اليوم: الثلاثاء14 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 4 اغسطس 2020

بيان علّق فيه على قرار المحكمة الجنائية الدولية ضد السودان

رأى أنّ مصر مستهدفة أيضاً بقرار المحكمة الجنائية الأخير ضد الرئيس السوداني

فضل الله: تجزئة العدالة الدولية ترسم علامة استفهام حول كل المحاكم التي تأخذ عنواناً دولياً


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً علّق فيه على قرار المحكمة الجنائية الدولية ضد السودان، جاء فيه:


لا يمكن النظر إلى القرار الأخير للمحكمة الجنائية الدولية ضد السودان ورئيسه عمر البشير بمعزل عن الأهداف السياسية التي رُسمت سلفاً للمسألة السودانية منذ أريد لهذا الملف أن يبقى ملتهباً، ومنذ أريد للسودان أن يبقى ساحةً مهتزةً تضربها رياح الفوضى ويهجرها الاستقرار.


لقد عملت اللعبة الدولية منذ عقود على إبقاء السودان ممزقاً، كما عملت الإدارات الأمريكية المتعاقبة على جعله ميداناً من ميادين الاهتزاز في القارة الأفريقية التي أرادت لها أن تتمزّق وتتفتّت تمهيداً للسيطرة الكاملة عليها ونهب ثرواتها الدفينة، وقد دخلت إسرائيل على الخط، فعملت على تغذية هذا الواقع الممزّق بطريقة سياسية تارةً، وأمنية تارةً أخرى، ونحن نلمح أصابع إسرائيلية تعبث في هذه الأيام بالملف السوداني من خلال التنسيق أمنياً واستخباراتياً مع الأمريكيين وغيرهم، لاختراق النسيج السوداني الداخلي، وللضغط على السودان ومن يجاوره بملف المياه والبترول الذي بدأت الأرقام تشير إلى توفّره بكميات مهمة وواعدة.


إننا نعتقد بأن مصر مستهدفة بشكل أساسي من خلال هذه المحاولة الجديدة الرامية إلى إدخال السودان في متاهة جديدة من متاهات اللااستقرار، حيث يُراد للمشاكل والاهتزازات أن تقترب أكثر من الساحة المصرية الداخلية، ولا يبتعد ذلك عن الرسائل التهديدية التي وجِّهت إلى مصر من خلال إسرائيل وغيرها، بأننا جاهزون للعبث بمياه النيل من خلال التهديد بإحكام القبضة على منابعه ، أو التحكم بمساراتها في حال فكرت مصر في أن تسلك خطاً سياسياً مغايراً لما تتحرك به.


إننا، وبعيداً عن الكلام الساخر الذي يثيره البعض حول عقلية المؤامرة التي تتحكّم بواقعنا عند بروز أية خطوة من هذا النوع، نرى في اتهام المحكمة الجنائية الدولية للرئيس السوداني، محاولةً غربيةً جديدة لقطف ثمار السودان اليانعة سياسياً واقتصادياً، ووضعها في القبضة الأمريكية، وهي محاولة في غاية الخطورة، لأن الأمريكيين بدأوا يفكرون في اختراق المنطقة من موقع جديد، ومن قلب أفريقيا، بعدما أوشكت أحلامهم أن تتداعى في العراق، وهم يتلمسون الدخول إلى السودان من نافذة المحكمة الجنائية الدولية، التي استطاعت أن تخلق بيئة قلقة ومضطربة، ليس في أفريقيا فحسب، بل في طول العالم العربي وعرضه من خلال قرارها الأخير.


إننا نعلم جيداً، ومن خلال معلومات دقيقة، أن الإدارة الأمريكية حاولت أن تساوم النظام السوداني ليتخلى عن سياسته وثوابته العربية والإسلامية كي ترفع عنه هراوة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وتهديدات دول مجاورة وفصائل مناوئة، وعندما فشلت في ذلك، تحركت على مستوى مجلس الأمن مجدداً، وصولاً إلى المحكمة الجنائية الدولية، بهدف تطويع النظام وتخويفه، أو زعزعة الاستقرار الداخلي للسودان وجواره.


إننا نتساءل: لماذا لم تحرك المحكمة الجنائية الدولية ساكناً أمام ملفات الإبادة الجماعية المتصلة بالفلسطينيين والعراقيين وغيرهم من شعوبنا، حيث تتوالى أمام قضاتها الأرقام التي تشير إلى وفاة أكثر من مئتي فلسطيني من خلال حصار إسرائيل لغزة، ومقتل مئات الأطفال وآلاف المدنيين الفلسطينيين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي؟ ولماذا لم تكلّف هذه المحكمة نفسها ملاحقة الرئيس الأمريكي على جرائم جيشه في العراق وأفغانستان، وعلى اختطافه الكثيرين وسجنهم في سجون عائمة أو في "غوانتانامو" وغيرها، وعلى فظائع هذا الجيش في سجن "أبو غريب" وغيرها من الفظائع في العراق، ولماذا لم تتحرك هذه المحكمة لملاحقة قادة العدو الإسرائيلي الذي قتلوا المئات في حربهم على لبنان وفي قنابلهم العنقودية التي لا تزال تقتل المدنيين اللبنانيين بين يومٍ وآخر؟...


وإذا كان ثمة من يدافع عن هذه المحكمة ويقول إنها تعمل وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، فإن ذلك يمثل الدليل القاطع على تسييسها وخضوعها للإرادة الأمريكية المسيطرة عل هذا المجلس، وهو الأمر الذي يطرح علامة استفهام كبرى حول كل المحاكم التي تأخذ عنواناً دولياً، وهي لا تسير إلا من خلال الآليات السياسية المرسومة لها من مجلس الأمن وغيره.


إننا في الوقت الذي لا نبرّىء النظام السوداني من ارتكاب أخطاء، ولا نقبل أن يُظلم أي إنسان على وجه الأرض، بصرف النظر عن دينه وعرقه أو انتمائه السياسي، لكننا نتساءل: لماذا هذه التجزئة في حركة العدالة الدولية؟ ولماذا لا تتوجه سهام المحاكمات إلا إلى معارض السياسة الأمريكية والإسرائيلية؟ ولماذا لا تنطلق العدالة الدولية لملاحقة مجرمي العالم وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي جورج بوش، الذي يمثل أخطر شخصية دموية في العالم أجرت الدماء أنهاراً، وجعلت الأمن والسلم العالميين والاقتصاد العالمي في خطر دائم؟! ولماذا لا يحاكم الجنود الأمريكيون الذين يقتلون ويغتصبون ويظلمون في أي مكانٍ حلّوا فيه في العالم؟ ولماذا لا يُحاكم قادة العدو الصهيوني في فلسطين؟!.


إننا أمام هذا الواقع الذي تسقط فيه القيم على مذبح الأطماع الدولية، وفي قبضة الوحشية الأمريكية، ندعو الشعوب العربية والإسلامية إلى أن تقول كلمتها، وأن تتحرك ميدانياً لرفض هذا الواقع الظالم الذي يُراد فرضه على السودان وعلى الأمة كلها، وأن تنطلق إلى جانبها حركة إعلامية وسياسية ودبلوماسية ضاغطة لإسقاط الخطة التي تعمل أمريكا وإسرائيل من خلالها لاستباحة المزيد من مواقعنا العربية الراسخة ومواقعنا الإسلامية الثابتة.


مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 17-7-1429 هـ  الموافق: 20/07/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له فضل الله: سقوط البلد يعني سقوط كلّ كياناتنا الدينيّة والسياسيّة تعامل الزّهراء (ع) مع عليّ (ع) إلزاميّ أم التزامي؟! أخي يسيء التّعامل مع الجميع؟! في هذه المرحلة الصّعبة.. لنعمّق رابطة الأخوّة بيننا الأربعاء أوّل شهر ذي الحجّة 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر