اليوم: الثلاثاء14 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 4 اغسطس 2020

بيان حول تعذيب الأمريكيين للسجناء بالماء

أكد أنّ "الأمّة الأمريكية" تمارس التعذيب من خلال إدارة بوش

فضل الله يدعو المنظمات الحقوقية والإنسانية العالمية والعرب والمسلمين إلى فضح الإدارة "الأكثر وحشيةً"


أصد سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً تناول فيه تعذيب الأمريكيين للسجناء بالماء وغيره من الوسائل... جاء فيه:


لقد أصبح بمقدور الإدارة الأمريكية الحالية، وعلى رأسها الرئيس "بوش" ونائبه "ديك تشيني"، أن تتباهى بكونها الإدارة الأكثر وحشيةً في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، إلى المستوى الذي يمكنها فيه أن تشعر بالزهو حتى أمام الإدارة التي أمرت بتدمير هيروشيما وناكازاكي بالسلاح النووي في ذكرى هاتين المجزرتين، لأنها لم تترك وسيلةً من وسائل الإجرام إلا وأقدمت على استخدامها ضد الشعوب، وضد السجناء والمعتقلين، وخصوصاً المسلمين منهم.


فبعد تشريعها لاختطاف كل من ترى فيه خطراً على أمنها، بصرف النظر عن المكان الذي يتواجد فيه في العالم، وبعد استخدامها السجون العائمة في البحر للإبقاء على المعادين لسياستها قيد الاعتقال، واستخدامها حتى الأجواء الأوروبية في نقل هؤلاء عبر طائراتها العسكرية، عمدت إلى تشريع استخدام أكثر أساليب التعذيب وحشيةً، ومنها ما يتعلق بإطلاق الكلاب لتنهش بلحم المعتقلين، إلى التعري وأساليب التعذيب النفسي، وصولاً إلى التعذيب بالماء، وهو الأمر الذي بدأ يثير بعض الجدل داخل الكونغرس الأمريكي نفسه، الذي رفض ذلك مؤخراً، ولكن بعد أن استمرت أساليب التعذيب هذه طوال سنوات حكم بوش وإدارته، الأمر الذي يطرح علامة استفهام كبرى حيال تواطؤ المشرّعين الأمريكيين وصمتهم فيما سبق، وعدم الكشف عن كل الانتهاكات التي أقدمت عليها الإدارة الأمريكية الحالية فيما يتصل بحقوق الإنسان إلا في الآونة الأخيرة، وبعدما دخلت هذه الإدارة في طور إعداد ملفاتها للرحيل.


ولعلّ من اللافت أن يؤكد المتحدث باسم البيت الأبيض، أن مساعدي الرئيس الأمريكي سينصحونه باستخدام الفيتو لإسقاط قرار الكونغرس بمنع تعذيب السجناء، بحجة أن "بعض أجزاء مشروع القرار... تتعارض مع الأسلوب الفعّال لجمع المعلومات"، ليشير إلى أن الأولوية لدى هذه الإدارة تتمثل في انتزاع المعلومات، حتى لو أدّى ذلك إلى انتهاك كل حقوق الإنسان، وحتى في الوقت الذي يُعلن العالم بأجمعه أنه لا قيمة شرعية وقضائية لأية معلومة تُنتزع تحت التعذيب، وهو ما تؤكده القوانين الوضعية، كما أن التشريع الإسلامي لا يعترف بأية اعترافات أخذت تحت التعذيب، ويعتبرها ناشئةً من الإكراه الذي لا قيمة اعتبارية وقضائية له، ولا فرق في ذلك بين صدوره من مواقع إسلامية أو غير إسلامية.


لقد استطاعت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش أن تعيد إحياء الأساليب الوحشية التي كانت تستخدمها ألمانيا النازية، وأن تجعل الناس تترحّم حتى على محاكم التفتيش في أسبانيا، وإذا كان البعض يتحدث عن أن الأنظمة الشمولية تستخدم هذه الأساليب وغيرها في التعذيب، فإننا نعرف أن معظم هذه الأنظمة وهذه الديكتاتوريات نمت تحت عين الإدارات الأمريكية المتعاقبة، وبدعمٍ مباشر وغير مباشر منها.


وإنّ ما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية الحالية في مسألة تعذيب السجناء، وخصوصاً في سجن "أبوغريب" أو في "غوانتانامو"، لا يضاهيه في الوحشية أو يتساوى معه إلا ما تقوم به إسرائيل في سجونها من تعذيب للسجناء العرب والفلسطينيين، وقد بدأت وسائل الإعلام تكشف مدى ابتزاز العدو للجرحى الفلسطينيين لإجبارهم على التعامل معه مقابل معالجتهم أو السماح بإيصال الدواء إليهم، وهو ما يمثل أعلى أساليب الوحشية، والتي يصمت عنها العالم الذي يذكّرنا بمعاهدات جنيف حيال الأسرى كلما تمكّن المجاهدون في لبنان وفلسطين من أسر جندي من جنود الاحتلال، وكأن هذه المعاهدات وقفٌ على العرب والمسلمين، ولا ضرورة للتلويح ببنودها أمام ما يزيد على 11ألف فلسطيني معتقل في سجون العدو، ومئات المعتقلين لدى الإدارة الأمريكية.


إننا نعتقد أن من الواجب على جمعيات حقوق الإنسان في العالم، وعلى المنظمات الحقوقية والإنسانية والعالمية، أن تتحمل مسؤولياتها في فضح الإدارة الأمريكية في كونها الأكثر استخفافاً بحياة البشر وحقوق بني الإنسان، كما أن المسؤولية تقع على عاتق العرب والمسلمين في تعرية هذه الإدارة أمام العالم، باستخدام الأساليب الإعلامية والمواقف السياسية اللازمة، لأن هذه الإدارة ماضية في انتهاك القوانين الدولية وحقوق الإنسان حتى آخر يوم من أيامها، وعلينا كشف ما خفي من حقيقتها وممارساتها الإرهابية الوحشية، لقطع الطريق عليها من أن تقوم بمغامرات وجرائم أفظع في الأشهر الباقية من عمرها، ولتوجيه الرسائل اللازمة لمن يأتي من بعدها، بأن الشعوب لا تسكت على ظلامتها، ولا تنحني أمام جلاديها، وللتأكيد أن الأمة الأمريكية هي أمة تمارس التعذيب من خلال هذه الإدارة الوحشية، وليست "أمةً عظيمةً ولا تعذّب"، كما يقول السيناتور الأمريكي "تشاك هيغل".


مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 8-8-1429 هـ  الموافق: 10/08/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له فضل الله: سقوط البلد يعني سقوط كلّ كياناتنا الدينيّة والسياسيّة تعامل الزّهراء (ع) مع عليّ (ع) إلزاميّ أم التزامي؟! أخي يسيء التّعامل مع الجميع؟! في هذه المرحلة الصّعبة.. لنعمّق رابطة الأخوّة بيننا الأربعاء أوّل شهر ذي الحجّة 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر