اليوم: الثلاثاء14 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 4 اغسطس 2020

بيان تناول فيه المحاولات الأمريكية الأخيرة لفرض وصايتها على الشعوب والجيوش العربية

فضل الله يحذّر من الوصاية الأمريكية على الجيوش العربية

لا شرعية لأية سلطة تمكّن الأمريكيين من السيطرة على بلادنا أو استمرار احتلالهم


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً تناول فيه المحاولات الأمريكية الأخيرة لفرض وصايتها على الشعوب والجيوش العربية تحت عناوين التهدئة والتسوية بعد فشل إدارة بوش في تحقيق ذلك عبر الحروب، جاء فيه:


إن على شعوبنا والقوى الفاعلة في المنطقة أن تنتبه جيداً إلى ما تسعى الإدارة الأمريكية لتحقيقه في الأشهر المتبقية من عمرها، فهي تحاول الإيحاء لمواقع الممانعة في المنطقة بأنها باتت أمام خيارين: إما التصعيد الذي يُعقب الحرب، وقد عرف الجميع كيف شُنت الحروب في المنطقة من أجل تمكين أمريكا من السيطرة على منابع النفط والمواقع الاستراتيجية، لا من أجل إسقاط الديكتاتوريات أو إحياء الديمقراطيات. وأما الخيار الثاني، وهو خيار التهدئة التي تريد الإدارة الأمريكية أن تصوغ من خلالها بعض التسويات التي تلزم الآخرين بالإقرار بمصالحها ومصالح إسرائيل على حساب شعوبنا التي دفعت في السنوات الأخيرة من دماء شبابها وشيوخها ونسائها وأطفالها ما لم تدفعه الدول أو الشعوب الأخرى، وتحملت ما تتحمله أمم الأرض قاطبةً.


ولذلك، فإننا نحذر الدول والحكومات والشعوب من الاستجابة إلى ما تحاول الإدارة الأمريكية أن تصل إليه في هذه الأيام تحت عنوان صناعة السلام بعدما عجزت عن تحقيق ذلك من خلال الحرب، ومن هذا المنطلق نرى بأنه لا شرعية لأية حكومة أو سلطة تعمل على تسهيل الأمور أمام الإدارة الأمريكية الحالية لتمكينها من تحقيق نصر سياسي على أنقاض حروبها الفاشلة التي لم تصنع إلا المزيد من الدمار الاقتصادي والسياسي والعمراني الذي امتدت نتائجه وآثاره إلى مواقع تتجاوز المنطقة.


وعلى هذا الأساس، فإننا نحذر العراقيين على وجه التحديد من الرضوخ للإغراءات أو التهديدات الأمريكية لعقد اتفاقية مع الأمريكيين تمكنهم من الاستمرار في احتلالهم للعراق تحت عناوين جديدة أو تتيح لهم التأثير على القرارات السياسية والاقتصادية للدولة من خلال القواعد العسكرية والأمنية التي يسعى الأمريكيون لتشريعها عبر اتفاقيات تسقط السيادة العراقية لحساب استمرار سلطة الهيمنة الأمريكية.


إننا وعلى الرغم من الوضع الأمني المعقّد في العراق، والذي تسبب به الاحتلال، نعتقد بأن حلّ المشكلة السياسية يمكن أن يكون المدخل الحقيقي لعراق مستقر ومستقل تأخذ فيه كل الأطياف العراقية حقوقها وتحترم التزاماتها وواجباتها، ولا يمكن للمسألة السياسية أن تسلك سبل الحل إلا بعد خروج قوات الاحتلال الأمريكية والقوى الأخرى الملحقة بها من العراق. ولذلك فإن المطلوب من السلطات العراقية الرسمية أن تمارس دورها الطبيعي في دعوة الأمريكيين إلى الخروج من العراق من دون شروط مسبقة. وإذا كان الأمريكيون يتحدثون عن تدريب الجيش العراقي، فإننا نتساءل: لماذا لا تقدّم الجيوش العربية والإسلامية من خبراتها التدريبية اللازمة للعراقيين للاستغناء عن خدمات الأمريكيين، وبناء جيش عراقي لا يحمل في جذوره العسكرية أو الأمنية أو العقيدية أي ولاء للمحتل وأي انتماء بعيد عن الالتزامات العربية والإسلامية والوطنية للعراقيين؟!


إننا في الوقت الذي ندعو السلطات العراقية أن تعمل على صياغة واحدة تقول للأمريكيين: ليس أمامكم إلا أن تخرجوا مع القوات المتعددة الجنسية من العراق، نريد لجوار العراق أن يُساهم في تحقيق هذا الهدف الذي من شأنه أن يُعيد العراق إلى موقعه الطبيعي في الأمن العربي والإسلامي وأن يحفظ وحدته واستقراره وسيادته ويصون ثرواته الطبيعية ويمنع الآخرين من نهبها وسرقتها.


كما أننا ندعو الدول العربية والإسلامية إلى عدم الاستجابة للمطالب الأمنية والعسكرية التي تسعى الإدارة الأمريكية لتحقيقها من خلال حرصها على التأثير على الجيوش العربية وفرض الوصاية عليها والتدخل في خصوصياتها العقيدية والأمنية، لأننا نعرف أن أمريكا التي فشلت من خلال جيوشها المباشرة تحاول أن تحقق أهدافها باستخدام القوى المسلحة العربية والإسلامية لحسابها، وهو الأمر الذي لا ينطوي على خيانة فحسب، بل يؤدي إلى تدمير الأمن كله وإسقاط المواقع التي يعوّل الجميع عليها لصون ما يمكن صونه بعدما عبث الأمريكيون من خلال فوضاهم بواقع دولنا وشعوبنا وطوائفنا ومذاهبنا من الداخل...


إننا نرفض الوصاية الأمريكية كما نرفض غيرها من الوصايات، ولا نرى أية شرعية لأية سلطة تحاول أن تضفي طابعاً شرعياً على هذه الوصاية أو تلك، وعلى الشعوب أن تبدأ بصياغة أمنها من خلال قدراتها الذاتية أو من خلال الاستفادة من الطاقات العربية والإسلامية الأخرى بعيداً عن أي تأثير على قراراتها.


مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 18-6-1429 هـ  الموافق: 22/06/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له فضل الله: سقوط البلد يعني سقوط كلّ كياناتنا الدينيّة والسياسيّة تعامل الزّهراء (ع) مع عليّ (ع) إلزاميّ أم التزامي؟! أخي يسيء التّعامل مع الجميع؟! في هذه المرحلة الصّعبة.. لنعمّق رابطة الأخوّة بيننا الأربعاء أوّل شهر ذي الحجّة 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر