اليوم: الأربعاء17 صفر 1441هـ الموافق: 16 اكتوبر 2019

الآية 34

بسم الله الرحمن الرحيم 

الآيــة

{وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ}(34).

* * *

معاني المفردات

{أُمَّةٍ}: الأمة الجماعة التي يعمّها معنى، وأصلها من أمّه يؤمه إذا قصده، فالأمّة الجماعة التي على مقصد واحد.

{أَجَلٌ}: وقت مضروب لانقضاء المهل، لأن بين العقد الأول الذي يضرب لنفس الأجل وبين الوقت الآخر مهلاً، مثل أجل الدين وأجل الرزق وأجل الوعد وأجل العمر.

* * *

لكل أمة أجل

لقد حدّد الله للجماعات الإنسانية، التي تتخذ لنفسها صفاتٍ معينةً تستمدها من النسب والأرض وغيرهما، أجلاً لا تعدوه، فليس هناك خلودٌ لأحد، ليأخذ امتداده وحريته في ما يريد أو لا يريد، بعيداً عن إرادة الله في ما يأمر به أو ينهى عنه... ولهذا الأجل أسبابه الطبيعية، في ما أودعه الله في الإنسان من إمكانات محدودة لاستمرار الحياة، وما خلقه في الكون المحيط به، من أوضاع وأسباب تقف بالحياة عند حدٍّ معيّن. وتلك هي سنّة الله في الحياة التي لا تجد لها تحويلاً أو تبديلاً. {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ} الذي حدّده الله من خلال تحديد الأسباب الطبيعيّة لذلك، {لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً} عما أجّل الله لهم، {وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} ساعة عن ذلك، وقد جاء في الحديث عن الإمام جعفر الصادق(ع) في قوله تعالى: {فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} قال: هو الذي يسمّى ملك الموت[1].

وهكذا ينبغي لكل أمةٍ أن لا تعتبر نفسها كل الحياة، بل هي مرحلة من مراحلها في عملية النمو والتطور، فليس لها أن تأخذ كل الأدوار، لأنها لا تستطيع ذلك، بل تأخذ لنفسها الدور الذي يعيش في نطاق المرحلة المحدودة، لتأخذ الحياة حركتها الطبيعية في سلّم التدرّج والتنامي والامتداد.

* * *

عمر الأمة الحضاري

وقد نستوحي من هذه الآية كيف تتمثل الحياة في عمر الأمّة الحضاري، من خلال ما تمثّله المجموعة من العناصر المشتركة في الثقافة والاجتماع والسياسة والعلاقات الإنسانية والأمن والاقتصاد، مما يدخل في عملية التوازن الإنساني الذي يتكامل فيه الأفراد ليعطي كل واحد منها شيئاً من طاقته المميزة لتلتقي الطاقات في حركة تكامل وتعارف وتمازج، ليدخل ذلك كله في جسم الأمّة في المعنى التوحيدي الذي يوحد بين أفرادها، لأن الأمة في معنى الجماعة، ليست وجوداً مميزاً عن الأفراد لتكون شخصية معينة متميزة، بل هي الأفراد الذين ينضمّون إلى بعضهم البعض في مشروعٍ واحدٍ وخطة موحّدة، وطاقاتٍ متفاعلةٍ متداخلةٍ تنتج طاقة واحدة للأمة.

ويبقى هذا العمر قوياً شاباً منفتحاً حيويّاً حتى تتغير الخصائص الحية، لتموت في عملية تحلّلٍ وانكفاءٍ وابتعادٍ عن الخط المتوازن، وهذا هو الذي أثارته الآية القرآنية بقوله تعالى: {ذلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الأنفال:53]، وقوله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ} [النحل:112] وقوله تعالى: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الروم:41]، إلى غير ذلك من الآيات المتحدثة عن عملية الموت الحضاري للأمة من خلال التغير الفكري والسلوك المنحرف والفساد المتنوع والبعد عن خط التقوى، مما يجعل الإنسان صانع التغيير في الجانب الإيجابي والسلبي، بحيث يمثل ذلك السّنة التاريخية التي أودعها الله في الواقع الإنساني الاجتماعي من موقع إرادته واختياره لا من موقع الحتمية التاريخية الخارجة عن قدرة الإنسان الحركية. وبعبارة موجزة، إن السنّة التاريخية لا تخضع دائماً للعناصر الخارجة عن قدرة الإنسان، بل إنها قد تخضع للإرادة الإنسانية في حركة الفكر والعمل، فالاختيار الإنساني جزء من السنة وليس نتيجة لها، فإذا أحسن الاختيار كان للأمة شبابها وحيويتها وامتدادها في العمر الحضاري، وإذا أساء ذلك، كان سبباً للمرض الروحي والمعنوي والمادي الذي يعجل في الموت ويبلغ بها نهاية الأجل.

إن نهاية الأجل للأمة كنهاية الأجل للفرد، خاضعة للعوامل الداخلية والخارجية المتحركة في عناصر الضعف والقوّة في الذات، إنها حركة منفتحة على المستقبل متصلة بالماضي والحاضر في عملية مراوحةٍ بين الظروف التي يصنعها الإنسان والظروف المحيطة به من الخارج.

وليس من الضروري أن يكون الموت الذي يمثل عملية سقوط حضاري للأمة حتمياً، بل هو إراديّ في خط الوعي السلبي والإيجابي للفكر وللحركة والامتداد، وهذا هو الذي يلتقي بقوله تعالى: {وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران:140]. فإنها تعني التجدد والحركة من خلال الأسباب الطبيعية الإنسانية وليست شيئاً لا مفر منه من خلال نظرية حتمية السقوط. وهذا هو الذي تلتقي فيه الآية {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ} بالآية الأخرى {وَتِلْكَ الاَْيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} فإن عملية التداول لا تبتعد عن مواقع الاختيار، بل تتحرك معها ومع العناصر الأخرى المتصلة بالنظام الكوني؛ والله العالم.

ـــــــــــــــــــ

(1) تفسير الميزان، ج:8، ص:96.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019 أسهر حتى طلوع الشّمس ولا أصلّي؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر