اليوم: الاثنين5 جمادى الأولى 1439هـ الموافق: 22 يناير 2018

الهبة والصدقة


قد تبيّن مما قدّمنا في التمهيد لهذا المقصد أن الهبة بالمعنى المصطلح هي بذل مال للغير مجاناً، ولكن هذه الهبة - كما سوف يتبين من تعريفها لاحقاً  - مأخوذ فيها أن لا تكون بقصد القربة،  فإن  قصد الواهب  بعمله ذلك التقرب إلى الله تعالى صار في مصطلح الفقهاء (صدقةً)،  وبخاصة أن الفقهاء لا يشترطون في الصدقة كون المتصدَّق عليه فقيراً،  بل يرون أن إعطاء الغني هدية بقصد التقرب إلى الله تعالى يعتبر (صدقة)،  رغم أن الغالب - في عرف الناس - إطلاقها على موارد إهداء الفقراء والتحنن عليهم؛ وقد اقتضى هذا التقارب بين (الهبة) و(الصدقة) ذكرهما في باب واحد،  كما اقتضى ما بينهما من اختلاف جعلهما في فصلين.


هذا،  ولا بد من إلفات النظر إلى أن الهبة بالمعنى المتقدم تشمل (الهدية)،  وهي: (ما يقدم في المناسبات أو بدونها بقصد التحبب والتعظيم)،  كما تشمل (النِّحْلة)،  وهي: (ما يعطى إلى الأولاد والأرحام من عقارات ونحوها من غير المنقول) كما يظهر من بعض الأخبار،  وتشمل - أيضاً، (الجائزة)،  وهي: (ما يقدم ثواباً  وتشجيعاً  على عمل)،  فجميع ذلك تلحقه أحكام  الهبة.


ثم إنه لا يخفى ما في الهبة من فضل،  فإنها سبب في توثيق العلاقات الاجتماعية وتمكين أسباب المودة بين الأقارب والأزواج والأصدقاء،  سواء في إطار التهادي في المناسبات أو بدونها،  أو في إطار إعطاء الهدية كـ(جائزة)  ثواباً  وتشجيعاً  لمن قام بعمل جيد؛ وحتى عندما تصبح الهدية صدقة يراد منها التقرب إلى الله تعالى،  فإنها تساهم بقوة في رفع مستوى التضامن  الاجتماعي  وتحقيق التراحم بين الناس؛ وانطلاقاً  من ذلك ورد في الحثّ عليها أحاديث كثيرة شجعت عليها وعددت فوائدها وألوان الثواب عليها؛ منها ما روي عن النبي(ص) أنه قال: "الهدية تورث المودة،  وتجْدُرُ (أي تحوط)  الأخوة،  وتذهب الضغينة،  تهادوا تحابوا"، وعنه(ص) ـ أيضاً ـ: "من تَكْرِمَةِ  الرجل لأخيه المسلم أن يقبل تحفته ويتحفه بما عنده ولا يتكلف له شيئاً".


وأما ما ورد في الحث على  الصدقة وفضلها فهو كثير،  نذكر منه قول النبي(ص): "تصدّقوا وداووا مرضاكم بالصدقة،  فإن الصدقة تدفع عن الأعراض والأمراض،  وهي زيادة في أعماركم وحسناتكم". وعنه (ص) أنه قال: "..اتقوا النار ولو بشق التمرة،  فإن الله عز وجل يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله حتى يوفّيه إياها يوم القيامة،  حتى يكون أعظم من الجبل".

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن بلدية فرنسيّة تعترف بدولة فلسطين رسميّاً منبر الجمعة: 2 جمادى الأولى 1439هـ/ الموافق: 19 كانون الثّاني 2018م سهر المرأة لوقت متأخّر المبرّات تختتم في الهرمل مشروع تعزيز قدرات النّساء ثانويّة الرَّحمة تدشِّن مجسَّم "أنا أحبُّ محمّدًا" المشاكل بين الزَّوجين: آليَّة الإصلاح والحلّ مجلس الإفتاء يدعو إلى تعلّم أساسيّات الإسلام فضل الله في احتفالٍ تأبينيٍّ في كفرملكي الخميس أوَّل أيّام شهر جمادى الأولى 1439 حكومة الائتلاف النمساويّة: هل أعلنت الحرب على المسلمين؟! الزّواج المؤقَّت.. هل يفهمه النَّاس؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر