اليوم: الأربعاء7 ذي الحجة 1443هـ الموافق: 6 يوليو 2022

من الآية 55 الى الآية 59

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيــات

{إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ* الَّذِينَ عَاهَدْتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ* فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ* وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَآءٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الخائِنِينَ* وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ}(55ـ59).

* * *

معاني المفردات

{الدَّوَابِّ}: الدابة: كل ما دبّ على وجه الأرض، ثم غلب استعماله في ذوات الأربع.

{تَثْقَفَنَّهُمْ}: تظفر بهم وتدركهم بسرعة.

{فَشَرِّدْ بِهِم}: التشريد: الإبعاد والتفريق على اضطراب.

{فَانبِذْ}: النبذ: الطرح. ويُقال: إلقاء الخبر إلى من لا يعلمه.

* * *

الثابتون على الكفر شر الدواب

في هذه الآيات، وما بعدها، حديثٌ يتنوّع في قضايا علاقات المسلمين مع الكافرين الذي يقاتلونهم أو الذين يعاهدونهم ثم ينقضون عهدهم... وكيف تكون أوضاع الحرب والسلم في هذا الجو المتقلّب المضطرب. وهذا ما نتابعه في الآيات التالية.

{إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ}، لأنهم لا ينطلقون من قاعدةٍ إيمانيّةٍ ثابتةٍ تتصل بالله، وتنطلق في حركاتها وعلاقاتها من خلاله، وبذلك يشعرون بمسؤولياتهم عن الحياة وعن الإنسان، فيحترمون كل المواثيق والالتزامات التي تتعلق بالخير والعدل والسلام، وتلك هي مشكلة الكفر، في ما يوحي به للإنسان من التحرر من كل قيدٍ من قيود المسؤولية. ولهذا فإنّ الكافرين يتحوّلون من موقعٍ إلى موقعٍ، ويتهربون من كل عهد، ليعطوا بعد ذلك عهداً آخر... وهكذا يخلقون للحياة القلق والارتباك. {فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ} بالله وبرسله وباليوم الآخر، ليلجأوا من ذلك إلى ركنٍ وثيق، مما جعلهم شرّ الموجودات التي تتحرك في الكون وتدب على الأرض التي لا تسيء إلى سلامة الحياة ولا تشوّه وجهها، بل تتجه إلى الغاية التي أرادها الله لها في نطاق قوانينه الطبيعية، بينما نجد الكافرين يخرّبون الحياة وينحرفون بها عن الصراط المستقيم، بالتمرد على خالقهم وإنكار وجوده أو جعل الشركاء من دونه.

{الَّذِينَ عَاهَدْتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ} لأنهم لا يرون في العهد التزاماً داخلياً عميقاً مقدّساً، بل يرون فيه مجرّد فرصةٍ ينتهزونها للخروج من مأزقٍ طارىء وضغط عنيف، أو يعتبرونه دوراً يمثلونه ليجلبوا لأنفسهم نفعاً، أو ليدفعوا عنها ضُرّاً. فهم يلعبون بالكلمات تماماً كأيّة لعبة أخرى، ولهذا فإنهم لا يجدون أي حرجٍ في الرجوع عنه أو نقضه، لأن القضية ـ في مثل هذه الأمور ـ هي قضية الضغط الخارجي، أو الوازع الداخلي، فإذا ابتعد الأول لفقدان الظروف التي تمثل عنصر الضغط، كان الثاني هو الضمانة الباقية للالتزام. ولكنه ينطلق ـ في الأغلب ـ من الإيمان بالله. فإذا فقد الإنسان ذلك، فقد كل شيء في هذا الاتجاه. وهذا ما أشارت إليه الآية بقوله تعالى: {وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ } في ما تمثّله من مراقبةٍ داخلية لله في كل الأمور، وانضباطٍ عملي على هذا الأساس.. وربما كان المقصود بهؤلاء اليهود ـ كما جاء في بعض الروايات ـ وربما أُريد به غيرهم.

{فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ} أي إذا ظفرت بهم في الحرب، فشدد عليهم بمختلف الضغوط النفسية والعسكرية، من أجل أن يكونوا عبرةً لمن وراءهم من جماعتهم، أو من الناس الذين يسيرون في هذا الاتجاه. {فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ} أي فرقهم بما تثيره في قلوبهم من الرعب، فتنحلّ عزائمهم ويبتعدون عن خط المواجهة، {لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} ويعرفون النتائج السيئة المترتبة على نقض العهد على جميع المستويات، ليتراجعوا عن غيّهم وضلالهم وانحرافهم عن الخط الصحيح.

* * *

الوفاء بالعهد هو الأصل

{وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً} وذلك بظهور علامات الخيانة للمواثيق، بما يصدر منهم من أقوال وتحركاتٍ توحي بوجود خطةٍ جديدة للتمرّد والعدوان، {فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَآءٍ} أي ألق إليهم عهدهم، لأنهم بدأوا بذلك في ما تحركوا به ضدّك، مما يُعتبر مخالفةً للعهد ونقضاً له، الأمر الذي يجعلك في حلٍّ من عهدك {عَلَى سَوَآءٍ} أي على أساس العدل والمعاملة بالمثل، وذلك ما يوحي به الإسلام في شريعة العهد مع الآخرين. فالوفاء بالعهد هو الأصل والأساس، فإذا بدرت الخيانة منهم كان وليّ الأمر في حلٍّ من عهده، فينذرهم بإلغاء العهد ليكونوا على بيّنةٍ من أمرهم، ويبدأ التصرف معهم بما يناسب المقام، لأنهم خانوا الله ورسوله.

{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ} لأن هؤلاء لا يمثِّلون التوازن الروحي والعملي الذي تقوم عليه الحياة وتتحرك به في الاتجاه السليم. وفي هذا إيحاءٌ للمؤمنين بأن عليهم أن يعيشوا في داخلهم الرفض النفسي والعاطفي للخائنين، لأن مشاعرهم لا بد من أن تكون منسجمةً مع الخط الإلهي المحدد للخط الشعوري لحركة الإنسان في الحياة؛ فيحبون من يحبهم الله، لأن الله لا يحب إلا الطيبين المخلصين؛ ويبغضون من يبغضهم الله، لأنه لا يبغض إلا المنحرفين الخائنين... وبذلك لا يعيش المؤمن الازدواجية بين قناعاته ومشاعره، كما يعيش ذلك بعض الناس عندما تتجه مشاعرهم في غير اتجاه قناعاتهم، لأن المؤمن يمثل الوحدة في الفكر والعاطفة والحياة.

* * *

المؤمن عينه دائماً على المستقبل

{وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ} وهناك قراءةٌ معروفةٌ بالتاء، أي: ولا تحسبن يا محمد أن الذين كفروا سبقوا، أي لا تخف من قوتهم وتقدمهم في بعض المراحل أو المعارك. {إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ} الله فسيدركهم أينما ذهبوا، لأنه على كل شيء قدير. ولهذا فإن على المؤمنين مواصلة مسيرتهم على أساس النفس الطويل الذي لا يربط النتائج الحاسمة بالمرحلة، بل يعمل على التطلع إلى النتائج في حسابات الأهداف البعيدة. وسيجدون من خلال هذه النظرة، أن الظروف التي توحي بالضعف والهزيمة الآن، قد لا تكون كذلك في مستقبل المعركة فقد يحمل المستقبل بعض الفرص التي تفتح باب النصر على مصراعيه {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ*بِنَصْرِ اللَّهِ} [الروم:4 ـ 5].

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر