اليوم: الأربعاء24 صفر 1441هـ الموافق: 23 اكتوبر 2019

الآية 159

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيـة

{وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ}(159).

* * *

صفة الجماعة التي تعيش الإيمان في حياتها

لم يكن قوم موسى جميعاً ضالين في ما يفكرون به من الباطل، وما ينطلقون به من الظلم، بل كانوا فرقتين، فللباطل فرقةٌ جاحدةٌ كافرةٌ، وللحقّ فرقةٌ مؤمنةٌ مستقيمة، وهذا ما أشارت إليه الآية الكريمة: {وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ}، والأمة هنا ـ وفي أكثر من آية قرآنية ـ يراد بها الجماعة القليلة أو الكثيرة التي تلتقي عند فكر واحدٍ، أو هدفٍ واحدٍ... {يَهْدُونَ بِالْحَقِّ} فيحملون الدعوة للحقّ في رسالات الله رسالةً يبشرون بها وينذرون، من أجل هداية الناس.

{وَبِهِ يَعْدِلُونَ} أي وبالحق يقيمون العدل في ما يحكمون ويمارسون من علاقات ومعاملاتٍ وأوضاعٍ متنوّعةٍ تتصل بالحياة العامة والخاصة... وتلك هي صفة كل جماعةٍ تعيش الإيمان في حياة أفرادها، كرسالةٍ وقضيةٍ ممتدّة في كل النشاطات الإنسانية، فلا يجمّدونه في ذواتهم، ولا يتهرّبون من مسؤولياته، بل يعيشون الحياة كلها من خلاله. وقد أكثر المفسرون الحديث عن شخصية هؤلاء القوم، هل كانوا معاصرين لموسى(ع) أم أنهم متأخرون عن زمانه؟ ونحن لا نجد كبير فائدةٍ في تحديد ذلك، لأننا لا نبحث التاريخ في القرآن كحوادث تفصيلية، ولكننا نبحث الفكرة والخط والعبرة، ولذلك، فنحن نجمل ما أراد القرآن إجماله ونفصّل ما يريد تفصيله.

ونريد أن نشير إلى نقطةٍ أثارها صاحب تفسير الميزان، في محاولة استيحاء مدلول الآية في تعيين هؤلاء القوم بالأنبياء والأئمة الذين جاءوا من بعد موسى، وذلك لأن الله وصفهم في كلامه «بالهداية كقوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24] وغيره من الآيات، وذلك أن الآية، أعني قوله: {أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ}، لو حملت على حقيقة معناها من الهداية بالحق والعدل بالحق، لم يتيسر لغير النبي والإمام أن يتلبّس بذلك»[1].

إننا نعلّق على ذلك، بأن وصف هؤلاء القوم بأنهم {يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ } لا يفرض العصمة في كل أقوالهم وأفعالهم، فلا يقعون في الخطأ في شيءٍ من ذلك، بل يكفي في صدق هذا الوصف أن يكون الحقّ هو المنهج الذي يسيرون عليه، والقاعدة التي ينطلقون منها في مسيرة الهداية والعدل، بعيداً عن كل التفاصيل التي يمكن أن يقع الخطأ في تطبيقاتها العملية، إذ لا مانع من القول بأن فلاناً يهدي بالحقّ ويحكم بالعدل، إذا كان ينطلق في هدايته وحكمه من شريعة الحقّ والعدل، ولذلك فإننا لا نوافقه على هذه الاستفادة أو الاستيحاء، مع الإشارة إلى ملاحظتنا السابقة، بأن الحديث في تحديد الموضوع غير مهم.

ـــــــــــــــ

(1) تفسير الميزان، ج:8، ص:290 ـ 291.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل هرب فتية الكهف من الواقع؟ العربيّة ثالث لغة في أستراليا منبر الجمعة: 18 تشرين أوّل 2019 المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر