اليوم: الاثنين20 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 10 اغسطس 2020

كلمة "العلامة المرجع السيد فضل الله في لقاء تجمع العلماء المسلمين" الجديدة

كلمة العلامة المرجع السيد فضل الله في لقاء تجمع العلماء المسلمين

ألقى كلمة سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، في اللقاء الذي دعا إليه تجمع علماء المسلمين في نقابة الصحافة، بالنيابة عنه نجله السيد علي فضل الله.
هذا نص الكلمة:
منذ ما يزيد على الثلاث سنوات والحديث عن الفتنة في الواقع الإسلامي يتصاعد... ويتصاعد معه تحذير القيادات السياسية من سلوك طرقها الوعرة التي لن تكون نتائجها بأقل من الفشل وذهاب الريح...
ومنذ ذلك الوقت، ونحن نشهد زحفاً مستمراً نحو التاريخ، حيث يقبل الباحثون والكتّاب والعلماء على الكتب المختلفة لينبشوا منها الوقائع والحيثيات التي أثارت الخلافات أو ليستعينوا بالتجارب الوحدوية ويبحثوا عن القواسم المشتركة هنا وهناك، ليستدلوا من خلالها على أن ما يتفق عليه المسلمون من السنة والشيعة هو أكبر بكثير مما يختلفون عليه.
وفي الواقع، إن عمق الأشياء ليس هنا، وإن الفتنة عندما تتحرك من خلال استحضار مفردات التاريخ فهي تأخذ مادتها السياسية الخام من المناخ السياسي والاجتماعي السائد ومن المعطيات الحاضرة التي ينبغي ألاّ نغفل عنها، بل أن نركز عليها لنتمكن ـ من خلال هذا التركيز وما يستتبعه من حركة ـ من وأد الفتنة من خلال محاصرة العوامل والظروف المساعدة على تأجيجها وهي:
أولاً: الاحتلال... والاحتلال الأميركي على وجه الخصوص، والذي أراد الإيحاء منذ غزو العراق بأنه يقف مع فئة من المسلمين ضد الأخرى، مستفيداً من الواقع المأساوي الذي صنعه النظام العراقي السابق، وبدأ الإعلام الأميركي منذ ذلك الوقت يتحدث عن عودة الحكم في العراق إلى الفئة التي خسرت السلطة قبل ألف وثلاثماية سنة ونيّف... وعندما أرهق المحتل ووجد أن غالبية الشعب العراقي لا تريده وأن مشروعه في المنطقة بدأ يتداعى، بدأ بالحديث عن حرب أهلية قادمة، وها هو يوسّع بيكار توقعاته فيتحدث عن إمكانية حدوث حرب إقليمية بين السنة والشيعة.
إن هذه الحقيقة ينبغي أن تدفعنا إلى أن نتحرك على مختلف الصعد لمواجهة خطة الاحتلال هذه، سواء من خلال فضح أهدافه وكشف خططه في تشجيع القتلة من المجرمين والتكفيريين، أو في توفير الأجواء الملائمة لهم وصولاً إلى الحديث بالفم الملآن، ومن خلال المرجعيات الإسلامية والسنية والشيعية، عن حرمة سفك دماء المسلمين من الفريقين.
كما أن ذلك يستدعي وقفة شجاعة من الفريقين يصار من خلالها إلى الدعوة لتوحيد البندقية ضد الاحتلال وإلى فضح ومعاقبة الذين أرادوا لهذه البندقية أن تفتك بأهلهم وإخوتهم...
إن التركيز على الاحتلال كونه المحرّك الأساسي للفتنة يستدعي الوقوف مع كل حركات المقاومة الشريفة من فلسطين إلى لبنان إلى العراق إلى أفغانستان... وصولاً إلى صوغ الموقف السياسي الإسلامي العام من خلال الإصرار على هذه النقطة المركزية التي تحظى بتأييد كل الشرفاء والأحرار في العالم الإسلامي...
ثانياً: لا يخفى على أحد أن العوامل المساعدة في ظهور الفتنة، هو أننا لم نترب إسلامياً وأن حساباتنا غالباً ما تنطلق من النظر إلى ما يكسبه المذهب لا من خلال العمل لكي تكون المحصلّة الإيجابية هي فيما يكسبه الإسلام... وهنا لا بد من التشديد على العلماء، قبل غيرهم، أن يركزوا على مسألة الإنتماء للإسلام وعلى الشخصية الإسلامية التي ينبغي أن تكون هي الأصل لتكون الشخصية المذهبية هي الفرع...
ثالثاً: إنّ علينا الانتباه إلى أن واقعنا يعيش تحت وطأة الشائعات التي باتت سبيلاً من سبل التأسيس للتقاتل والفتنة بالحديث عن سعي هذا المذهب للسيطرة على المنطقة أو عن صوغ كيانه الخاص على حساب كيان الأمة العام، ونحن نريد لكل العلماء الذين يثيرون الحديث عن انتشار هذا المذهب أو ذاك في هذه المنطقة أو تلك أن يدققوا فيما ينقل إليهم من كلمات لأن المسألة تدخل في إطار من التهويل ولا تمثل ظاهرة.
إننا نستمع إلى أحاديث عن تمدد شيعي هنا وسني هناك، وليس هناك من يتحدث عن تمدد أميركي في برّ المنطقة وبحرها وجوها، ولا عن تمدد إسرائيلي استخباري في العراق والخليج وحتى في غرف النوم العربية الرسمية...
إنهم يتحدثون عن جبهة الاعتدال، فلماذا لا نتحدث عن جبهة الإسلام؟ ويتحدثون عن تدمير الإسلام ويضعون الخطط لذلك كما وضعوا الخطط لتدمير الشيوعية... فلماذا لا نضع الخطط المشتركة لتدمير الاحتلال... إن الوضع صعب ولكن الفرصة مؤاتية لقيام الحلف الإسلامي ضد الحلف الاستكباري، وفي ذلك الخير كل الخير للأمة والحرب على أعدائها وعلى العاملين للفتنة في كل مكان.
أيها العلماء، أنتم الذين يقع الأمل على جهودكم وعلى كلماتكم وعلى مواقفكم.
أنتم مدعوون في هذا المرحلة إلى لعب دور أساسي في مواجهة الفتنة في مهدها وقبل أن تستعر وذلك من خلال النـزول إلى الأرض، إذ يراد لها أن تدخل إلى كل منطقة وكل بناية وبيت، والسعي لتوجيه الكلمات باتجاه كل الذين يريدون الكيد لأمتنا وإسقاطها.
ولا يكفي أن نلتقي هنا ونتحدث بالصوت العالي الذي قد لا يصل إلى من يعنيهم الأمر إن لم نعمل على إيصاله...
لأن هناك أذاناً صماء وأعيناً لا تقرأ عندما لا يصدر الصوت عمن لهم علاقة به أو ينتمي إلى من ينتمون إليه. لا بد من أن نفتح الأذان، والأعين لننفتح على بعضنا بعضاً ولنفهم بعضنا بعضاً، ولنستمع إلى بعضنا بعضاً. ولنكف عن سياسة التخويف والتخوين.
كما أن علينا أن نتحرك لنكون إطفائيين، نسعى إلى إطفاء الفتن التي تتحرك من وراء الكلمات والمواقف ووسائل الإعلام ووسائل التوجيه.
أن نقول للذين يطلقون المواقف والكلمات، أن يطلقوا كلمات المحبة والوحدة، والتلاقي، لا الكلمات التي تصب الزيت على النار وتساهم في تأجج الفتنة..
ولنلتق على أساس {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}(الإسراء/53) {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}(فصلت/34-35).{لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ}(النساء/114).
 

مكتب سماحة المرجع آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله

التاريخ: 11 محرّم 1428هـ الموافق: 31 كانون الثاني- يناير 2007م

"المكتب الإعلامي"

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر