اليوم: السبت18 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 8 اغسطس 2020

نداء إلى المسلمين في أيام الصوم

وجه نداء رمضانياً دعا فيه السنة والشيعة إلى التحصن بالوحدة في مواجهة ثقافة التمذهب والتفرقة
فضل الله: نقف على أبواب مرحلة حاسمة لنواجه خطر الحروب الأمريكية المتنقلة

وجه سماحة العلاّمة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، نداءً إلى المسلمين في أيام الصوم، جاء فيه:

تعيش الأمة العربية والإسلامية في هذه الأيام ـ وهي أيام شهر رمضان المبارك التي أرادها الله أن تكون حصناً من حصون الوحدة والتقوى وصنع الإرادة في مواجهة شياطين الإنس والجن ـ بين نارين: نار الاحتلال الذي يجثم على صدرها وفي أكثر من موقع من مواقعها، كما في فلسطين والعراق وأفغانستان، ونار الفتنة المذهبية التي تحرق الأخضر واليابس من خلال الدماء التي تسيل أنهاراً في العراق، وكذلك في الفتن المتحركة هنا وهناك، كما جرى ويجري في الباكستان.

ولعل المفجع في كل هذه الفتن أن نيرانها تتصاعد في شهر رمضان المبارك وأن رحاها تطحن المزيد من المسلمين والنفوس التي حرّم الله قتلها، وكأن المطلوب أن يتحول شهر الرحمة إلى شهر للتقاتل والتنازع الداخلي بعدما كان شهر الانتصارات الكبرى على المشركين والكافرين، أو كأن المقصود هو أن يُذبح المسلمون بأيديهم هذه المرة لإضفاء مصداقية على الاتهامات الغربية المتصاعدة ضد الإسلام بأنه دينٌ يشجع العنف ويرفض تقبّل الرأي الآخر...

أضاف: إن هذه الصورة التي يظهر فيها بعض المسلمين كقتلة أو كمجرمين لا يردعهم وازع عن سفك دماء بعضهم بعضاً تمثل فاجعةً كبرى، فهي فضلاً عن كونها تؤكد ضعف الالتزام الإسلامي وعدم احترام النفس التي حرّم الله قتلها إلا بالحق، تشير إلى تهاون عميق وتغافل فظيع عما يجري من تعديات ضد الإسلام الحنيف، وخصوصاً أن ذلك كله يتزامن مع هجمة عالمية استكبارية تستهدف الإسلام، في حملات إعلامية وثقافية وسياسية متنوعة الأبعاد ومتعددة المصادر، ولا تتوقف عند العناوين الطائفية أو المذهبية لأنها تستهدف الإسلام كدين والمسلمين كمنتمين له، بصرف النظر عن هويتهم المذهبية أو العرقية أو ما إلى ذلك.

وتابع سماحته: إننا نرى أن من المخجل حقاً ألا تثير الدماء التي تراق يومياً ـ بفعل الاحتلال الصهيوني أو الأميريكي أو بفعل جماعات من هنا وهناك لا تخاف الله وتخدم الاحتلال بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ـ حفيظة علماء المسلمين من السنة والشيعة الذين ينبغي عليهم أن يتحركوا بطريقة عاجلة وألا يكتفوا بكلمات الشجب والاستنكار وحتى بالبيانات التي تصدرها المؤتمرات التي غالباً ما تُعقد وتنتهي من خلال المجاملات الكلامية، بل لا بد من العمل سريعاً وفق آلية تتيح للعلماء من الطرفين النـزول إلى أرض الواقع ووقف هذا النـزيف الدامي في العراق أو الباكستان، أو أفغانستان، ومنعه من الامتداد إلى بقية المواقع لأنه يأكل من قضايانا ومستقبلنا كما يأكل الاحتلال وربما أكثر، وعلى علماء السنة والشيعة أن ينفروا بكل طاقاتهم لحماية الوحدة الإسلامية التي تمثل حصن الامة وضمانتها وقوتها.

إننا عندما ندرس الخلافات المثارة بين السنة والشيعة، نجد أنها ترجع إلى خلفيات سياسية، سواء على مستوى العلاقات بالدول الكبرى أو على أساس الأوضاع الإقليمية بين دولة وأخرى، أو بلحاظ بعض الحساسيات الداخلية من دون أي دخل لمفاهيم التسنّن والتشيع في هذه الخلافات. ولذلك فإن اعتبار أي خلاف سياسي أو تشنّج يمثل مشكلة مذهبية هو أمر لا يمثل أي نوع من أنواع النظرة الواقعية للأمور وأي مصلحة للمسلمين.

إن مسألة التشيع والتسنّن تبحث في الإطار العلمي الشرعي ولا علاقة لها بالواقع السياسي. نحن لا ننكر أن هناك بعض السلبيات فيما يصدر هنا وهناك ولكن هذه لا بد من معالجتها في إطار خاص ولا تعتبر حالة سياسية لأنها تنطلق من العوام أو ممن يركبون موجة العوام.

وقال: إن علينا أن نعمل ليكون للعالم الإسلامي دوره القيادي، وألا يكون صدى لما يتحرك به الآخرون، وخصوصاً الموفدون الأميركيون الذين يأتون إلى المنطقة ليعبّئوا بعض القيادات العربية الرسمية، وليستدعوا بعض المسؤولين كما تستدعي القيادة جنودها.

وإن علينا أن نتحرك ـ كمسلمين وكعرب ـ في إطار خطة مدروسة لمواجهة هذا الاستلاب المتواصل للعالمين العربي والإسلامي، ومواجهة محاولات إبعادهما عن دائرة الضوء ومواقع التأثير، كما نريد لمنظمة المؤتمر الإسلامي أن تسعى بكل طاقاتها لتخرج من دائرة الخضوع لأمريكا.

إن الحاجة ملحة لكي تنطلق صحوة إسلامية عقلانية معتدلة تستطيع أن تساهم في إنقاذ العالم وأن تعمل لإخراج المسلمين من دائرة الاتهام التي تتحرك فيها أوساط عالمية وغربية تحاول الإيحاء بأن المسلمين يمثلون الخطر الداهم على السلام العالمي. كما أن على العالم الإسلامي أن يعمل لحل مشاكله في داخله، وخصوصاً أن الدول المستكبرة تتلاعب بهذه المشاكل لتوظفها في انقسامات ومنازعات تغذيها في الواقع الإسلامي بما يخدم مصلحتها ومصلحة إسرائيل، كما أن علينا أن نتحرك كمسلمين وكعرب وكأمة للضغط على أمريكا في المسألة العراقية وغيرها ومواجهة إسرائيل حتى يمسك العالم الإسلامي قضاياه بنفسه.

أضاف: إن على الجميع أن يعرفوا أننا نقف على أبواب مرحلة حاسمة، وأن الاستكبار الأميركي والصهيوني الذي بدأت الأرض تهتز من تحت أقدامه في العراق وأفغانستان وفلسطين يريد أن يغرق المنطقة بالحروب المتنقلة، أو أنه قد يسعى لصفقات التفافية على حساب قضايانا، أو سيعمل للمزيد من الاهتزازات الطائفية والمذهبية هنا وهناك.

ولذلك، فإنني في الوقت الذي أتوجه إلى علماء الأمة من السنة والشيعة، وإلى كل الفاعليات السياسية المخلصة، وإلى كل الغيورين على مصلحة الإسلام العليا، أن يتقدموا إلى الساحة ليعملوا على التصدي لكل القتلة الذين يستحلّون دماء المسلمين من السنة أو الشيعة. أتوجه إلى أهلنا، وخصوصاً في العراق والباكستان وفي كل مكان قد تتحرك فيه الفتنة، أن يتصدوا لمحاولات إيقاظها، وأن يقفوا سداً منيعاً في وجه جماعات القتل، وألا يكونوا سنداً لهم بأي شكل من الأشكال.

وخلص سماحته إلى القول: أيها الأحبة، إن دم المسلم السني ودم المسلم الشيعي حرام، وإن من يستحلّه يستحق عذاب الله، ومن يشجع على قتل الأبرياء أو يؤازر أو يسكت هو شريك في هذه الجرائم... لذلك علينا أن نتصدى للقتلة بروح إسلامية وحدوية تأخذ من شهر رمضان معنى الالتزام بالإسلام والعمل بتقوى الله، قبل أن نصبح نهباً للأمم التي تتكالب علينا من كل حدب وصوب... "اللهم هل بلغت؟ اللهم فاشهد".

مكتب سماحة المرجع آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله

التاريخ: 19 رمضان 1427هـ الموافق: 12 تشرين الأول2006م

"المكتب الإعلامي"

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر