اليوم: الاثنين20 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 10 اغسطس 2020

بيان حول تفجير طرابلس الإجرامي

دعا إلى رسم استراتيجية دفاعية داخلية ضد مرتكبي الجرائم

إلى جانب الاستراتيجية الدفاعية لمواجهة العدو

فضل الله: مصالح متداخلة بشكل معقّد بين جهات استكبارية وأخرى متطرفة لضرب الجيش وتفجير البلد

 


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً تناول فيه تطورات الأحداث الأخيرة في لبنان، وخصوصاً جريمة طرابلس الأخيرة، وجاء فيه:


إذا كان من العجالة بمكان أن نعمد أو يعمد بعضنا إلى تسمية الجهة التي قامت بهذا الاعتداء الآثم على الجيش اللبناني، وعلى اللبنانيين جميعاً، فإننا نستطيع ـ في المقابل ـ أن نجزم بأن هذه الجريمة قد استطاعت أن تدخل على خط الخلافات اللبنانية الداخلية وأن تعبث بالوضع الداخلي، مستفيدةً من التوترات المتفاقمة داخلياً، والسجالات الأخيرة التي فاقت حدود التصور في هذا الانزلاق بالخطاب السياسي الداخلي إلى أدنى المستويات.


إن ذلك يؤكّد أن الأطراف التي تصنع الجريمة في لبنان تعرف كيف تتعامل مع مجريات الأحداث الداخلية، كما تعرف كيف تستغل التوقيت السياسي الذي تجده مناسباً لاستغلال السطحية التي تتحرك فيها الطبقة السياسية اللبنانية في شكل عام، وكل ذلك في سبيل تعميق الخلافات الداخلية ومنع اللبنانيين من اجتراح الحلول اللازمة لمشاكلهم، أو إخماد الحرائق السياسية التي توفر المناخات الملائمة لحرائق أمنية متنقلة على هذه الشاكلة وغيرها.


إننا نعتقد أن هناك الكثير من الجهات التي لا تريد للبنان أن ينطلق بجيشه ومقاومته وشعبه من موقع واحد، وأن لا يكون على أهبّة الاستعداد لمواجهة أي عدوان إسرائيلي قادم، وخصوصاً في ظلّ التهديدات الإسرائيلية الأخيرة، لأن هذه الجهات تريد للبلد أن يبقى مضطرباً من الناحية الأمنية، ومهتزاً على المستوى الاقتصادي، ومتوتراً وغير مستقر من الناحية السياسية، ما يفسح لها في المجال أكثر للعبث بالأوراق الداخلية والإمعان في ربط البلد بمشاكل المنطقة وتعقيداتها، وخصوصاً الأمنية منها.


إننا في الوقت الذي نأمل أن لا يتم وضع ما حدث (الاعتداء في طرابلس) في خانة السجال السياسي الداخلي المتفاقم من باب تسجيل هذا الطرف أو ذاك النقاط على الأطراف الآخرين، إلا أننا ندرك جيداً أن هذا السجال يؤمّن المادة الخام السياسية التي ينفذ من خلالها المجرمون للاعتداء على الجيش والشعب والمؤسسات، كما ندرك أنّ ثمة مصالح متداخلة بطريقة معقدة بين جهات دولية استكبارية وجهات متطرفة، حيث تسعى تلك الجهات لتغيير عقيدة الجيش اللبناني وجعله ينخرط في صراعات داخلية تصرف توجهه عن الحفاظ على وحدة الموقف في مواجهة العدو الإسرائيلي، كما تسعى جهات أخرى لجعله يفقد توازنه الأمني والعسكري ويسقط كمؤسسة راعية للسلم الأهلي الداخلي، فتسقط معها الآمال بحلحلة المشاكل الداخلية المتراكمة، وتنطلق مناخات الفتنة التي تريد هذه الجهات أن تنمو وتتمدد من خلالها لتواصل مسلسلها الإجرامي.


إننا، وأمام هذه الجريمة المروّعة، نقول للبنانيين بكل أطيافهم السياسية وانتماءاتهم الحزبية والمذهبية، لقد أثبت الآخرون أنهم قادرون على التعامل بحقد وحرفنة مع مشاكلكم وتعقيداتكم، فعمدوا إلى صبّ الزيت على النار وإلى نكأ الجراح بهذه الطريقة الوحشية، فهل أنتم في صدد الردّ على هؤلاء من خلال السعي الجاد للحفاظ على هذه الوحدة بالإقلاع عن تلك السجالات التي أنهكت اللبنانيين وفاقمت من أزماتهم، وبالإسراع في معالجة الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية التي يدخل المعتدون من نوافذها للعبث بالداخل، وبالعمل على نزع الألغام السياسية الكثيرة وتفكيك الملفات الأمنية المعقدة قبل أن يخترقها هؤلاء فيعملوا على تفجير البلد في مواقع ومناطق جديدة.


إننا ندعو الجميع إلى رسم الأسس الحقيقية لاستراتيجية دفاعية، وربما هجومية داخلية ضد مثيري الفتن ومرتكبي الجرائم، إلى جانب الإعداد الجاري لرسم استراتيجية دفاعية في مواجهة العدو، لأن لبنان يحتاج إلى عناصر أساسية تحمي وحدته من الداخل كما يحتاج إلى قواعد متينة للحفاظ على قلاعه حصينةً ومنيعةً في وجه العدو الإسرائيلي الحاقد والساعي لتكرار عدوانه.


كما ندعو أحبّتنا ومواطنينا في طرابلس والشمال إلى أن ينطلقوا ليكون كل واحد منهم خفيراً لمواجهة كل هؤلاء الذين يتحركون كخفافيش الليل ليزرعوا الجريمة في واقع هذا البلد الآمن الذي لم يتعوّد على مثل هذه الفتن الدامية التي يُراد من خلالها أن يحترق الشمال ومعه الوطن كله.


مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 12-8-1429 هـ  الموافق: 14/08/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر