اليوم: الأربعاء1 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 23 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
إستفتاءات /
الأطعمة والأشربة / حكم مشكوك الحلية
[رجوع]

س: يوجد لدي شك في مال شخص كونه مختلط بالحرام. على ان كل ما لدي من معلومات هي من كلام اشخاص حوله فالمسالة باقية في حيز الشك. والسؤال هو ما حكم الأكل في بيت هذا الشخص وهل يجب الإمتناع عن الأكل من ماله في كل الاحوال والظروف حتى مع وجود احراجات، وهل يجب منع الآخرين من العائلة من الأكل منه، وما هو الحكم في حالة التاكد من كون ماله الحلال مختلط مع الحرام؟ :
ج: لا يحرم الأكل عنده ولا سائر التعاملات المالية حتى مع الجزم بإشتمال مكسبه على المال الحرام، وذلك ما دمنا لا نعلم إنحصار مكسبه بالحرام.

17/07/2008

س: توجد على بعض المأكولات هنا في استراليا أرقام معينة تدل على محتوياتها وقد قيل أن منها أرقام لا يجوز تناولها. وقد بحث أحد الأخوان عن مكونات هذه الأرقام، ووجد أن معظمها من الأمور غير الشرعية. مثل الحشرات وما الى ذلك، ومن دون ان يجزم بشمول الاستحالة لها او لا ، فما العمل؟ :
ج: مع العلم بوجود أجزاء المحرم فيحرم تناول ما إشتمل عليه إلا مع العلم بحصول الإستحالة وهذا ما يعرف من أهل الخبرة.

17/07/2008

س: نحن نعيش في دولة اأوروبية و هنا يوجد الكثير من المأكولات التي تحتوي على مادة تسمى "E471" ,ولقد قال لنا أحد الأخوة عن عدم جواز أكل هذه المأكولات لأنها قد تكون مصنعة من الخنزير أو من حيوانات مذبوحة بطريقة غير شرعية.فلو سمحتم نريد ان نعرف ما هو رأي سماحةالسيد بهذا الموضوع ؟ :
ج: مع عدم الجزم بذلك فلا مانع من الأكل منها.

17/07/2008

س: زارني قبل فتره صديق و سئلني ان كان لدي اطلاع على ان قسم من المنتوجات الغذائية تحتوي علي بعض الارقام مثل إي 471 المأخوذة من الخنزير. وبعد نقاش طويل لم نصل الى نتيجة فسؤالي هو: ماحكم هذه الأطعمة التي تستخدم فيها هذه الأرقام ؟    :
ج: إن كان فيها شيء من أجزاء الخنزير فهي حرام، ومع الشك في ذلك يجوز تناول تلك المأكولات.

10/09/2008

س: اخبرونا جزاكم الله خيرا عن المستحفظات والمستخرجات التي يكتبونها على أغلفة المنتوجات مثل:  E402, E503 إلخ.... فقد سمعنا أنها مستخرجة من لحم الخنزير. :
ج: يرجع فيها لأهل الخبرة فإن كانت من أجزاء الخنزير من دون حصول الإستحالة في تصنيعها فهي محرمة وإلا فلا.

09/10/2008

س: عند الشك في حرمة مشروب معين إن ورد احتوائه على بودرة من أمعاء الخنزير... أو الشك في حرمة  البطاطس التي يتم بيعها في مطعم الوجبات السريعة لورد خبر بأن سر قرمشة هذه البطاطس يكمن في تغميسها في زيت الخنزير .... هل يجوز الأكل من هذا الأكل والشرب من هذا المشروب مع وجود حالة الشك وعدم التأكد؟ :
ج: مع الشك يجوز الأكل أو الشرب، وكذا مع حصول الإستحالة في تصنيع مشتقات الخنزير.

09/10/2008

أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر