اليوم: الأربعاء15 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 5 اغسطس 2020

في تصريح لتلفزيون لبنان تعليقاً على العدوان الإسرائيلي

في تصريح لتلفزيون لبنان تعليقاً على العدوان الإسرائيلي

فضل الله: مشكلة العدو الصهيوني هي وحدة لبنان الحكم والحكومة والشعب والمقاومة

التاريخ: 12/ربيع أول/1420هـ،الموافق:26/6/1999م

رأى سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله أن مشكلة العدو الصهيوني هي وحدة لبنان الحكم والحكومة والشعب والمقاومة"، مؤكداً على ضرورة أن "يسقط ايّ سجال داخلي يحاول ان يوحّل عقل اللبناني بالكلمات الصغيرة هنا وهناك". وحيّا سماحته المجاهدين "الذين استطاعوا أن يصنعوا توازن الرعب الذي يضبط الحركة الإسرائيلية في مواقع العدوان".

وقال سماحته في تصريح تلفزيوني رداً على سؤال حول خلفيات العدوان الإسرائيلي على لبنان: عندما تُطرح علامة استفهام أمام أيّ حدث صهيوني فان الجواب عنها لن يكون صعباً، لأن إسرائيل التي تعاملت مع لبنان في الماضي على أساس انه يمثل موقع الضعف في العالم أمامها أُصيبت بما يشبه الرعب، لأن لبنان استطاع أن يتحوّل الى موقع القوة الأول في كل العالم العربي أمامها، فقد عاش الكيان الصهيوني منذ أن انطلقت المقاومة أياماً صعبة، بحيث انه لأول مرة يدخل التحدي اللبناني من خلال المجاهدين الساحة الداخلية لهذا الكيان، ليُشكّل مأزقاً سياسياً يسيطر على الانتخابات، ومأزقاً أمنياً في داخل المنطقة المحتلة.

أضاف: إن إسرائيل تخاف من عنفوان وحركية القوة لدى العرب، فكيف إذا صدرت من خلال أضعف دولة عربية بالمعنى العسكري للقوة، وقد صرّح رئيس أركان العدو قبل أيام انه "لا يستطيع أيّ جيش في العالم أن يهزم المقاومة".. إنني أتصور أن الخط العام لكل الاعتداءات الإسرائيلية هو هذه النقطة، أما التفاصيل في مستوى هذه المرحلة الحاضرة فإنني أتصور انه يمثل سياسياً عمق المحادثات بين "الليكود" وبين "العمل"، فإننا لا نستطيع أن نصدّق أن "باراك" كان بعيداً عن قرار العدوان، لأن وجود حكومة تصريف الأعمال لا يمنع من أن يضغط الرئيس المنتخب عليها بطريقة وبأخرى، باعتبار أن ذلك سوف يؤثر سلباً على مشروعه، إذا كان صادقاً في مشروعه.

تابع: وإذا التفتنا الى تصريح "شارون" – عرّاب الاتفاق بين "اللـيكود" و"العمل" – فانه يتحدث عن ضرورة فصل المسارين السوري واللبناني، مما يدل على أن هذا العدوان هو رسالة موجهة الى لبنان انه إذا لم يقبل بالتفاوض مع إسرائيل منفرداً فانه سوف يعاني الكثير من إسقاط بنيته التحتية بطريقة وبأخرى. إنني أتصور أن المسألة التي نواجهها هي التدقيق منذ الآن في مرحلة "باراك" وهل انه الشخصية التي تحمل الأحلام السعيدة للعالم العربي أم انه الشخص الذي يتحرك على أساس يد من حديد في قفاز من حرير، لأنه بالرغم من كل الإعلام الأمريكي والعالمي وبالرغم من كل الكلمات الإيجابية التي وُجّهت إليه من خلال بيان قمة الدول الثمانية، فإننا نعتقد أن المسألة الاستراتيجية في كل التيارات السياسية في الكيان الغاصب هي مصلحة إسرائيل أولاً وآخراً..

ورأى سماحته أن مشكلة العدو الصهيوني هي "وحدة لبنان الحكومة والحكم والشعب والمقاومة، فلم يمر وقت على لبنان استطاعت فيه كل فصائله وتياراته أن تقف في الموقف الواحد المواجه للإحتلال مثل هذه المرحلة"، وأكد أن "الصواريخ الصهيونية التي توزعت على مواقع البنية التحتية سوف تسقط أمام الوحدة الوطنية"، وحذّر سماحته من "أصوات النشاز هنا وهناك، ومن أن يتحدث أحد عن مشكلة بين سوريا ولبنان أو عن مشكلة بين المقاومة وبين شعبها أو الدولة"، مشدداً على ضرورة أن "يسقط ايّ سجال داخلي يحاول ن يوحّل عقل اللبناني بالكلمات الصغيرة هنا وهناك"..

وأشاد سماحته بالجهاد الكبير للمقاومة "التي استطاعت أن تصنع توازن الرعب الذي يضبط الحركة الإسرائيلية في مواقع العدوان، وهذا ما يحسب له العدو الحسابات الكبيرة، لأن حجم الردّ الذي ينطلق به لبنان قد يكون اكثر تأثيراً في ذهنية المجتمع الصهيوني الذي لم يتعوّد على ذلك". وأبدى اعتقاده أن "مسؤولية الدول العربية لا أن يُطلقوا كلمات الاحتجاج والاستنكار، ولكن أن تجتمع الجامعة العربية بشكل جدّي – ولو لمرة واحدة – لتتخذ الموقف الموقف الذي تشعر فيه إسرائيل والمجتمع الدولي أن العرب بدأوا يخططون ويتخذون الموقف وخرجوا من أجواء الكلمات الى أجواء المواقف".

وفي ردٍ على سؤال حول إمكانية أن يقف لبنان على رجليه بعد هذا العدوان الجوي، قال سماحته: إنني أتصور أن لبنان لا يزال واقفاً على رجليه، لأن لبنان هو البلد الذي عاش حجم المأساة كأكثر البلدان العربية في إدمانه للمأساة وارتفاعه فوقها، ربما أُصيب الاقتصاد اللبناني ببعض الخلل، وان هناك الكثيرين من أحبتنا من الشهداء والجرحى سقطوا، ولكنني أتصور أن الوحدة الوطنية التي ينفتح فيها الحكم والحكومة على الشعب وعلى المجاهدين وعلى المرحلة القادمة التي تضغط بشكل فوق العادة على كل الواقع والمستقبل، إنني اعتقد أن هذا الموقف الوحدوي هو الذي يمكن أن يتابع لبنان فيه الثبات والوقوف على رجليه، وإننا نعتقد أن الشعب الذي تجاوز عدواني "تموز" ونيسان" واستطاع أن يبني من جديد سوف يقف مع دولته ومع المقاومة. لن يسقط لبنان ولن يُهدّم، لأن الشعب اللبناني هو الشعب الذي يملك إرادة الاستمرار والحياة والقوة.

وأكد على أن "العدو الصهيوني مهما أُعطي الحرية فهو لا يملك كل الحرية باعتبار أن هناك خطوطاً حمراء في الواقع الدولي والإقليمي لا يستطيع أن يتجاوزها"، واستبعد سماحته استمرار العدوان "لأن المستقبل القريب لن يتحمل امتداد المشكلة الى ما لا نهاية"، مشيراً الى أن هذا العدوان هو "صحوة الموت والحقد لنتنياهو، ولكنه سوف يموت قبل أن يموت وسوف يقتله حقده قبل أن يقتل أحداً من اللبنانيين".

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر