اليوم: الاثنين20 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 10 اغسطس 2020

بيان علّق فيه على تطورات الأحداث الدولية الأخيرة

دعا المقاومة في لبنان للحفاظ على جهوزيتها التامّة استعداداً لأي عدوان إسرائيلي محتمل

فضل الله يرى في التطورات الدولية الأخيرة سقوطاً مريعاً للأمم المتحدة ويدعو الشعوب لحماية نفسها والبحث عن بدائل


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً علّق فيه على تطورات الأحداث الدولية الأخيرة، وما وجد فيه سقوطاً مريعاً للأمم المتحدة، جاء فيه:

لقد أظهرت الأحداث التي جرت في العقود الأخيرة، وفي الولايتين الأخيرتين للرئيس الأمريكي جورج بوش، على وجه التحديد، مدى الضعف الذي أصاب الأمم المتحدة، وإخفاقها في أن تعالج الأزمات الدولية أو أن تحمي الشعوب والدول الصغيرة في زحف الدول الكبيرة عليها لمصادرة خيراتها وثرواتها وقراراتها، وحتى إسقاط أنظمة الحكم فيها، أو دعم هذه الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لدول أخرى تسير في فلكها وتختزن رؤية سياسية مشابهة لها ومتممة لمصالحها، وهو ما تجلّى بشكل خطير في الدعم الأمريكي غير المحدود لإسرائيل لتمارس أكبر عمليات القتل والاجتياح ومصادرة الأراضي، كما فعلت في فلسطين المحتلة وجوارها وفي حروبها الإرهابية وجرائمها الوحشية كالذي حدث في تموز من العام 2006 في حربها على لبنان.

وإنّ أحداث العقد الأخير الذي شهد الغزو الأمريكي لأفغانستان، ومن ثم للعراق والذي حصل بعيداً عن أية تغطية من الأمم المتحدة نفسها، حيث أكد الأمين العام السابق للمنظمة الدولية، كوفي عنان، أن الحرب على العراق لم تكن شرعية... وغيرها من الأحداث في فلسطين المحتلة وجنوب لبنان والصومال... تؤكد سقوط الأمم المتحدة سقوطاً مريعاً لحساب الاستراتيجيات التي رسمتها الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، التي عملت من خلال مجلس الأمن على إفراغ حركة الأمم المتحدة من مضمونها وإسقاط الأهداف التي من أجلها جرى تأسيس المنظمة الدولية لحماية الأمن والسلم العالميين، ولحفظ حق الشعوب في تقرير مصيرها، وصون أرضنا، والحفاظ على سيادتها، وليست التطورات الأخيرة التي حصلت في جورجيا وأبخازيا ببعيدة عن هذا الواقع، بعدما سعت الإدارة الأمريكية لتحريك الكثير من النزاعات وفق خططها الرامية إلى الضغط أكثر على الدول التي تحاول منعها من العودة إلى موقع القيادة في العالم وعلى رأسها روسيا، واستخدام الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية كوسيلة لتحقيق ذلك، وتطويق الدول الخارجة عن هيمنتها بهذه العناوين وغيرها...

لقد تحوّلت الأمم المتحدة، وخصوصاً في السنوات الأخيرة، إلى وسيلة تستخدمها الإدارة الأمريكية المحافظة لقمع الشعوب واجتياح المزيد من البلدان وشرعنة فظائع الاحتلال، وبذلك كفّت المنظمة الدولية عن أن تقوم بأبسط واجباتها تجاه هذه الشعوب وبرز ضعفها تارةً عند اختلال الموازين الدولية وسيطرة نهج القطب الواحد، وطوراً عندما استعاد بعض الأقطاب الدوليين شيئاً من توازنهم ففشل مجلس الأمن حتى في إصدار قرار واضح حول بعض الأحداث كما في الحرب الروسية الجورجية الأخيرة.

إن هذه الحقيقة تؤكد ضرورة أن تتحرك الشعوب، وخصوصاً شعوب العالم الثالث والعالمين العربي والإسلامي والدول المنضوية تحت لواء دول عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية، في سياق محاولات عملية تؤدي إلى تغييرات جذرية في طريقة التعاطي مع ما يقرره الكبار في مجلس الأمن، لأن ما يقررونه لا يأخذ مصالح الشعوب في الاعتبار، وأن يبدأ العمل الجدي لإصلاح الأمم المتحدة وإصلاح نظامها الذي بات عبئاً على الشعوب بفعل سيطرة الدول الدائمة العضوية على مجلس الأمن وبالتالي تحكمها بقرارات الحرب أو السلم في العالم، أو العمل لبناء مؤسسة دولية بديلة تستطيع حماية السلم والأمن العالميين، وتطبيق العدالة بعدما أخذت الاستنسابية طريقها المدمّر في القضايا الدولية وخضعت المعالجات السياسية لمعايير مختلفة ومتباينة تبعاً لمصالح دول الاستكبار ومن يدور في فلكها.

لقد فشلت الولايات المتحدة الأمريكية في قيادة العالم، وأدخلت الأمم المتحدة في أنفاق فشلها عندما عملت على إخضاعها لبرنامجها السياسي وأجندتها الأمنية الأمريكية الإسرائيلية، ولذلك فإن الحاجة تبدو ماسّة ـ وسط هذا المناخ من حال الفوضى والاضطراب الدولي ـ للبحث عن البدائل التي تحفظ للشعوب حقوقها وتمنع الدول الكبرى ودول الاستكبار العالمي من اجتياحها ومصادرة خيراتها وثرواتها وقراراتها.

وعلى دول الممانعة وحركات التحرر أن تضاعف من جهودها لحماية نفسها وشعبها وسط هذه الأجواء الدولية المعقدة، وعلى المقاومة في لبنان أن تحافظ على جهوزيتها واستعدادها في عالمٍ لا يحترم إلا الأقوياء، ولا يحفظ للضعيف حقوقه، ولا يريد لدولنا وشعوبنا أن تستمر إلا من خلال مصالح الكبار، وخصوصاً أننا نرصد استعداداً إسرائيلياً كبيراً للقيام بعدوان جديد على لبنان عندما يشعر العدو بأن الفرصة باتت مؤاتية، وأن اللبنانيين ينامون على حرير الوعود الدولية بأن إسرائيل لن تسعى لاجتياح لبنان وتدميره مرة أخرى.

إننا في ذكرى انتصار لبنان ومقاومته على العدو، نريد للجميع أن يعملوا على تعزيز الوحدة اللبنانية الداخلية وتوفير المناخات السياسية الوحدوية التي تحفظ السلم الأهلي في مواجهة المتربصين به، وتضع البلد على سكة المواجهة الحقيقية مع العدو التاريخي له وللأمة ولكل الأحرار.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 15-8-1429 هـ  الموافق: 17/08/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر