اليوم: الاثنين20 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 10 اغسطس 2020

بيان علّق فيه على التهديدات والتطورات الأخيرة

يجب أن تسمع أمريكا كلاماً أوروبياً يدعوها إلى أن لا تغامر مع إيران

فضل الله: إطلاق النار السياسي على المقاومة لمنع الوصول إلى وقف حقيقي لإطلاق النار


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً علّق فيه على التهديدات والتطورات الأخيرة التي تتعرّض لها المنطقة العربية والإسلامية، جاء فيه:


إن المتتبّع لحركة السياسة الأمريكية في المنطقة يدرك أن إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش، وعلى الرغم من المشاكل التي تعترضها في المنطقة، بدأت في الآونة الأخيرة تلعب لعبة المناورة على غير صعيد، فتدخل على خطوط بعض الأزمات في المنطقة وتمارس ضغوطاً جديدة علّها تستطيع من خلالها تحقيق تسويات موضعية لحسابها، أو أن تستفيد من الجو الإعلامي الذي يرافق رفض دول الممانعة لهذه المناورات كي تمهّد السبيل لمغامرة جديدة في المنطقة كلها.


وقد يكون من المفيد أن تسمع إدارة المحافظين الجدد نصائح أمريكية داخلية أو مواقف اعتراضية تدعوها إلى الإقلاع عن سياسة زجّ العالم في حروب جديدة، ولكن يبدو أن الحزب الديمقراطي في أمريكا يخضع بدوره لما تقرره أو ترسمه لجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك)، وأن التباري مستمر في أمريكا حول من يثبت إخلاصه أكثر لإسرائيل، وهو الأمر الذي برز حتى على مستوى المواقف الأوروبية الأخيرة، حيث بدأنا نشهد انخفاضاً في نبرة المواقف الأوروبية المحذرة لإدارة الرئيس بوش من الدخول في مغامرة حقيقية مع إيران، على العكس من الموقف الأوروبي العام الذي سبق غزو أمريكا للعراق، الأمر الذي يشير إلى أن دول الاتحاد الأوروبي ليست في وارد الدخول في لعبة التهويل والضغط على إيران فحسب، بل بدأت تسلك خطاً سياسياً موازياً للخط الأمريكي مع خضوع تام لما تقرره إدارة المحافظين الجدد حيال أزمات المنطقة من العراق إلى أفغانستان إلى فلسطين وربما إلى لبنان.


وإن هذه المسألة توحي بالخطورة من جانبين: أولاً من حيث تعامي الدول الأوروبية عن الخطر الذي سيلحق بها وباقتصاداتها في حال شنّت أمريكا ومعها إسرائيل حرباً على إيران. وثانياً لأن هذه الدول بدأت تحدّث نفسها بأحلام أطلسية جديدة في المنطقة متوهمةً بأن ما ترسمه أمريكا يمكن لهراوة الحلف الأطلسي أن تنفذه في المنطقة العربية والإسلامية على وجه الخصوص.


وإننا في الوقت الذي نحذّر من أن تتحول هذه الدول إلى أداة أطلسية تحركها الإدارة الأمريكية بما يخدم مصلحتها ومصلحة إسرائيل، ندعو هذه الدول إلى الهمس في أذن المحافظين الجدد، وعلى رأسهم نائب الرئيس الأمريكي، بألا يتوهموا بأن خريطة المنطقة يمكن أن يُعاد تشكيلها رأساً على عقب من خلال مغامرة يمكن أن تقوم بها الإدارة الأمريكية في الأسابيع أو الأشهر الأخيرة التي تسبق نهاية عهدها وولايتها، بل إن المهمة الأساسية التي ينبغي على هذه الدول أن تقوم بها تتركّز حول البحث عميقاً في الأسباب التي جعلت العالم يشتعل اقتصادياً بعدما اشتعل أمنياً بفعل حروب المحافظين الجدد الذين لا يزالون يتوهّمون أن ثمة هدية يمكن أن يقدّموها لإسرائيل قبل رحيلهم من البيت الأبيض.


إننا نلمح في الأفق محاولة أمريكية للضغط في أكثر من موقع لإعادة خلط الأوراق وإدخال المنطقة في تجاذب سياسي وأمني بدءاً من العراق، الذي لا تزال تفكر إدارة الرئيس بوش باستخدامه كورقة ضغط ضد جيرانه من خلال السعي لتكبيله بمعاهدة أمنية تجعله قاعدة أمريكية وأطلسية مستمرة، إلى أفغانستان التي جلبت إليها قوات أطلسية جديدة فرنسية وألمانية على وجه الخصوص، وصولاً إلى فلسطين التي يُراد لها أن تسقط تماماً في القبضة الإسرائيلية... وعلى اللبنانيين أن يفكروا ملياً في الأسباب التي دفعت أمريكا ـ بوش لإعادة تحريك ملف مزارع شبعا وفي هذا الوقت بالذات، وفي ظل حديث إسرائيلي عن ضرورة توسيع نطاق التفويض المعطى لقوات "اليونيفيل" كي تمارس دوراً مناقضاً لمهمتها ومواجهاً للمقاومة...


إن ذلك كله يشير إلى أن أمريكا ـ الإدارة لا تعمل على تهدئة المناخات المحيطة بهذا الملف أو ذاك، لأنها لو كانت تسعى إلى ذلك لتحركت لإيجاد صيغة تتجاوز وقف العمليات العسكرية إلى وقف إطلاق النار، ولكانت طلبت من ربيبتها إسرائيل إيقاف اعتداءاتها وخروقاتها البحرية والبرية وانتهاكاتها الجوية في لبنان، ولكن ما نراه من إطلاق نارٍ سياسي كثيف على المقاومة يترافق مع إدخالها في لوائح الإرهاب كما فعلت بريطانيا أخيراً، ومع إيحاءات بالتسوية المشروطة المترافقة مع حرب نفسية تقودها أمريكا ومعظم الإدارات الغربية إلى جانب كيان العدو، وهو الأمر الذي ينبغي العمل لمواجهته إعلامياً وسياسياً إلى جانب الإعداد الميداني الذي يشترك فيه الجميع لمنع إسرائيل من القيام بعدوان جديد على لبنان، كما تستعد شعوب المنطقة لمنع أمريكا من أن تخرج رابحة في أية مغامرة قد تفكر بالقيام بها في هذا الموقع العربي أو ذاك الموقع الإسلامي.


مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)

التاريخ: 10-7-1429 هـ  الموافق: 13/07/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر