اليوم: الاثنين20 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 10 اغسطس 2020

نداء إلى المجاهدبن والى أهلنا الصامدين في الجنوب والبقاع

في رسالة ملتفزة توجّه فيها بالتحية والدعاء الى المجاهدين
فضل الله: أنتم "البدريّون" الذين تصنعون للأمة تاريخاً جديداً

وجّه سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله رسالة متلفزة وجهها الى المجاهدين والى أهلنا الصامدين والصابرين في الجنوب والبقاع والى كل الأحرار في لبنان، أكد فيها أن المرحلة التي يخوض المجاهدون مع الشعب اللبناني تجربتها الآن هي مرحلة صناعة الواقع والمستقبل في صمود الوعي للقضية الكبرى، مشدداً على أن الذي صنع الانتصار للبنان كله وللعرب والمسلمين في عام 2000 "سوف يصنع انتصاراً جديداً للأمة كلها، ويسقط العنفوان السياسي الأمريكي والصهيوني وكل أعداء الحرية في المنطقة والعالم".. وجاء في رسالة سماحته:
من موقع مسؤوليتي من العقل والقلب والموقع والموقف، أوجّه كلمتي الأبوية والأخوية الى أهلي الصابرين الصامدين من أبناء جبل عامل، هذا الجبل الشامخ بعنفوانه من خلال إنسانه الذي اختزن الوعي المنفتح على كل مواقع التحدي العدواني، فلم يسقط ولم ينحرف، بل بقي في خط رد التحدي تارة، والصمود في أفق المواجهة للأعداء تارة أخرى.. كما أوجّه كلمتي الى أهلي في البقاع المحروم والشجاع، والى كل أهلي الأحرار في لبنان، لأقول:
إن المرحلة التي تخوضون تجربتها الآن هي مرحلة صناعة الواقع والمستقبل في صمود الوعي للقضية الكبرى، فقد أراد الاستكبار العالمي المتمثل بأمريكا وحلفائها أن يبتعد بمواقفكم عن الوقوف مع حركة الجهاد في خطوط المجاهدين، في عملية تضليل سياسي وإعلامي، واستغلال للتدمير الهمجي الذي أصاب البنية التحتية، وللمجازر البربرية الوحشية التي أوقعها بأطفالكم ونسائكم وشيوخكم من المدنيين الأبرياء العزّل، بحجة أن المقاومة هي المسؤولة عن ذلك، من أجل إيجاد الهوّة بينها وبينكم، أنتم شعب المقاومة، فرفضتم ذلك بكل إباء لأنكم ـ أنتم ـ الشعب الذي أنتج المقاومين وربّاهم ورعاهم ووقف معهم، وخاض كل حروب الحرية والعزة والكرامة الى جانبهم، فهم أبناؤكم وآباؤكم وإخوانكم.. وهكذا انطلق الموقف من قاعدة كل التاريخ الذي صنعتموه، وكل الهزيمة التي أوقعتموها بالعدوّ، فلم تضعفوا ولم تسقطوا بالرغم من كل الآلام والمجازر والتجويع والتهجير، وأعلنتم أنكم سوف تصنعون لبنان الحرية الجديد، ووطن الوحدة التي تجمع كل أبنائه وأطيافه.
أيها الأحبة: لقد صنعتم الانتصار للبنان كله وللعرب والمسلمين في عام 2000، وها أنتم ـ من خلال صمودكم وصبركم القوي وجهاد أبنائكم ـ تتحركون في هذه المرحلة من أجل تصنعوا انتصاراً جديداً للأمة كلها، وإسقاط العنفوان السياسي الأمريكي والصهيوني، وكل أعداء الحرية في المنطقة والعالم.
وكلمتي لأبنائي وأحبائي وأعزائي المجاهدين، الذين يقفون على الجبهة وفي خطوط مواجهة العدو، فيقاتلون جنوده، ويدمّرون دباباته وآلياته، ليهزموا روحه، وليسقطوا مقولة الجيش الذي لا يُقهر، ليعود مهزوماً ذليلاً في أول معركة يُهزم بها في تاريخه، فقد بعتم أنفسكم لله، وتجنّدتم في سبيل الله، وعشتم روحية الإيمان وتقواه وإخلاصه، وجاهدتم في الله حق جهاده، وبدأتم ـ في التجربة الثانية للمواجهة والتحدي للاستكبار وصنيعته إسرائيل ـ بصنع التاريخ الجديد، على الرغم من فقدان التوازن في ميزان القوة العسكرية المادية، ووقوف العالم المستكبر مع العدو في مواقفه السياسية المؤيِّدة لعدوانه، لأنهم لا يريدون للمستضعفين أن يأخذوا بأسباب القوة في حركة المقاومة للعدو، وعلى الرغم من خذلان الأقربين الذين باعوا أنفسهم للشيطان الذي يخوّف أولياءه، فيسقطون أمام تخويفه..
أيها البدريّون الذين يستمدّون القوة من الله، ويستوحون روحية النصر منه، أيها المجاهدون في "خيبر" الجديدة الذين حملوا الراية فكانوا ممن أحبّوا الله ورسوله وأحبّهم الله ورسوله، الذين يكرّون ولا يفرّون، والذين يفتح الله على أيديهم.. أنتم جيش الأمة العربية والإسلامية، إن جهادكم سوف يصنع للعرب وللمسلمين والمستضعفين المستقبل الجديد الذي سوف تكون فيه الساحة كلها للشعوب المستضعفة لا للمستكبرين، وسوف يتحقق النصر على أيديكم لأنكم نصرتم الله بنصرة عباده المظلومين، "ولينصرنّ الله من ينصره إن الله لقويّ عزيز"، وسوف تكونون القدوة لكل الشعوب، في مقاومة تجتاح كل الذين يريدون للأمة أن تضعف وتسقط في مواقع المستكبرين.
يا أحبتي.. يا أبنائي.. يا من عشتم طفولتكم الطاهرة البريئة، وشبابكم الواعي المؤمن المجاهد، معي وفي عقلي وقلبي وكل حياتي: لقد أعطيتم الأمة معنى الحرية في جهادكم، ومعنى العزة والكرامة في صمودكم، وجددتم العنفوان للمستقبل..
إن روحي معكم، وقلبي وعقلي معكم، ودعائي لكم، وابتهالي الى الله تعالى أن يتغمّد الشهداء برحمته، وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل، وأن يشملكم برضوانه ومحبته في رفيع الدرجات وفي مواقع القرب منه.

المكتب الإعلامي  بيروت 9 رجــب 1427 هـ/ 3 آب 2006 م.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر