هو الإيحاء الحقيقي للمشركين بالمعنى العميق للقوّة لدى المسلمين.

* * *

إمداد المسلمين بألف من الملائكة مردفين

وهذا ما أراد القرآن الكريم التعبير عنه في حديثه عن استغاثة المسلمين بالله. وقيل إن النبي قد بدأ ذلك لمّا نظر إلى كثرة عدد المشركين وقلَّة عدد المسلمين، فاستقبل القبلة وقال: اللهمّ أنجز لي ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض، فما يزال يهتف لربّه ويداه ممدودتان حتى سقط رداؤه عن منكبيه. وكانت الاستجابة الإلهية بالألطاف الغيبية المتنوعة التي جعلتهم يعيشون حركة الواقع في أجواء الغيب. {فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِّنَ الْملائِكَةِ مُرْدِفِينَ}. والإرداف هو أن يجعل الراكب ردفاً لغيره.

«وبهذا المعنى تلائم الآية ما في قوله تعالى في ما يشير به إلى هذه القصة في سورة آل عمران: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ*إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْملائِكَةِ مُنزَلِينَ* بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُمْ مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِينَ*وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ} [آل عمران:123 ـ 126]. فإن تطبيق الآيات من السورتين يوضح أن المراد بنزول ألف من الملائكة مردفين، نزول ألف منهم يستتبعون آخرين، فينطبق الألف المردفون على الثلاثة آلاف المنزلين»[2]. وهذا ما ذكره صاحب تفسير الميزان، ولعلَّ هذا أقرب من الوجوه الأخرى التي ذكرها المفسرون. وكانت هذه الاستجابة الإلهية مصدر قوّةٍ روحية كبيرة، في ما أثارته في نفوسهم حركة الملائكة في المعركة بما كانوا يحملونه في أفكارهم عن القوّة الغيبيّة التي يتمتع بها هؤلاء. ولكن الملائكة الذين أنزلهم الله إلى ساحة المعركة، لم تكن مهمتهم قتاليّةً، لأن الله لم يرد للمسلمين أن يستسلموا للاسترخاء، على أساس الاعتقاد بأن الملائكة جاءت لتقاتل بالنيابة عنهم. ولو كان الأمر كذلك، لما كانت هناك حاجةٌ ملحّةٌ لأيّة معركة وأيّ قتال، لأن القوة الغيبيّة كفيلةٌ بتصفية جميع الأعداء، بل كانت مهمتهم تطمينيةً نفسية، وهذا ما عبّرت عنه الآية {وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ} ليزيل من نفوسهم كل شعورٍ بالقلق والخوف والاهتزاز، ليندفعوا إلى المعركة بقوّة وثباتٍ، ليعطوا كل طاقاتهم للقتال في إحساسٍ عميق بأنهم لا يصنعون النصر عندما يصنعونه بقوتهم الذاتية، كما لا يصنعه الملائكة ـ لو صنعوه ـ بل هو من عند الله، من خلال ما تتحرك به ألطافه وتفيض به رحمته من أسباب النصر، لأن الأمور كلها بيده، في آفاق الغيب، وفي آفاق الواقع...

* * *

النصر من عند الله

{وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}، فهو الذي يهيّىء له أسبابه، بعيداً عن قضية الكثرة والقلة، وعن العدّة العسكرية والمادية في السلاح والمال، وهو الذي ينصرهم بعزته التي لا تغلب، وبحكمته التي لا تتبدّل.

وهكذا عاش المسلمون في طمأنينةٍ روحيّةٍ، وشعور عميق بالأمن، فاستسلموا لإغفاءةٍ طويلة، يتخفّفون بها من الجهد والتعب، ويعيشون فيها راحة الجسد، إلى جانب ما عاشوه من راحة الروح. {إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ} واستفاقوا محدثين بالجنابة التي أصابتهم بسبب الاحتلام الذي يعبر عنه القرآن برجز الشيطان، كتعبيرٍ عن القذارة التي يختزنها معنى الرجز، وعن الشهوة التي هي مثار الحركة لدى الشيطان في عملية الإغواء والإضلال... وربما كان هناك سبيل آخر لوسوسة الشيطان.

وكانوا بحاجة إلى الماء للشرب أو الطّهارة، وكان المشركون قد سبقوهم إلى الماء، وكانت هناك مشكلة أخرى، فقد نزلوا على كثيب من الرمال تغوص به الأقدام فيمنعها من الثبات، مما قد يعطّل حرية التحرك في المعركة في ما يثيره من الغبار الذي يحجب الرؤية، وما يبعثر به الأقدام، فأنزل الله المطر خفيفاً ليطهّرهم به، وليثبّت به الأرض لئلا تزلّ بها الأقدام {وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَآءِ مَآءً لِّيُطَهِّرَكُمْ بِهِ} من حدث النوم أو الجنابة {وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ}، في ما يحس به المؤمنون من أنهم يعيشون تحت رعاية الله، حتى في مثل هذه الأمور العادية. {وَيُثَبِّتَ بِهِ الأقْدَامَ} في ما أحدثه المطر من تثبيت الأرض، أو ما أثارته الرعاية الإلهية من تثبيت المواقف.

* * *

دور الملائكة في تثبيت المؤمنين

وهنا يأتي دور الملائكة في تثبيت المؤمنين، بعيداً عن مسألة المشاركة في القتال {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ}. ومن خلال هذا النداء، نفهم أن الله يريد لهم أن يثبّتوا المسلمين، من موقع الشعور بالقوّة الذي لا يقف فيه الملائكة وحدهم، لأن الله معهم، وبذلك يكون النداء الآتي موجهاً إلى المؤمنين في اقتحامهم المعركة بإرادةٍ قوية، لا خوف معها ولا وجل.

{سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ}، وهو كناية عن إسقاط الرؤوس والإطاحة بالأيدي. {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللَّهَ} وخالفوهما في العقيدة وفي العمل، بعد أن قامت عليهم الحجة، بما قدّمه إليهم الرسول من بيّناتٍ وبراهين، فلم يكن خلافهم لشبهةٍ فكريّة، بل كان لتمرّدٍ ذاتيّ وعقدةٍ مَرَضِيّةٍ. {وَمَن يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} في الدنيا والآخرة. {ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ} من أيدي المؤمنين. {وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ} في ما يستقبلهم من عذاب الله يوم القيامة.

ـــــــــــــــــ

(1) مجمع البيان، ج:4، ص:807.

(2) تفسير الميزان، ج :9، ص:20.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر