اليوم: الأحد4 شعبان 1438هـ الموافق: 30 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي أشكو من زوجٍ قليل التديّن.. ماذا أفعل؟ منبر الجمعة: 2 شعبان 1438هـ/ الموافق: 28 نيسان 2017م بلديّة مولينبيك: قطع العلاقة مع أيّ شركة متعاونة مع الاحتلال الإسرائيلي شهر شعبان: شهر العبادة والأجواء الرّوحيَّة الصين تحظّر 29 اسماً إسلاميّاً منها "محمّد" مشروع قانون لتجنيس مليون مواطن مسلم في إيطاليا فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
تملك الثروة الحيوانية


يعتبر وجود الحيوان في الأرض من النعم الإلهية الكبرى،  فهو ثروة هائلة ومهمة،  لما فيه من الفوائد الجمة الجليلة التي تغني طعام الإنسان ولباسه ورفاهيته؛ والحيوان السارح في هذه الأرض - مثله كمثل سائر المباحات - ثروة ماثلة أمام ناظري الإنسان وبين يديه،  فمن حازه فصاده ووضع يده عليه فقد ملكه،  يتساوى في ذلك ما كان منه في الجو أو البر أو البحر،  كما يتساوى فيه ما كان ممتنعاً  يصعب الوصول إليه إلا بالمكيدة والقوة،  وما كان منه أهلياً  مستأنساً  يأوي إلى الإنسان ويلوذ به.


وقد تعرضت الشريعة لجميع ما يرجع لهذه الثروة،  فشرعت لها من جوانب مختلفة ونظمت علاقة الإنسان بها وحددت كيفية استفادته منها بالنحو الذي يكفل سعادة الإنسان وحقِّق التوازن في عالم الطبيعة؛  ولما كانت عادة الفقهاء قد جرت على التعرض لأحكام الحيوان في بابين منفصلين،  هما باب الأطعمة والأشربة وباب الصيد والذباحة،  مضافاً  لما يذكر منه في باب إحياء الموات،  فإننا رأينا أن الأنسب جمع  ذلك في باب واحد واستيعاب الأحكام المتعلقة به  من خلال عدد من المباحث،  فاستعرضنا في المبحث الأول كيفية تملك الحيوان  الممتنع،  ثم تحدثنا في المبحث الثاني عن ما يحل ويحرم من الحيوان،  ثم فصلنا في المبحث الثالث طرق تذكية الحيوان التي تتحقق بالصيد تارة وبالذبح أخرى،  وذلك بهدف إعطاء صورة تفصيلية عن حكم المكلف اتجاه هذه النعمة الإلهية الكبرى.

بحث في تملك الثروة الحيوانية


تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر