اليوم: السبت27 ذو القعدة 1438هـ الموافق: 19 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً الأربعاء 23 آب 2017 أوَّل أيّام شهر ذي الحجّة المرجع ناصر مكارم الشيرازي: الأعداء يسعون لبثّ الشّبهات حول القرآن هل أتبنّاها؟! متحف ولاية "مسيسيبي" یستضیف معرضاً لتعایش الدِّیانات
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
إستفتاءات /
البعث والمعاد
[رجوع]

س: ما هي مواصفات كل من الجنة والنار؟ :
ج: القرآن الكريم حافل بوصف الجنة ونعيمها والنار وعذابها، فالجنة هي الراحة والنعيم الأبدي المتنوع في المأكل والمشرب والمسكن والزواج، والنار هي العذاب الدائم في سوء المأكل والمشرب وشوي الأجساد.

27/02/2017

س: هل صحيح أن العقل البشري يوم القيامة وفي الجنة يتعطل؟ فهذا المكتشف وذاك المخترع الذي أبدع  في الحياة الدنيا سيضع عقله في الثلاجة لأنه لا يحتاجه في الحياة الآخرة؟ أساسا الحاجه أم الاختراع كما يقولون، وعليه لا اختراع آنذاك لأننا لا نحتاج إلى شئ :
ج: ليس الأمر أن العقل يتعطل، بل إن الحياة تصل إلى مبتغاها من النعيم الأبدي والسعادة الكاملة ولا احتياج للإكتشاف وغيره بل إن في الجنة ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين، واليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل، وربما يكون للعقل دور يختلف عن دور اكتشاف الحقيقة المجهولة لديه في الدنيا، فقد تنفتح له آفاق للأجواء الجديدة التي قد يحتاج الإنسان فيها إلى التحرك في آفاقها من خلال الحقائق التي يريد الله أن يرتفع إلى مستواها في الفكر والتحليل.

27/02/2017

س: ما هي فلسفة تعذيب الجسد في الاخرة، والا ينافي ذلك العدل الاهي؟ :
ج: لا ينافي ذلك العدل الإلهي بعد إقامة الحجة التامة، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها ولا يظلم الناس شيئاً ولا يجازي الا بالاستحقاق الذي يصدق على تعمد المخالفة بعد البيان التام، مع فتح باب التوبة في الحياة.

27/02/2017

س: ماذابعد الجنة والنار ، هل هو الفناء ام الابدية والخلود وان كان البقاء خيار صحيح فان كنت عاصيا هل هو عدل ان اعذب للابد على مافعلته في ستين عاما مثلا ؟ :
ج: هناك الخلود في النعيم أو العذاب، وعقاب الذنب لا يقاس بالحجم الزمني له فإننا نرى في قوانين الناس في الدنيا عقوبة السجن المؤبد على جريمة لحظة معينة، بل العقوبة على قدر الحجم المعنوي للذنب، والكفر بالله العظيم خالق الكون والإنسان يمثل المعصية الكبرى التي تستحق الخلود في العذاب ما شاء الله، أما ذنوب المؤمن فليس عقابها العذاب المؤبد، ثم إن الله عز وجل قد بيّن لعباده عقاب الذنوب:"وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً"، ولا قبح وظلم بعد البيان.

27/02/2017

أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر