اليوم: السبت18 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 8 اغسطس 2020

بيان حول حادث الطّائرة الأثيوبيّة المنكوبة

في بيان له حول حادث الطائرة الأثيوبية
فضل الله: الحادث جزء من الآلام اللّبنانيّة واللّبنانيّون أثبتوا أنّهم شعبٌ يستحقّ الحياة

 

رأى العلامة المرجع، السيّد محمّد حسين فضل الله، أنّ حادث الطّائرة المفجع يمثّل جزءاً من الآلام اللّبنانيّة العامّة، والتي شاركت اللّبنانيّين فيها عائلاتٌ مفجوعة من جنسيّات أخرى، مشيراً إلى أنّ اللّبنانيين قدّموا في خلال هذه المحنة نموذجاً راقياً في تماسكهم وتعاطفهم ووحدتهم وتفاعلهم كشعب حيّ يستحقّ الحياة، مؤكّداً أنّ ذلك يمثّل دعوةً للمسؤولين لتحمّل مسؤوليّاتهم في العمل لقيام الدّولة القادرة العادلة التي يتساوى فيها الجميع تحت سقف القانون العادل، والتي تحمي الكفاءات وتعمل لاحتضانها بدلاً من أن تعيش التّهجير القسريّ الذي تدفع ثمنه غالياً، كما في هذه الكارثة الأخيرة.

ورأى سماحة السيّد فضل الله أنّ حادث الطّائرة والآلام الكبرى التي تسبّب بها، يمثّل جزءاً من الآلام اللّبنانيّة العامّة، والتي شاركت اللّبنانيّين فيها عائلاتٌ مفجوعة من جنسيّات أخرى، لتستمرّ مآسي اللّبنانيّين، جنوبيّين وبقاعيّين وشماليّين ومن سائر المناطق، في سياق مسعاهم المجبول بعرق الكرامة للحصول على شيء من السّلام الاجتماعي والنفسي الذي من شأنه التّخفيف عن آلامهم ومشاكلهم المستمرّة بفعل الاهتزاز الاقتصادي وحال اللااستقرار السياسي التي تنعكس على مجمل أوضاعهم وحياتهم.

أضاف: لقد قدّم اللّبنانيون بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم ومذاهبهم وطوائفهم في هذه المحنة نموذجاً حيّاً في تماسكهم وتعاطفهم ووحدتهم، وأكّدوا في هذا التّفاعل الحيّ الذي شاركت فيه العناصر الرّسميّة والشعبيّة وطواقم العمل المتعدّدة، أنهم شعب يستحقّ الحياة، وأنهم قادرون على تجاوز أزماتهم ومشاكلهم الصّعبة، لحساب توحّدهم وتعاطفهم أمام المحن والمآسي مهما كانت كارثيّةً وصعبةً... وهو ما يمثّل دعوةً للمسؤولين ولجميع الفاعليّات لتحمّل مسؤوليّاتهم في العمل لقيام الدّولة القادرة العادلة التي يتساوى فيها الجميع تحت سقف القانون العادل، والتي تحمي الكفاءات وتعمل على احتضانها، وتستفيد من طاقة أبنائها لاستثمارها في الدّاخل بدلاً من فرض محنة التهجير القسري عليها إلى الخارج، لتدفع ثمن اندفاعها نحو مشاريع الخير وسعيها للحصول على لقمة العيش الكريمة، وتأمين أفضل الأوضاع لأهلها وذويها، أثماناً باهظةً ومكلفةً، وعلى رأسها ثمن الحياة نفسها، ولتترك حسرات وآلاماً ومآسي على امتداد البلد الصّغير الذي اكتوى بنيران الاحتلال والعدوان الصّهيوني، وبالحروب والفواجع الداخليّة والاهتزازات السياسية والتعقيدات الميدانية، قبل أن يكتوي بنيران الكوارث الأخرى، ومنها هذه الكارثة التي أبكت الجميع وأحزنتهم.

وتقدّم سماحته بالتّعازي إلى ذوي الضّحايا اللّبنانيّين والأثيوبيّين، وسائر الجنسيّات، سائلاً المولى تعالى أن يتغمّد الضّحايا برحمته ويسكنهم الفسيح من جنّته ويلهم ذويهم الصّبر والسّلوان.

ورأى سماحة السيّد فضل الله أنّ حادث الطّائرة والآلام الكبرى التي تسبّب بها، يمثّل جزءاً من الآلام اللّبنانيّة العامّة، والتي شاركت اللّبنانيّين فيها عائلاتٌ مفجوعة من جنسيّات أخرى، لتستمرّ مآسي اللّبنانيّين، جنوبيّين وبقاعيّين وشماليّين ومن سائر المناطق، في سياق مسعاهم المجبول بعرق الكرامة للحصول على شيء من السّلام الاجتماعي والنفسي الذي من شأنه التّخفيف عن آلامهم ومشاكلهم المستمرّة بفعل الاهتزاز الاقتصادي وحال اللااستقرار السياسي التي تنعكس على مجمل أوضاعهم وحياتهم.

أضاف: لقد قدّم اللّبنانيون بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم ومذاهبهم وطوائفهم في هذه المحنة نموذجاً حيّاً في تماسكهم وتعاطفهم ووحدتهم، وأكّدوا في هذا التّفاعل الحيّ الذي شاركت فيه العناصر الرّسميّة والشعبيّة وطواقم العمل المتعدّدة، أنهم شعب يستحقّ الحياة، وأنهم قادرون على تجاوز أزماتهم ومشاكلهم الصّعبة، لحساب توحّدهم وتعاطفهم أمام المحن والمآسي مهما كانت كارثيّةً وصعبةً... وهو ما يمثّل دعوةً للمسؤولين ولجميع الفاعليّات لتحمّل مسؤوليّاتهم في العمل لقيام الدّولة القادرة العادلة التي يتساوى فيها الجميع تحت سقف القانون العادل، والتي تحمي الكفاءات وتعمل على احتضانها، وتستفيد من طاقة أبنائها لاستثمارها في الدّاخل بدلاً من فرض محنة التهجير القسري عليها إلى الخارج، لتدفع ثمن اندفاعها نحو مشاريع الخير وسعيها للحصول على لقمة العيش الكريمة، وتأمين أفضل الأوضاع لأهلها وذويها، أثماناً باهظةً ومكلفةً، وعلى رأسها ثمن الحياة نفسها، ولتترك حسرات وآلاماً ومآسي على امتداد البلد الصّغير الذي اكتوى بنيران الاحتلال والعدوان الصّهيوني، وبالحروب والفواجع الداخليّة والاهتزازات السياسية والتعقيدات الميدانية، قبل أن يكتوي بنيران الكوارث الأخرى، ومنها هذه الكارثة التي أبكت الجميع وأحزنتهم.

وتقدّم سماحته بالتّعازي إلى ذوي الضّحايا اللّبنانيّين والأثيوبيّين، وسائر الجنسيّات، سائلاً المولى تعالى أن يتغمّد الضّحايا برحمته ويسكنهم الفسيح من جنّته ويلهم ذويهم الصّبر والسّلوان.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
 التاريخ: 11 صفر 1431 هـ الموافق: 26/01/2010 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر